آخر الأخبار:

  • القسام: مجموعة من النخبة تفجر عبوة برميلة وعبوات مزروعة مسبقا بقوة راجلة غرب كيسوفيم وتشتبك معها
  • حماس تنفي التصريحات المنسوبة لمشعل خلال مقابلة مزعومة مع "روسيا اليوم"
  • اشتعال النيران في احراش عين كارم نتيجة سقوط صواريخ المقاومة
  • "القسام" تقصف قوة راجلة في موقع الإرسال بـ4 قذائف هاون وتصيبهم مباشرة
  • صافرات الانذار تدوي في بئر السبع المحتلة
  • رويترز: كيري يتحدث عن حصول تقدم بخصوص وقف إطلاق النار
  • استهداف منزل يوسف أبو منديل بالمغازي وسط قطاع غزة
  • القناة7: اصابة 7 جنود صهاينة في قطاع غزة منذ صباح اليوم ونقلهم للمستشفى
  • استشهاد المسن حسن ابو هين 70 عاما و اثنين اخرين في استهداف منزله بالشجاعية و هو والد الزميل الصحفى ياسر ابو هين
  • الصحة: حصيلة العدوان المتواصل على قطاع غزة: 652 شهيدا و4200 جريحا

الرئيسية الأخبار

أمهلوا السلطة حتى مساء الاثنين لتلبية مطالبهم

تدهور صحة معتصمي جامعة الخليل

الأحد, 15 يوليو, 2012, 22:01 بتوقيت القدس

مطالبهم تتمثل بتعهد خطي من السلطة لوقف الملاحقة


    يواصل العشرات من طلبة جامعة الخليل الاعتصام والإضراب المفتوح عن الطعام داخل الحرم الجامعي منذ 26 يوماً.

    وأمهل المعتصمون أجهزة السلطة حتى مساء الاثنين لتلبية مطالبهم وإلا سيلجأون إلى خطوات تصعيدية لم يتم الكشف عنها.

    وكشف الناطق باسم المعتصمين داخل الحرم الجامعي رامي الرجوب عن تدهور الوضع الصحي للطلبة المضربين عن الطعام محملاً أجهزة السلطة المسؤولية عن حياتهم.

    وأشاد الرجوب بالمسيرات التي خرجت الجمعة في مدينة الخليل للتضامن مع المعتصمين داخل الجامعة، معتبراً أنه لا فائدة من الجلوس مع حركة فتح وحوارات المصالحة والاعتقالات السياسية لازالت مستمرة.

    وأوضح أن مطالبهم تتمثل في تعهد خطي من أجهزة السلطة لوقف الملاحقة الأمنية لطلبة الجامعة، والإفراج عن ثلاثة معتقلين سياسيين من أبناء الكتلة الإسلامية هم محمد صبارنة وعلاء الزعاقيق ومحمد أبو حديد المضرب عن الطعام في سجن الوقائي.

    ورأى الرجوب أنه لا معنى للحديث عن المصالحة مع استمرار الاعتقال السياسي والملاحقة الأمنية، مطالبا حركة حماس بالضغط على فتح لضمان عدم ملاحقتهم وإطلاق سراح المختطفين.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>