آخر الأخبار:

  • القيادي الدكتور محمود الزهار: شعبنا سيحتفل بنصر المقاومة قريبًا وستسقط الكثير من الأنظمة العربية بصحوة شعوبها
  • القيادي خليل الحية: نتنياهو يعيش أزمة بضربات المقاومة ويبحث عن مخرج وهو قبول شروطنا.
  • استشهاد الشاب فضل نادر المغاري 27 عامًا جراء قصفه من قبل طائرات الاحتلال في رفح جنوب القطاع
  • قصف مخزن للجنة زكاة بني سهيلا بخانيونس واحتراق طرود غذائية ومساعدات
  • غارة إسرائيلية على أرض زراعية في مخيم البريج ولا اصابات
  • كتائب القسام تقصف تجمع الآليات شرق الشجاعية بـ 10 قذائف هاون
  • اعلام العدو : صفارات الانذار تدوي في موقع ناحل عوز شرق غزة
  • طائرات الاحتلال تدمر بناية لعائلة حبيب في شارع الصناعة غرب غزة
  • المدفعية تقصف خزانات الوقود في محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع، وأنباء عن عدم قدرتها العودة للعمل قبل عام على الأقل
  • صحيفة: مصر تقود أنظمة عربية لتسهيل هجوم "إسرائيل" على غزة

الرئيسية الأخبار

الثوار يسيطرون على نقطة استراتيجية بحلب‎

الإثنين, 30 يوليو, 2012, 14:43 بتوقيت القدس


    استولى "الجيش السوري الحر" صباح الاثنين 30/7/2012 بعد عشر ساعات من القتال، على نقطة إستراتيجية شمال غرب مدينة حلب، تسمح لهم بربط المدينة بالحدود التركية، بحسب ما أفاد صحافي في وكالة "فرانس برس" في المكان.

    وقال العميد فرزات عبد الناصر، وهو ضابط انشق عن الجيش قبل شهر، "تمكنا الساعة الخامسة (2,00 ت غ) من هذا الصباح(الاثنين) من الاستيلاء على حاجز عندان على بعد خمسة كيلومترات شمال غرب حلب، بعد عشر ساعات من المعارك".

    وهاجمت قوات الرئيس السوري بشار الأسد مقاتلي المعارضة في مدينة حلب في مطلع الأسبوع مما أثار إدانة من القوى الغربية التي تقول إن السلطات في سوريا فقدت شرعيتها.

    وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يوم الاثنين إن فرنسا ستطلب عقد اجتماع وزاري طارئ لمجلس الامن التابع للأمم المتحدة حول سوريا لمحاولة إنهاء الأزمة الدبلوماسية والحيلولة دون وقوع المزيد من إراقة الدماء.

    وأضاف فابيوس الذي وصف الأسد بأنه "جلاد" إن البلاد تتجه إلى مذبحة وحث الأمم المتحدة على بذل كل ما في وسعها لوقف الأزمة.

    وصرح لراديو "آر.تي.ال" "سنطلب اجتماعا لمجلس الأمن وربما يكون هذا على مستوى وزاري قبل نهاية الأسبوع."

    ولم تنجح القوى الغربية حتى الآن في إنهاء مأزق في الأمم المتحدة بشأن الأزمة السورية مع محاولة روسيا والصين عرقلة جهود ممارسة ضغوط أكبر على الأسد.

    ومن المقرر أن تتولى فرنسا رئاسة مجلس الأمن يوم الأربعاء ويقول الرئيس فرانسوا أولوند إنه سيحاول إقناع روسيا والصين بدعم فرض المزيد من العقوبات.
    المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>