آخر الأخبار:

  • استشهاد الأسير رائد الجعبري من الخليل في مشفى سوروكا الإسرائيلي
  • "الشؤون" توزع نصف مليون$ على الأسر الفقيرة
  • عزت الرشق: حماس لن تنجر إلى المناكفات السياسية كما يرغب البعض عبر الاتهامات والتراشق الإعلامي
  • جهاز "الوقائي" يعتقل ستة من عناصر الكتلة في الجامعة، أثناء زيارتهم لأحد الأصدقاء في بلدة بيرزيت شمال رام الله
  • حماس تقدم 32 مليون $ لمتضرري العدوان على غزة
  • حماس تدعو أبناءها لعدم التجاوب للاعتقالات السياسية
  • منظمات حقوقية: "إسرائيل" غير معنية بالتحقيق في جرائمها بغزة
  • مانشستر يونايتد يستعد لاسترجاع نجمه السابق كريستيانو رونالدو
  • استشهاد الشاب "محمد إبراهيم الرياطي" متأثرًا بجراحه في المستشفيات المصرية
  • إصابة جندي إسرائليي بإطلاق نار من الجولان

الرئيسية الأخبار

بالفيديو.. من يحسم المعركة في حلب

الأحد, 29 يوليو, 2012, 18:47 بتوقيت القدس


    مجاهد ابراهيم

    يشن الجيش السوري النظام هجمات عنيفة لاستعادة أحياء في حلب تسيطر عليها المعارضة المسلحة، وتشهد تشهد حركة نزوح جماعية للسكان.

    وتتركز المعارك منذ أيام في حيي صلاح الدين والسكري، ويحاول الجيش الحر تأمين طرق آمنة لكسان الحيين للخروج منهما.

    إلى ذلك، قالت مصادر في المعارضة السورية إن 66 شخصا قتلوا في أنحاء متفرقة من البلاد، وأشارت إلى أن غالبية القتلى سقطوا في حلب وإدلب. وتزامن ذلك مع استمرار القصف العنيف على مختلف المدن السورية.

    وذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن 5 أشخاص قتلوا في إدلب، و13 في دمشق وريفها، و12 في حلب وريفها، و7 في حمص، و27 في درعا وقتيل في كلا من دير الزور واللاذقية.

    وتدور اشتباكات عنيفة في عدد من أحياء حلب بين قوات من الجيش النظامي السوري ومقاتلين معارضين.

    وكانت قوات الجيش النظامي بدأت السبت هجوماً لاستعادة السيطرة على ثاني أكبر المدن السورية.

    من جهة أخرى، أعلن العقيد فواز شهاب أحد ضباط الجيش السوري في حلب انشقاقه وانضمامه للجيش الحر، ودعا شهاب أفراد الجيش السوري النظامي إلى الالتحاق بالثورة.

    وشهد السبت مقتل 186 شخصا في مدن سورية عدة، بينهم مصور صحفي و20 طفلا، بالإضافة إلى 9 سيدات، بحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان.


    المصدر: فلسطين الأن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>