آخر الأخبار:

  • الداخلية تحذر من خطورة الوضع القائم في قطاع غزة مع حلول فصل الشتاء
  • الخضري: الاحتلال الإسرائيلي يريد إعمارًا إعلاميًا وما وصل من مواد بناء لا يكفي لإعمار بناية واحدة
  • تجدد مواجهات في القدس و"إسرائيل" تخشى من انتفاضة ثالثة
  • نقابة الموظفين بغزة: سنقوم بإجراءات تصعيدية خلال الأسبوع القادم احتجاجاً على عدم صرف رواتب الموظفين من قبل حكومة الوفاق
  • مشعل: الضيف لا يزال حياً، وسيستمرّ في محاربة العدوان
  • عزام الأحمد وموسى أبو مرزوق سيتوجهان لغزة في الفترة القليلة المقبلة للمضي قدما في تنفيذ باقي ملفات المصالحة التي اتفق بشأنها مؤخرا
  • مغتصبون صهاينة يحرقون قرابة 200 شجرة زيتون في بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة
  • يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية الى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • استشهاد الطفل محمد سامي أبو جراد جراء إصابته بجسم مشبوه في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة
  • عزام التميمي مدير معهد الفكر السياسي والإسلامي في لندن: ما نشر حول ملاحقة جماعة الإخوان المسلمين هو من صنيع اللوبي الإماراتي - السعودي في بريطانيا

الرئيسية الأخبار

الداخلية تطالب مصر بإعادة النظر بملف معبر رفح

جدد تأكيد الحكومة الفلسطينية على أن يتم فتح المعبر بشكل دائم دون تحديد أعداد أو أرقام للمسافرين، وأكد على أنه لن يكون هناك أي تهاون مع العملاء ومروجي المخدرات والآفات الآخرى.

الخميس, 05 يوليو, 2012, 14:08 بتوقيت القدس

وكيل وزارة الداخلية كامل أبو ماضي

وكيل وزارة الداخلية "كامل أبو ماضي"


    أكد وكيل وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة كامل أبو ماضي أن تحسنًا جزئيًا طرأ على العمل في معبر رفح البري، مطالبًا القيادة المصرية الجديدة بضرورة إعادة النظر في إجراءاتها المتعلقة بملف المعبر، وأن يكون مفتوحًا على مدار 24 ساعة.

    وقال أبو ماضي خلال البرنامج الإذاعي الحكومي بغزة، الخميس، إن "كل الاتفاقيات السابقة الموضوعة لعمل معبر رفح البري تضُّر بمصلحة فلسطين ومصر "، معربًا عن أمله بأخذ جهات الاختصاص قرار جرئ بفتح المعبر 24 ساعة.

    وأضاف "من حق المواطن فور أن يفكر في السفر ويحمل حقيبته ويرتب أموره التوجه للمعبر ثم يسافر دون وجود أي حائل بالوضع الطبيعي"، عادًا أن كل الأوضاع الحالية لعمل المعبر سواء من تسجيل أو تذاكر نشأت لمعاجلة وضع غير طبيعي.

    وتساءل "لماذا لا تنسحب جميع الإجراءات الموجودة في المعابر المصرية الـ13 على معبر رفح، ولماذا يعامل معبر رفح بخلاف باقي المعابر لأجل اتفاقية وضعت لإذلال شعبنا؟".

    وجدد تأكيد الحكومة الفلسطينية على أن يتم فتح المعبر بشكل دائم دون تحديد أعداد أو أرقام للمسافرين، لافتًا إلى أنه في الفترة الأخيرة وصل عدد المسافرين إلى ما يزيد عن ألف، لكن عدد المسجلين للسفر وصل 18 ألف مواطن، إضافة لـ5 آلاف من تراكمات الأيام الماضية.

    وفي ملف العملاء، قال أبو ماضي" لن نرحم العملاء ولن نتهاون معهم، وعليهم أن يعيدوا تقييم حساباتهم، لأن الاحتلال لن ينفعهم، وعليهم أن يلجئوا فورًا للتوبة والأجهزة الأمنية لحل مشاكلهم، لأن طائلة العقوبة ستطالهم".

    وأكد أن الحكومة تعتبر محاربة ظاهرة العملاء استراتيجية أساسية، مضيفًا "لا مستقبل للعملاء بيننا، ومن يقع تحت طائلة الأجهزة الأمنية سيلاقي عقابه وجزائه، ولن نصمت عن أي جريمة، لأننا أحرار في مواردنا وسياستنا وقراراتنا ".

    وحول مدى نية الحكومة تنفيذ إعدام بحق العملاء، أوضح أبو ماضي أن ذلك يتعلق بمسائل قانونية وسياسية عليا ترجع لأصحاب القرار فهم من ينفذ ذلك، مضيفًا "لدينا محاكم ومن يحكم عليه القضاء فهذا حكم القضاء ، لا نتدخل فيه لا من قريب ولا من بعيد".

    وبالنسبة لمتابعة الحكومة والداخلية لآفة المخدرات، عد أبو ماضي أن حرب العملاء والمخدرات متقاربتان والاستهداف واحد، مشيرًا إلى وضع إجراءات صارمة مع تجار المخدرات ومتعاطيها في إطار الأجهزة المكلفة بذلك والمحاكم.

    وكشف عن سعي الحكومة لتشديد العقوبة على تجار المخدرات والمهربين من أجل ردعهم كي لا ينشروا هذا الفساد بين أبناء الشعب الفلسطيني، متوعدًا تجار المخدرات بقوله "كما كنا أشداء في محاربة العملاء سنكون أشداء في مواجهتكم، ولن يكون رحمة لأي إنسان يعبث بأمن البلد أو أفرادها أو أبناءها".
    المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>