آخر الأخبار:

  • الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية ليومين بذريعة احتفال "رأس السنة العبرية"
  • الاحتلال يغلق حرم الخليل ويسمح باحتفال المستوطنين برأس السنة العبرية
  • وزارة التربية والتعليم العالي تعلن عن توفير مواصلات مجانية لجميع المعلمين المتوقفة رواتبهم في قطاع غزة
  • الاحتلال يغلق كرم أبو سالم حتى الأحد بحجة الأعياد اليهودية
  • توتر شديد في الأقصى بعد دعوات من قبل منظمات الهيكل المزعوم لاقتحامه بمناسبة "عيد رأس السنة العبرية"
  • سلطات الاحتلال الإسرائيلية تفرج عن الأسيرة ريم حمارشة من بلدة يعبد قضاء جنين، بعد انتهاء محكوميتها البالغة 8 أشهر
  • مسيرة حاشدة من شمال قطاع غزة، نصرة لأهالي مدينة الخليل، بعد عملية اغتيال القساميين القواسمة وأبوعيشة
  • الأجهزة الأمنية بطولكرم تعيد ضابطًا إسرائيليًا دخل المدينة خطأً للقوات الإسرائيلية
  • الرشق: جولة المفاوضات غير المباشرة مع الاحتلال بمصر، تستأنف في الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر القادم
  • أبو مرزوق: مطالب الشعب الفلسطيني والمقاومة هي حقوق، سواء كانت مطار أو ميناء بحري

الرئيسية الأخبار

في تقرير صادر عن جهاز الاحصاء

إحصائية: غزة قطاع فتي ومعدلات خصوبة عالية

الكثافة السكانية للأراضي الفلسطينية مرتفعة بشكل عام وفي قطاع غزة بشكل خاص، إذ بلغت الكثافة السكانية المقدرة لعام 2012 نحو 713 فرداً /كم2 في الأراضي الفلسطينية، بواقع 468 فرداً /كم2 في الضفة الغربية مقابل 4,505 فرداً /كم2 في قطاع غزة.

الثلاثاء, 10 يوليو, 2012, 17:50 بتوقيت القدس

بحر بحر-غزة صيف طقس


    مجاهد ابراهيم

    بناء على التقديرات التي أعدها الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني والتي بنيت بالاعتماد على نتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2007، فقد بلغ عدد السكان المقدر منتصف عام 2012 في الأراضي الفلسطينية حوالي 4.29 مليون نسمة، منهم 2.18 مليون ذكر و2.11 مليون أنثى بنسبة جنس مقدارها 103.2 ذكر لكل 100 أنثى.

    في حين بلغ عدد سكان الضفة الغربية المقدر حوالي 2.65 مليون نسمة، منهم 1.35 مليون ذكر و1.30 مليون أنثى بنسبة جنس مقدارها 103.2 ذكر لكل 100 أنثى. بينما قدر عدد سكان قطاع غزة لنفس العام بحوالي 1.64 مليون نسمة، منهم 835 ألف ذكر و809 آلاف أنثى بنسبة جنس مقدارها 103.2 ذكر لكل 100 أنثى.

    أظهرت البيانات أن المجتمع الفلسطيني المقيم في قطاع غزة فتياً بشكل أكبر مما هو عليه في الضفة الغربية، إذ تقدر نسبة الأفراد في الفئة العمريـة (0-14) سنة منتصف العام 2012 بحوالي 40.4% من مجمل السكان فـي الأراضي الفلسطينية، بـواقع 38.4% في الضفة الغربية و43.7% في قطاع غزة. ويلاحظ انخفاض نسبة الأفراد الذين تبلغ أعمارهم (65 سنة فأكثر) حيث قدرت نسبتهم في منتصف عام 2012 بحوالي 2.9% في الأراضي الفلسطينية، بواقع 3.3% في الضفة الغربية و2.4% في قطاع غزة.

    كثافة سكانية مرتفعة في قطاع غزة


    الكثافة السكانية للأراضي الفلسطينية مرتفعة بشكل عام وفي قطاع غزة بشكل خاص، إذ بلغت الكثافة السكانية المقدرة لعام 2012 نحو 713 فرداً /كم2 في الأراضي الفلسطينية، بواقع 468 فرداً /كم2 في الضفة الغربية مقابل 4,505 فرداً /كم2 في قطاع غزة.

    معدلات خصوبة مرتفعة


    استناداً إلى نتائج مسح الأسرة الفلسطيني 2010، فقد طرأ انخفاض على معدل الخصوبة الكلية في الأراضي الفلسطينية، حيث بلغ 4.1 مولودا للفترة (2008-2009) مقابل 6.0 مواليد في العام 1997. أما على مستوى المنطقة فيلاحظ استمرار ارتفاع معدل الخصوبة الكلية في قطاع غزة عنه في الضفة الغربية خلال الفترة (1997-2009)، حيث بلغ 3.8 مولود للفترة (2008-2009) في الضفة الغربية مقابل 5.6 مولود في العام 1997. أما في قطاع غزة فقد بلغ هذا المعدل 4.9 مولود للفترة (2008-2009) مقارنة 6.9 مولود في العام 1997.

    تشير الاسقاطات السكانية إلى أن معدل المواليد الخام في الأراضي الفلسطينية سينخفض من 32.7 مولود لكل ألف من السكان عام 2012 إلى 31.9 مولود عام 2015. من جانب آخر يتوقع انخفاض معدلات الوفيات الخام المقدرة في الأراضي الفلسطينية من 3.9 حالة وفاة لكل 1000 من السكان عام 2012 إلى 3.6 حالة وفاة لكل 1000 من السكان عام 2015.


    مزيد من الانخفاض في متوسط حجم الأسرة


    تشير بيانات عام 2011 إلى أنه طرأ انخفاض في متوسط حجم الأسرة في الأراضي الفلسطينية مقارنة مع عام 1997، حيث انخفض متوسط حجم الأسرة إلى 5.8 فرد عام 2011 مقارنة مع 6.4 فرد عام 1997. من جانب آخر انخفض متوسط حجم الأسرة في الضفة الغربية إلى 5.6 فرد عام 2011 مقارنة مع 6.1 فرد عام 1997، أما في قطاع غزة فقد انخفض متوسط حجم الأسرة إلى 6.4 فرد في العام 2011 مقارنة مع 6.9 في العام 1997.

    أسرة من بين كل 10 أسر ترأسها امرأة


    تشير بيانات عام 2011، إلى أن 9.3% من الأسر ترأسها إناث في الأراضي الفلسطينية، بواقع 10.0% و7.9% في الضفة الغربية وقطاع غزة على التوالي. وغالبا ما يكون حجم الأسرة التي ترأسها أنثى صغير نسبي، حيث بلغ متوسط حجم الأسرة التي ترأسها أنثى عام 2011 في الأراضي الفلسطينية 3.3 فرداً مقارنةً بمتوسط مقداره 6.1 فرداً للأسر التي يترأسها ذكور.


    أشارت نتائج مسح القوى العاملة إلى ان نسبة المشاركة في الأراضي الفلسطينية بلغت 43.4% من إجمالي القوة البشرية (الأفراد الذين أعمارهم 15 سنة فأكثر) خلال الربع الأول من عام 2012 (أي من بين كل 10 أفراد أعمارهم 15 سنة فأكثر هنالك 4 أفراد مشاركين في القوى العاملة). بواقع 45.4% في الضفة الغربية مقابل 39.9% في قطاع غزة. كما تعتبر نسبة مشاركة الإناث في القوى العاملة متدنية مقارنة مع الذكور، حيث تصل نسبة مشاركة الإناث إلى 17.3% بواقع 19.3% في الضفة الغربية و13.7% في قطاع غزة، مقابل 68.9% نسبة مشاركة الذكور في القوى العاملة، بواقع 70.8% في الضفة الغربية و65.5% في قطاع غزة.

    أكثر من ثلث انفاق الأسرة الكلي على الطعام


    بناء على نتائج مسح إنفاق واستهلاك الأسرة الفلسطينية 2011، كان متوسط إنفاق الأسرة الشهري النقدي على مختلف السلع والخدمات 945.4 دينار أردني في الأراضي الفلسطينية، (بواقع 1058.4 دينار أردني في الضفة الغربية مقابل 729.3 دينار أردني في قطاع غزة)، لأسرة متوسط حجمها في الأراضي الفلسطينية 6.0 أفراد (بواقع 5.7 فرد في الضفة الغربية و6.6 فرد في قطاع غزة).

    وشكل الإنفاق على مجموعات الطعام من متوسط الإنفاق الكلي للاسرة في الأراضي الفلسطينية 34.5% من مجمل الإنفاق الشهري، بواقع 32.7% في الضفة الغربية و39.4% في قطاع غزة.

    ارتفاع معدل الفقر بين الأفراد في قطاع غزة عنه في الضفة الغربية

    وفقا ً للمفهوم الوطني للفقر والذي يستند إلى التعريف الرسمي للفقر الذي تم وضعه في العام 1997. ويضم التعريف ملامح مطلقة ونسبية تستند إلى موازنة الاحتياجات الأساسية لأسرة تتألف من خمس أفراد (بالغين اثنين وثلاثة أطفال)، هذا وقد تم إعداد خطي فقر وفقاً لأنماط الاستهلاك الحقيقية للأسر، فقد قدر معدل الفقر بين السكان وفقا لأنماط الاستهلاك الحقيقية 25.8% خلال عام 2011 (بواقع 17.8% في الضفة الغربية و38.8% في قطاع غزة). كما تبين أن حوالي 12.9% من الأفراد في الأراضي الفلسطينية يعانون من الفقر المدقع (بواقع 7.8% في الضفة الغربية و21.1% في قطاع غزة). هذا مع العلم ان خط الفقر للاسرة المرجعية قد بلغ 2,293 شيكل اسرائيلي وخط الفقر المدقع قد بلغ 1,832 شيكل.

    10.8% من الأفراد (15 سنة فاكثر) لـم ينهوا أيـة مرحلة تعليمية


    تشير بيانات عام 2011 على مستوى الأراضي الفلسطينية أن نسبة الأفراد (15 سنة فاكثر) الذين أنهوا مرحلة التعليم الجامعي بكالوريوس فاعلى قد بلغت 11.3%. أما نسبة الأفراد الذين لـم ينهوا أيـة مرحلة تعليمية فبلغت 10.8%.

    الأمية بين الإناث ثلاثة أضعاف مثيلتها بين الذكور


    تفيد بيانات عام 2011 أن نسبة الأمية بين الأفراد الذين أعمارهم 15 سنة فأكثر في الأراضي الفلسطينية تبلغ 4.7%، وتتفاوت هذه النسبة بشكل كبير بين الذكور والإناث، فبلغت بين الذكور 2.1%، في حين بلغت بين الإناث 7.4%.

    نصف الاسر لديها جهاز حاسوب


    بلغت نسبة الأسر التي لديها جهاز حاسوب في الأراضي الفلسطينية 50.9%، (بواقع 53.2% في الضفة الغربية، و46.5% في قطاع غزة) في العام 2011.

    من بين كل 10 أسر يوجد حوالي 3 أسر لديها اتصال بالانترنت


    تشير البيانات أن 30.4% من الأسر في الأراضي الفلسطينية لديها اتصال بالإنترنت للعام 2011، بواقع 30.6% في الضفة الغربية، و30.0% في قطاع غزة. كما أشارت البيانات إلى أن 39.4% من الأفراد (10 سنوات فأكثر) يستخدمون الإنترنت فعليا، وتتفاوت هذه النسبة بين الذكور والإناث بشكل ملحوظ، حيث بلغت للذكور 44.3% وللإناث 34.3%.

    انخفاض نسبة الولادات غير الآمنة


    0.8% من الولادات في الأراضي الفلسطينية تمت في المنازل أو في مكان آخر غير آمن، 1.2% في الضفة الغربية مقابل 0.3% في قطاع غزة للعام 2010. في حين كانت هذه النسبة 5.2% في الأراضي الفلسطينية للعام 2000.

    تغطية عالية للرعاية أثناء الحمل والولادة


    99.4% من السيدات 15-49 سنة في الأراضي الفلسطينية تلقين رعاية صحية (أربع زيارات على الأقل) لدى كادر مؤهل أثناء حملهن الأخير عام 2010، 99.5% في الضفة الغربية و99.3% في قطاع غزة.

    الإعاقة أعلى في الضفة الغربية منها في قطاع غزة


    حوالي 113 ألف فرد ذوي إعاقة في الأراضي الفلسطينية لعام 2011، منهم 75 ألف في الضفة الغربية، أي 2.7% من مجمل السكان في الضفة الغربية، و38 ألف في قطاع غزة، أي 2.4% من مجمل السكان في قطاع غزة. وبلغت هذه النسبة 2.9% بين الذكور مقابل 2.5% بين الإناث على مستوى الأراضي الفلسطينية.

    أكثر من ثلاثة أرباع الأسر تعيش في مسكن ملك


    بلغت نسبة الأسر الفلسطينية التي تعود ملكية المسكن فيها لأحد أفراد الأسرة حوالي 85.1% في عام 2011، بواقع 80.7% في الضفة الغربية و93.6% في قطاع غزة، في حين أن نسبة الأسر التي تعيش في مساكن مستأجرة في الأراضي الفلسطينية بلغت 7.0% أسرة، (بواقع 8.7% في الضفة الغربية و3.7% في قطاع غزة).

    91.8% من الأسر الفلسطينية المصدر الرئيسي للمياه لديها شبكة عامة


    تفيد معطيات مسح البيئة المنزلي 2011 إلى أن 91.8% من أسر الأراضي الفلسطينية تسكن في مساكن المصدر الرئيسي للمياه فيها شبكة مياه عامة، وتقل هذه النسبة في الضفة الغربية (89.4%) عنها في قطاع غزة (96.4%)، وأظهرت البيانات أن غالبية الأسر في الأراضي الفلسطينية تسكن في مساكن متصلة بالكهرباء من الشبكة العامة، حيث بلغت هذه النسبة 99.9% على مستوى الأراضي الفلسطينية، وفي قطاع غزة 100%، وفي الضفة الغربية بلغت 99.8%.

    55.0% من الأسر الفلسطينية تقيم في مساكن متصلة بشبكة صرف صحي


    تشير البيانات المتوفرة لعام 2011 أن حوالي 44.3% من الأسر الفلسطينية تقيم في مساكن موصولة بحفر امتصاصية أو صماء للتخلص من المياه العادمة بواقع 58.6% في الضفة الغربية و16.9% في قطاع غزة. في حين أن هناك 55.0% من الأسر الفلسطينية تقيم في مساكن موصولة بشبكة صرف صحي بواقع (40.2% في الضفة الغربية مقابل 83.1% في قطاع غزة).
    المصدر: فلسطين الأن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>