آخر الأخبار:

  • الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية ليومين بذريعة احتفال "رأس السنة العبرية"
  • الاحتلال يغلق حرم الخليل ويسمح باحتفال المستوطنين برأس السنة العبرية
  • وزارة التربية والتعليم العالي تعلن عن توفير مواصلات مجانية لجميع المعلمين المتوقفة رواتبهم في قطاع غزة
  • الاحتلال يغلق كرم أبو سالم حتى الأحد بحجة الأعياد اليهودية
  • توتر شديد في الأقصى بعد دعوات من قبل منظمات الهيكل المزعوم لاقتحامه بمناسبة "عيد رأس السنة العبرية"
  • سلطات الاحتلال الإسرائيلية تفرج عن الأسيرة ريم حمارشة من بلدة يعبد قضاء جنين، بعد انتهاء محكوميتها البالغة 8 أشهر
  • مسيرة حاشدة من شمال قطاع غزة، نصرة لأهالي مدينة الخليل، بعد عملية اغتيال القساميين القواسمة وأبوعيشة
  • الأجهزة الأمنية بطولكرم تعيد ضابطًا إسرائيليًا دخل المدينة خطأً للقوات الإسرائيلية
  • الرشق: جولة المفاوضات غير المباشرة مع الاحتلال بمصر، تستأنف في الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر القادم
  • أبو مرزوق: مطالب الشعب الفلسطيني والمقاومة هي حقوق، سواء كانت مطار أو ميناء بحري

الرئيسية الأخبار

باراك: حركة فتح جزءٌ فعّال في نظامنا الأمني

وعبر وزير الحرب الإسرائيلي عن خشيته من مغادرة سلام فياض رئاسة الحكومة برام الله؛ لأنه –وفق تعبيره- كان إنساناً بحق.

الأحد, 08 يوليو, 2012, 18:00 بتوقيت القدس


    اعترف وزير الحرب الإسرائيلي إيهود باراك بوجود "أرضية مشتركة" بين (إسرائيل) وحركة فتح، مؤكداً أن الأخيرة جزء فعال في النظام الأمني الإسرائيلي.
     إيهود باراك يوجد "أرضية مشتركة" بين (إسرائيل) وحركة فتح"
     

    وقال باراك –في مقابلة أجرتها مجلة التايم الأمريكية- "إنني أفضل إجراء محادثات مع رام الله وأقول لشعبي ولقادة العالم أجمع أنهم يريدون السلام لأنهم جزءٌ فعّال في نظامنا الأمني والجيش الإسرائيلي".

    وأضاف: "الاحترام المتبادل والعيش جنباً إلى جنب هو ما تريده حركة فتح، لكن إذا أردنا العنف والاشتباك المسلح فإن حماس ستتفوق".

    ونصح قيادة السلطة بتحريك مفاوضات السلام والخروج من حالة الجمود التي تعتريها.

    وتابع: "أقول لعباس وفياض، لا تخدعوا أنفسكم في أن جمود عملية السلام، والعنف المحتمل سيكسبكم شيئاً، لأنه سينتهي بمواجهة بين إسرائيل وحماس".

    وعبر وزير الحرب الإسرائيلي عن خشيته من مغادرة سلام فياض رئاسة الحكومة برام الله؛ لأنه –وفق تعبيره- كان إنساناً بحق.

    وحول رؤيته لمستقبل دول الشرق الأوسط إن كانت –في ظل الربيع العربي- ستصبح أكثر ديمقراطية واستقراراً وتعاوناً مع (إسرائيل)، قال باراك إن ذلك يعتمد على العامل الزمني.

    وأبدى تشائمه من صعود الإسلاميين لتولي مقاليد السلطة في بلاد الثورات، قائلاً: "أنا لست متفائلاً لأنني أراه ربيعاً عربياً أخضر، ليس أخضراً من حيث الألوان الطبيعية؛ لكنه ينطوي على صعود الإسلاميين".

    ونوه إلى أن النهاية في مصر وسوريا ليست واضحة، مبيناً أن سقوط سوريا سيسقط "محور التطرف" المتمثل في إيران وحزب الله.
    المصدر: فلسطين الان رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>