آخر الأخبار:

  • نحو 500 فلسطيني غادروا القطاع صباح اليوم الأحد، متوجهين إلى مدينة القدس المحتلة، بغرض الصلاة في المسجد الأقصى
  • وزير العدل الفلسطيني سليم السقا: سيتم صرف سلفة بقيمة ألف دولار لموظفي غزة المدنيين الشهر الجاري لحين تسوية أوضاعهم بالكامل
  • استشهاد المواطن "جمال أبولبدة" من مدينة خانيونس، متأثرا بجراحه التي أصيب بها خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • الإدارة الأمريكية: أي اعتراف بدولة فلسطين أمر "سابق لأوانه
  • أردوغان: إذا ثبتت تصريحات بايدن فسيصبح جزءًا من الماضي بالنسبة لي وسيترتب عليه تقديم اعتذار لنا
  • رئيس السلطة محمود عباس: عقد مؤتمرٍ للدول المانحة لإعادة إعمار غزة، منتصف الشهر الجاري في مصر
  • أكثر من 22 ألف مواطن يصلون العيد في رحاب المسجد الأقصى المبارك على الرغم من فرض الاحتلال حصاراً بسبب الأعياد اليهودية
  • عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق: تصريحات رئيس حكومة الوفاق الوطني رامي الحمد الله الأخيرة "خطوة في الطريق الصحيح"
  • فتح باب التسجيل لسفر الطلاب عبر معبر رفح البري الأربعاء المقبل.
  • هنية بخطبة العيد:لا مساس بسلاح المقاومة ومستمرون بتطويره ليصل أبعد مدى

الرئيسية مقالات وآراء

أزمة بنيوية

الأحد, 08 يوليو, 2012, 09:08 بتوقيت القدس

يوسف رزقة

يوسف رزقة
مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني عدد المقالات (308) معلومات عن الكاتب

المستشار السياسي لرئيس الوزراء الفلسطني
وزير الإعلام الفلسطيني سابقا
أكاديمي فلسطيني
كاتب ومحلل سياسي

أزمة المصالحة الفلسطينية أزمة بنيوية داخلية قبل أن تكون خارجية، الأزمة البنيوية تكمن أولاً في اختلاف المشاريع السياسية بين فتح وحماس. مشروع المفاوضات لا يلتقي بنيوياً مع مشروع المقاومة، والطرفان فشلا في إبداع حل توافقي يقوم على قواسم مشتركة تلتقي عندها الأطراف. وطبيعة الاحتلال الصهيوني الاستيطاني يعقد أزمة الخلل البنيوي، ويجعل المسافة الفارقة بين الطرفين عادة بعيدة ولا تقبل عمليات التجسير الفنية، لأنه يحتضن فريقاً ويبعد الآخر، وفي الختام لا يعطي من يحتضن غير كلام معسول عن حل هو لا يملك إرادة المضي فيه.

الأزمة البنيوية تكمن في اختلاف المشاريع أولاً، وتكمن في غياب إرادة التصالح والشراكة ثانياً، إذ من المفترض عند توافر الإرادة أن يتغلب أصحابها على المشاكل الفنية واللوجستية، وهنا لا يصلح الأمر أن تتوافر الإرادة عند خالد مشعل ومحمود عباس مثلاً، وتغيب عند قادة الأجهزة الأمنية في الضفة، حيث الاعتقالات متواصلة، وحيث لا تملك قواعد حماس الفرصة والحرية والاستئناف أنشطتها الدعوية والسياسية بدون ملاحقة واستدعاء. ملف الحريات هو أحد أهم ملفات المصالحة، وبدون نشر الحريات في الضفة أمام كوادر التيار الإسلامي بما يسمح بأنشطة سلمية منافسة لا يمكن لبقية الملفات أن تتقدم بشكل مناسب.

الزعم بأن تحديد موعد الانتخابات يجب أن يكون قبل تشكيل الحكومة، هو زعم يعبر عن حالة الخلل البنيوي الذي أشرنا إلى وجهين منه هما غياب إرادة الشراكة، والاختلاف في المشاريع، وهذا الزعم يشبه عمل من يضعون العربة قبل الحصان، ويدعون حرصهم على تقدم المصالحة. والزعم بأن حماس تستقوي بالرئيس محمد مرسي لتغيير قواعد اللعبة هو زعم باطل يعبر عن الخلل البنيوي الذاتي أيضاً، فلقد فشلت الأطراف في إنتاج مصالحة وشراكة مقبولة من قبل في عهد مبارك وعمر سليمان، ويومها لم يكن لحماس أصدقاء في نظام الحكم في مصر.

في بعض الأسر الفلسطينية التي تعاني من خلل بنيوي على المستوى الاجتماعي الداخلي تنسب عادة ما يصيبها من نتائج سلبية إلى مسألة الحسد، أو السحر، أو (العمل)، بينما لا توجد علاقة بين ما تعاني منه وبين هذه المحرمات، ولو نظرت بعمق لبنيانها الذاتي لأدركت الحقيقة والأسباب.

الخلل البنيوي الفلسطيني في مسألة (المصالحة-والشراكة) ليس وليد إعلان الدوحة، بل هو وليد الأشهر الأولى من فوز حركة حماس قبل ستة أعوام. بعد الأشهر الثلاثة الأولى من تشكيل الحكومة العاشرة وعى محمود عباس لإجراء انتخابات مبكرة، لأن حركة فتح لم تستطع بنيوياً تحمل وجود حماس في الحكومة وفي التشريعي للفترة المحددة بأربع سنوات، ولما استبد الخلل البنيوي بصاحبه صنعوا ما صنعه شمشون الجبار بهدم المبنى على نفسه وعلى أعدائه، ولا أحسب أن المصالحة والشراكة الحقيقية ستتم قريباً قبل إصلاح الخلل البنيوي ذاتياً. بجرأة ومصداقية.
المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>