آخر الأخبار:

  • حركة حماس تستهجن تصريحات قيس أبو ليلى بأنها امتهنت كرامة وزراء الحكومة
  • الكيالي: صرف راتب شهر سبتمبر لموظفي جدارة والتشغيل المؤقت غدا الخميس
  • وزير الخارجية اللبناني: هناك مشروع لتوطين اللاجئين السوريين في ‫‏لبنان‬
  • محكمة جنايات ‫‏القاهرة‬ تؤجل إعادة محاكمة صحفيي ‫الجزيرة‬ إلى جلسة 28 إبريل الجاري.
  • إيطاليا تقترح إقامة معسكرات للاجئين بالنيجر والسودان لوقف تدفق المهاجرين وتؤكد استعدادها للقيام بعملية عسكرية ضد المهربين.
  • مقتل رئيس مباحث قسم ثالث العريش بسيناء متأثرا بإصابته فى الهجوم على القسم قبل أيام.
  • إطلاق نار من قبل الأبراج العسكرية الإسرائيلية صوب المزارعين شرق دير البلح في المحافظة الوسطى لقطاع غزة.
  • القناة العاشرة العبرية: محكمة في نيويورك تسمح بوضع لـافتات تهاجم حماس على "حافلات مدنية"
  • د. أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة: استمرار اغلاق معبر رفح البري يشكل خطورة بالغة على مرضى قطاع غزة
  • صرف مخصصات "الشؤون" السبت المقبل

الرئيسية الأخبار

هل تفجير دمشق هو القاتل المشترك

توالت أحداث ملفتة للتساؤل بعد تفجير القادة السوريين داخل الغرفة المغلقة ...

الأحد, 22 يوليو, 2012, 04:20 بتوقيت القدس

التفجير استهدف حافلة تقل ركابا اسرائيليين

تفجير دمشق حصل داخل الغرفة التي كان فيها المسؤولون الكبار المجتمعون


    أثارت أخبار مقتل عدداً من قيادات أجهزة المخابرات تساؤلات عدة، عن طبيعة القاتل المشترك في التخلص منهم.

    فبعد التفجير الذي استهدف مبنى الأمن القومي في دمشق يوم الأربعاء الماضي 18 تموز/ يوليو 2012، والذي أدى إلى مقتل عدد من قادة الأجهزة الأمنية السورية كان على رأسهم وزير الدفاع داوود راجحة، واصف شوكت نائب رئيس الأركان، وحسن التركماني رئيس خلية الأزمة، توالت الأخبار حول وفاة عدداً من قيادات أجهزة المخابرات.

    فقد أعلن عن مقتل "بن عويز شامير" قائد جهاز المعلومات الخارجية في "الشاباك" الصهيوني في فيينا العاصمة النمساوية .. في ظروف غامضة؟

    كما وأعلن عن وفاة عمر سليمان رئيس المخابرات المصرية السابق، في أمريكا بشكل مفاجئ، في حين لم يكن السفير المصري في أمريكا يعلم بوجوده فيها؟

    وفي المملكة العربية السعودية أعلن عن إعفاء مقرن بن عبد العزيز من منصبه كرئيس لجهاز الاستخبارات العامة السعودية وتعيين الأمير بندر بن سلطان رئيساً.

    أما في تركيا فقد أعلن عن اغتيال "هاكان فيدان" مساعد رئيس الاستخبارات التركية.. في منزله بظروف غامضة من قبل مجهولين في "إسطنبول"!

    وفي جانب آخر، كشفت صحيفة القدس العربي على لسان مصدر سوري طلب عدم الكشف عن اسمه أن تفجير دمشق حصل داخل الغرفة التي كان فيها المسؤولون الكبار المجتمعون حيث جرى إدخال شرائح من مادة الـ c4 شديدة الانفجار حجم الواحدة منها أقل من حجم جهاز الموبايل الصغير، هذه الشرائح جرى إلصاقها بأسفل طاولة الاجتماعات عند مكان جلوس كل مسؤول من المسؤولين المجتمعين.

    وأضاف المصدر أيضا أن الشرائح الـ c4 هي من النوع المتطور والذي لا يوجد منها إلا لدى أجهزة مخابرات متقدمة وهذه الشرائح تحوي أيضاً على شرائح ممغنطة تتلقى أمر التفجير من جهاز يرسل لها إشارات من مكان بعيد وفي أي توقيت يختاره المنفذون.

    فهل تم استهداف رؤساء المخابرات أم هي مصادفات "تموز" بتربصه لرجال المخابرات؟؟؟
    المصدر: المجد الامني رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>