آخر الأخبار:

  • مصر تفتح معبر رفح لادخال حالتي وفاة للقطاع
  • بوابة الأهرام: استنفار أمني "بطرة" قبل بدء أولى جلسات محاكمة "أنصار بيت المقدس"
  • مصادر عبرية: اصابة "إسرائيليين" اثنين بإطلاق نار في مدينة الطيبة في الداخل المحتل والشرطة ترجح الخلفية جنائية
  • قوات الاحتلال تُطلق النار صوب مجموعة من المواطنين في منطقة الفراحين اقتربوا من السياج الفاصل شرق خانيونس جنوب قطاع غزة
  • مصر: حركة العقاب الثوري تفجر عبوة ناسفة بسيارة شرطة"بوكس" بأبوكبير وأنباء عن إصابات
  • بحرية الاحتلال تعتقل ثلاثة صيادين من بحر غزة وتصيب اثنين آخرين
  • تعرضت قرية المغير هذه اليلة الى هجوم من قبل المستوطنين وتم احراق سيارة غسان جمال ابوعليا وتخطيط شعارات على جدران البيت
  • ارتفاع ملموس على درجات الحرارة حتى الأحد القادم
  • مشير المصري : لهجة عباس كانت حادة في الحديث عن العلاقة مع حماس بينما كانت استجدائية في الحديث عن الاحتلال
  • النائب عن حماس مشير المصري: على عباس إصدار مرسوم للإنتخابات وحماس جاهزة

الرئيسية الأخبار

تعليقاَ على قرار المحكمة

صالح: قرار مرسي عمل سيادي غير قابل للطعن

الأربعاء, 11 يوليو, 2012, 01:53 بتوقيت القدس


    أكد النائب عن حزب الحرية والعدالة المصري صبحي صالح بأن قرار المحكمة الدستورية العليا باطل بحل مجلس الشعب المنتخب.

    واستشهد صالح بحكمين أصدرتهما المحكمة الدستورية العليا عامي 1987 و2007، تعتبر في الأول قرار الرئيس المخلوع حسني مبارك بإجراء استفتاء شعبي على حل مجلس الشعب، بعد صدور حكم الدستورية العليا ببطلانه، عملاً من أعمال السيادة لا يجوز الطعن فيه.

    وقال صالح في تصريح خاص لــ "فلسطين الآن " إن الحالة المعروضة الآن هي أهون وأقل خطورة من حالة الاستفتاء؛ لأن قرار مرسي يعني إصراره على تنفيذ الحكم وعدم خلو السلطة التشريعية.

    أما الحكم الثاني، الذي استشهد به صالح، فهو ينص على أن محكمة الموضوع هي التي تملك تحديد طريقة تنفيذ بطلان النص القانوني، مؤكداً أن هذا يعني أن المحكمة الدستورية ليست مختصة بنظر دعوى تنفيذ حكمها.

    ونشر آلاف الناشطين المصريين صوراً لقرار المحكمة الدستورية المنشور في جريدة الأهرام عام 1990 مؤكدين ببطلان قرار المحكمة العليا.

    1


    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>