آخر الأخبار:

  • توقف إضراب عمال النظافة في المشافي بسبب خطورة الأوضاع الصحية وإعطاء فرصة لحكومة التوافق لمراجعة سياساتها
  • جمال الخضري ينفي وجود آلية حقيقية وفعلية لإدخال مواد البناء إلى غزة وإعادة الإعمار كما يروج إعلامياً
  • إضراب شامل اليوم الأربعاء في جميع الوزارات والهيئات والمدارس الحكومية في قطاع غزة احتجاجًا على عدم تلبية حكومة التوافق مطالب الموظفين
  • روما الإيطالي يخسر أمام بايرن ميونيخ الألماني 1-7 في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة ضمن دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم
  • يعلون يتهم قطر وتركيا بدعم حماس
  • يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • شالكه الألماني يتغلب على شبونة البرتغالي 4-3 بمبارة مثيرة في دوري أبطال أوروبا
  • تشلسي الإنكليزي يسحق ماريبور 6-صفر في دوري أبطال أوروبا
  • نادي الأسير: الوضع الصحي للأسير المضرب عن الطعام رائد موسى، في تدهور شديد، لا سيما وأن إدارة السجن ترفض إمداده بالملح، وهو يتناول الماء فقط
  • الاحتلال يفرج عن الأسيرة أمل خلف واثنين من أشقائها من حي باب السلسلة في القدس المحتلة

الرئيسية مقالات وآراء

أسقط الإعلاميون مرسي، فانتشلهم الأقصى

الثلاثاء, 31 يوليو, 2012, 08:56 بتوقيت القدس

فايز أبو شمالة

فايز أبو شمالة
كاتب سياسي عدد المقالات (339) معلومات عن الكاتب

مواليد مدينة خان يونس في 18 نوفمبر 1950م.
حاصل على شهادة الدكتوراه عام 2004 في موضوعة "الحرب والسلام في الشعر العربي والشعر العبري على أرض فلسطين".
حاصل على شهادة الماجستير في موضوع "السجن في الشعر الفلسطيني". سنة 2001
كلف برئاسة بلدية خان يونس من 1/1/2006 وحتى شهر يونيو 2008
أمضى عشر سنوات في السجون والمعتقلات الإسرائيلية.
يجيد اللغة العبرية، وعمل مثقفاً سياسياً وأدبياً في السجون.

لم تكن الإساءة للرئيس المصري محمد مرسي من أهداف شريط الفيديو الذي نشرته بعض المواقع الفلسطينية والعربية، كان الهدف ترسيخ فكرة حق اليهود في بناء هيكلهم في نفوس وعقول العرب والمسلمين، فجاء سقوط الصحيفة التي احتوت على صورة الرئيس المصري نقطة الإثارة التي أضاءت المشهد المفضي إلى حتمية بناء الهيكل المزعوم.

لقد تعمد الإعلام الصهيوني إطالة حالة الانتباه للشريط عندما تبرأ من الإساءة للرئيس المصري، حتى صار الشريط مثار اهتمام ومتابعة وجدل ونقاش بين الشباب العربي والفلسطيني، الذي التفت إلى حجم الإساءة للرئيس المصري، واهتم برد الاعتبار للشخص دون الغضب على المسجد الأقصى الذي زال، وانتصب مكانة مجسماً للهيكل المزعوم.

وللأسف الشديد، لقد سقطت المواقع الإعلامية العربية والفلسطينية في المصيدة الإسرائيلية، وأسهمت دون وعي في نشر الفكرة التي سعى المتطرفون اليهود إلى غرسها في العقل العربي، وظل الإعلام الإسرائيلي هو المسيطر على الوعي حتى تنبه المخرج الفلسطيني "صابر عليان" إلى الخطر العقائدي الكامن في شريط الفيديو، فاعتمد نفس الفكرة في الرد.

وأشرك الأطفال المسلمين في بناء مجسم للمسجد الأقصى على شاطئ البحر، واعتمد الجملة الموجودة على شريط الفيديو اليهودي، ورد عليهم بالإنجليزية "أطفالنا جاهزون أيضاً"، وأطلق العنان للخيال مع راية لا إله إلا الله ترفرف فوق قبة المسجد الأقصى.

لقد أشفى المخرج صابر عليان غليل قوم مؤمنين، ورطب جوف الواثقين، وأشبع عقول المدركين للخطر العقائدي اليهودي، ورد الاعتبار لإعلامنا الساذج الذي روّج لشريط الفيديو اليهودي دون وعي، بل تركنا صابر عليان لا نهاب من رؤية شريط الفيديو اليهودي.
المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>