آخر الأخبار:

  • الاجتلال يغلق مناطق الضفة الغربية مساء اليوم، وذلك بمناسبة الأعياد اليهودية
  • أحمد أبو طه مدير مكتب إعلام الأسرى: السجون تعيش حالة من التوتر الشديد
  • أردوغان يهاجم الانقلاب في مصر ويطالب الأمم المتحدة بالدفاع عن الديمقراطية، وعدم الاعتراف بمن قتل الآلاف الذين خرجوا ليطالبوا بأصواتهم
  • أبو مرزوق: أجواء إيجابية تسود جلسات الحوار في القاهرة
  • البحرية الإسرائيلية تطلق صباح اليوم النار بكثافة صوب مراكب الصيادين في عرض بحر مدينة غزة
  • التعادل السلبي لفريق مالاجا مع برشلونة ضمن الجولة الخامسة من الدوري الإسباني
  • يطرأ انخفاض على درجات الحرارة والرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية معتدلة السرعة تنشط أحيانًا والبحر خفيف إلى متوسط ارتفاع الموج
  • نائب نقيب الموظفين بغزة إيهاب النحال يطالب حكومة التوافق الوطني بصرف رواتب موظفيها بغزة أسوة بموظفي السلطة برام الله
  • حماس: الاعتقالات والاستدعاءات التي تشنها أجهزة الضفة في صفوف نشطائنا ارتفعت بشكل ملحوظ خلال الفترة الأخيرة
  • السعودية: الخميس، هو أول أيام ذي الحجة، ويوم السبت (4-10)هو أول أيام عيد الأضحى المبارك

الرئيسية الأخبار

تحليل.. دلالات لقاء "رومني" "فياض" بالقدس

لقاء يجمع مرشح الرئاسة الأميركية "ميت رومني" برئيس حكومة رام الله سلام فياض في مدينة القدس المحتلة...

الإثنين, 30 يوليو, 2012, 11:12 بتوقيت القدس

لقاء سابق بين المرشح الجمهوري لرئاسة أمريكا وسلام فياض


    محمد عزيز

    أكد محللان سياسيان أن عقد اللقاءات السياسية بين رئيس حكومة رام الله سلام فياض بالمرشح الرئاسي للانتخابات الأمريكية ميت رومني، هو تساوق مع الرواية الإٍسرائيلية التي تعتبر القدس عاصمة لـ(إسرائيل).

    وأكد المحللان في حديث لـ"فلسطين الآن" أن موافقة فياض والمسئولين الفلسطينيين هو بمثابة اعتراف ضمني وصريح بأن القدس عاصمة لـ(إسرائيل).

    وكانت وسائل إعلام صهيونية، كشفت مساء الأحد 29/7/2012م عن عقد لقاء سري بين مرشح الرئاسة الأميركية "ميت رومني" مع رئيس الحكومة في رام الله "سلام فياض" في مدينة القدس المحتلة دون الإعلان عن هذا اللقاء أو كشف أية تفاصيل عنه.

    ويأتي لقاء "رومني" مع "فياض" على الرغم من الغضب الشعبي الفلسطيني من تصريحات رومني التي اعترف فيها بأن القدس عاصمة (إسرائيل)، بالإضافة إلى تجاهله من زيارة رام الله وإسقاطها من جدول أعمال زيارته.

    تطمينات لـ(إسرائيل)


    المحلل السياسي د.وليد المدلل أكد أن الهدف من وراء الزيارة هو تحقيق أهداف انتخابية، وبالتالي لقاء فياض في القدس هو بمثابة رسالة تطمينات اتجاه (إسرائيل) ليحقق المزيد من الكسب أمام خصمه باراك أوباما.

    وأضاف المدلل: "من الواضح أن مدينة القدس قد تحولت لمادة دعائية، مؤكداً إن إلقاءه رومني خطابه من مدينة القدس المحتلة هو اعتراف صريح من جهته، ومن جهة فياض أيضاً أن القدس عاصمة لـ(إسرائيل)".

    ويعتبر رومني من المتشددين في أمريكا، وكان يرغب في افتتاح حملته الانتخابية من القدس، ودعا لمهاجمة إيران عسكريا، ونشر الوعود للأحزاب الصهيونية دون حسيب أو رقيب.

    وأشار المدلل إلى أن العاصمة تمثل المركز الرئيسي للنشاط السياسي وعقد اللقاءات وإلقاء الخطابات، والقبول بعقد اللقاءات السياسية تأكيد على أن القدس عاصمة لـ(إسرائيل).


    تعارض القانون الدولي


    واستبعد المدلل أن يتحول سلام فياض بديلاً لرئيس السلطة محمود عباس خاصة بعد لقاء "رومني" أمس، ولقاء وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون منتصف الشهر الجاري في مدينة القدس المحتلة أيضاً.

    وشدد المدلل في حديثه على أن فياض لم يعد مرشح حركة فتح وأن هناك العديد من الانتقادات وتهم الفساد الموجهة له من حركة فتح وآخرها التي كشفت عنها النائبة عن فتح نجاة أبو بكر.

    وأشار المدلل إلى أن اعتبار الاحتلال مدينة القدس المحتلة عاصمة له ومركزاً للنشاط السياسي يعارض القانون الدولي، وطلب الأمم المتحدة الذي طالب بنقل سفارات الدول من مدينة القدس لمدينة تل الربيع المحتلة.

    اعتراف صريح


    بدوره، أكد د.عبد الستار قاسم أستاذ العلوم السياسية بجامعة النجاح الوطنية أن المسئول الفلسطيني معترف ضمناً وصراحة أن القدس عاصمة لـ(إسرائيل) ولولا ذلك لما قام بهذا الاجتماع، وهو ليس بالأمر الجديد.

    وأضاف قاسم في حديث خاص بـ"فلسطين الآن[color=red][/color]"، : "المسئول الفلسطيني يزمجر في كافة وسائل الإعلام بأن القدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، ولكن من الناحية العملية هو يخالف ذلك تماماً ويعمل بعكسه".

    وتابع قاسم: "من المستحيل أن تسمح (إسرائيل) لشخص بأن يسكن في مدينة القدس –يقصد فياض- وتسهل له المرور عبر الحواجز والسفر لكافة الدول إلا إذا تماشى مع السياسة الأمريكية والإٍسرائيلية، حتى يحصل على تلك الامتيازات وإلا فأي فلسطيني هذا؟!".

    وفيما يتعلق بتكرار لقاءات المسئولين الأمريكيين بفياض في مدينة القدس المحتلة دون زيارة الضفة الغربية واللقاء بالرئيس محمود عباس، قال: "من الواضح أن أمريكا وإسرائيل يدركون بأن عباس ضعيف وغير قادر على إدارة السلطة أو اتخاذ قرارا هامة وقد يكون فياض أقدر منه".

    وأضاف قاسم: "باعتقادي فإن سلام فياض ضعيف هو الآخر من الناحية السياسية والجماهيرية ولا يوجد لديه قدرة على اتخاذ قرارات تمس حقوق الشعب الفلسطيني"، مبيناً أن قوته الوحيدة تكمن في الدعم المالي الذي يجلبه للسلطة.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (1) تعليق


    • (1) الإثنين, 30 يوليو, 2012

      نعيما يا عباس حلقولك

    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>