آخر الأخبار:

  • حركة حماس تستهجن تصريحات قيس أبو ليلى بأنها امتهنت كرامة وزراء الحكومة
  • الكيالي: صرف راتب شهر سبتمبر لموظفي جدارة والتشغيل المؤقت غدا الخميس
  • وزير الخارجية اللبناني: هناك مشروع لتوطين اللاجئين السوريين في ‫‏لبنان‬
  • محكمة جنايات ‫‏القاهرة‬ تؤجل إعادة محاكمة صحفيي ‫الجزيرة‬ إلى جلسة 28 إبريل الجاري.
  • إيطاليا تقترح إقامة معسكرات للاجئين بالنيجر والسودان لوقف تدفق المهاجرين وتؤكد استعدادها للقيام بعملية عسكرية ضد المهربين.
  • مقتل رئيس مباحث قسم ثالث العريش بسيناء متأثرا بإصابته فى الهجوم على القسم قبل أيام.
  • إطلاق نار من قبل الأبراج العسكرية الإسرائيلية صوب المزارعين شرق دير البلح في المحافظة الوسطى لقطاع غزة.
  • القناة العاشرة العبرية: محكمة في نيويورك تسمح بوضع لـافتات تهاجم حماس على "حافلات مدنية"
  • د. أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة: استمرار اغلاق معبر رفح البري يشكل خطورة بالغة على مرضى قطاع غزة
  • صرف مخصصات "الشؤون" السبت المقبل

الرئيسية الأخبار

العالم على أبواب أزمة غداء جديدة

العالم يواجه أزمة غذاء جديدة، تتزامن مع أسوأ جفاف في الولايات المتحدة منذ أكثر من خمسين سنة، مما يرفع أسعار السلع الغذائية إلى أرقام فلكية حسب صحيفة "فايننشال تايمز"....

الأحد, 22 يوليو, 2012, 04:14 بتوقيت القدس

العالم في أزمة غذاء


    ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" في تقرير لها أن العالم يواجه أزمة غذاء جديدة، تتزامن مع أسوأ جفاف في الولايات المتحدة منذ أكثر من خمسين سنة، مما يرفع أسعار السلع الغذائية إلى أرقام فلكية.

    وقد سجلت أسعار الذرة وفول الصويا مستويات قياسية يوم الخميس19/7/2012م متجاوزة ذروة أزمة عاميْ 2007 و2008 التي أثارت اضطرابات غذائية في أكثر من ثلاثين دولة. ورغم أن أسعار القمح لم تبلغ مستويات قياسية حتى الآن فإنها ارتفعت لأكثر من خمسين سنتا في خمسة أسابيع، متجاوزة الأسعار التي بلغتها في أعقاب حظر الصادرات الروسية عام 2010.

    وقالت الصحيفة إن الجفاف في الولايات المتحدة -التي تموّن العالم بما يقارب نصف صادراته من الذرة والكثير من فول الصويا والقمح- سيتردد صداه وراء حدودها، بحيث يؤثر في المستهلكين من مصر إلى الصين.

    وقال الخبير الإستراتيجي العالمي في رابو بنك الهولندي ديفد نيلسون :"اليوم كارثة المحصول الأميركي حقيقية، في حين أن الارتفاع الكبير في الأسعار عام 2008 كان محركه إلى حد ما المضاربة".

    وقال المدير العام لمنظمة الغذاء والزراعة الأممية خوسيه غرازيانو دا سيلفا :"أنا قلق بالتأكيد بشأن الارتفاعات الأخيرة في أسعار السلع الغذائية، نظرا لآثارها المحتملة خاصة على المستضعفين والفقراء الذين ينفقون ما يصل إلى 75% من دخلهم على الغذاء".

    ومن الجدير بالذكر أن ارتفاع الأسعار في عاميْ 2007-2008 تسبب في اضطرابات غذائية من بنغلاديش إلى هاييتي، حيث تجاوز عدد الجياع في العالم مليار شخص. ومع ذلك يشير الخبراء الاقتصاديون إلى أن إمدادات الأرز وإلى حد أقل القمح -الذي هو من المواد الغذائية الأساسية لكثير من أفقر شعوب العالم- لا تزال وفيرة وأسعارها تحت السيطرة.

    وجادل كبير الاقتصاديين في وزارة الزراعة الأميركية جوزيف غلوبر بأن الوضع الحالي كان أفضل بكثير من عام 2008. ومع أن الأسعار أعلى إلا أنه كان هناك بالفعل نقص شديد في القمح في عاميْ 2007 و2008، وهذا غير موجود في هذه المرحلة.

    وقال المدير التنفيذي لمؤسسة إنقاذ الطفل جستين فورسيث إن ارتفاع الأسعار :"لا يزال من المرجح أن يكون له تأثير مبالغ فيه على أكثر الشعوب فقرا في العالم". وهناك أعداد كبيرة من البشر يعيشون على الحافة. والأمطار الضعيفة وأسعار الغذاء العالية مالت بكثير من الناس إلى الحافة، وانتقلوا من كونهم قادرين على التصدي إلى عدم القدرة على التعامل مع الوضع.

    وأشارت الصحيفة إلى أن وزارة الزراعة الأميركية خفضت توقعاتها من إنتاج الذرة الأسبوع الماضي إلى الحد الأقصى خلال ربع قرن، وستستمر الأوضاع في التدهور في أسوأ جفاف أميركي منذ عام 1956.

    وقد حذّر خبراء الأرصاد الجوية من أن ما لا يقل عن نصف حزام الذرة وفول الصويا الأميركي سيظل جافا على مدى الأسبوعين المقبلين، وقد خفض التجار تقديراتهم لمحصول الذرة الأميركية بمعدل 8-15%.

    وقال غرازيانو دا سيلفا إن منظمة الغذاء والزراعة :"ستعقد قمة حكومية دولية قبل نهاية العام لمعالجة مسائل الأمن الغذائي إذا تدهور وضع المحاصيل أكثر".
    المصدر: صحيفة فايننشال تايمز رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>