آخر الأخبار:

  • توقف إضراب عمال النظافة في المشافي بسبب خطورة الأوضاع الصحية وإعطاء فرصة لحكومة التوافق لمراجعة سياساتها
  • جمال الخضري ينفي وجود آلية حقيقية وفعلية لإدخال مواد البناء إلى غزة وإعادة الإعمار كما يروج إعلامياً
  • إضراب شامل اليوم الأربعاء في جميع الوزارات والهيئات والمدارس الحكومية في قطاع غزة احتجاجًا على عدم تلبية حكومة التوافق مطالب الموظفين
  • روما الإيطالي يخسر أمام بايرن ميونيخ الألماني 1-7 في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة ضمن دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم
  • يعلون يتهم قطر وتركيا بدعم حماس
  • يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • شالكه الألماني يتغلب على شبونة البرتغالي 4-3 بمبارة مثيرة في دوري أبطال أوروبا
  • تشلسي الإنكليزي يسحق ماريبور 6-صفر في دوري أبطال أوروبا
  • نادي الأسير: الوضع الصحي للأسير المضرب عن الطعام رائد موسى، في تدهور شديد، لا سيما وأن إدارة السجن ترفض إمداده بالملح، وهو يتناول الماء فقط
  • الاحتلال يفرج عن الأسيرة أمل خلف واثنين من أشقائها من حي باب السلسلة في القدس المحتلة

الرئيسية مقالات وآراء

فتح معبر رفح والقرار الثوري

الأحد, 05 أغسطس, 2012, 01:25 بتوقيت القدس

معبر رفح هو المعبر الوحيد الذي يربط قطاع غزة بمصر وبالعالم الخارجي. فتح المعبر هو ضرورة إنسانية، وواجب قومي وقانوني، ومن أهم متطلبات العلاقات الدولية بين جارين. لقد كان الوضع السائد على معبر رفح طيلة حكم مبارك وضعاً شاذا ومنحرفاً عن السياق الطبيعي الذي يوجب على مصر مساندة قطاع غزة بكل ما تملك، ولاسيما أن قطاع غزة يشكل رأس الحربة في الدفاع عن الأمن القومي المصري في مواجهة (إسرائيل). ومصر غير مقيَّدة بأي اتفاقية تفرض عليها حصار قطاع غزة أو التضييق على مسافريه وعلى معبره الوحيد.

قطاع غزة محاصر من جهات مجهولة، فلم تصدر الأمم المتحدة قراراً بحصاره، بل على العكس، أشارت قرارات عدة إلى ضرورة تسهيل حركة المعابر مع قطاع غزة لأغراض إنسانية. ولم تعلن الولايات المتحدة حصاراً مباشراً وصريحاً على قطاع غزة، وحتى لو حصل ذلك فهو أمر مخز وغير ملزم لأحد. (إسرائيل)أيضاً لم تصدر قراراً صريحاً عن الكنيست يوجب حصار غزة. وضلوع سلطة رام الله ونظام حسني مبارك في حصار غزة ليس مستنداً إلى تشريعات أو اتفاقيات ملزمة.

لقد التقى السيد محمود عباس الرئيس المصري، ولا شك أنه بحث معه موضوع معبر رفح، وطلب منه عدم التسرع في فتح المعبر باعتبار ذلك إجراء سيضر بالمصالحة الفلسطينية، ويمثِّل انحيازاً مصرياً لغزة على حساب تلك المصالحة. ولذلك لم يأمر الرئيس مرسي بفتح المعبر رغم مطالبة رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية له بذلك، واكتفى الرئيس المصري بإدخال تسهيلات على حركة المسافرين وفتح المعبر أمامهم 12 ساعة يومياً. لقد اكتفى الرئيس المصري بنصف حصار بدلاً من حصار كامل في عهد سلفه الذي ثار عليه الشعب المصري. الثورة المصرية اليوم مطالبة بأن تكون ثورة كاملة، تغير جميع الأوضاع المهترئة التي أوجدها النظام البائد.

تستطيع مصر الثورة أن تستفيد من قرار دولي صدر في 30/7/2012م عن المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة، والذي يضم مصر عضواً فيه، يقضي بـ "فتح المعابر الحدودية المؤدية إلى قطاع غزة بشكل كامل ورفع جميع القيود الصارمة المفروضة على تحرك الشعب الفلسطيني وضمان حرية تنقل الأشخاص والبضائع في أرجاء الأراضي الفلسطينية".

بمقدور مصر الثورة، أن تمد يد العون لقطاع غزة، فتنشله من براثن الاحتلال، ومن ظلم الحصار، ومن حالة الإذلال المتعمد على المعابر وفي المطارات. وأول خطوة في الاتجاه الصحيح هي قرار من الرئيس المصر د.محمد مرسي بفتح معبر رفح فتحاً كاملاً على مدار اليوم والسنة أمام الأشخاص والبضائع، وعدم تعطيله حتى في الإجازات والأعياد. وتغيير جميع طواقم العمل السابقة التي عينها أمن الدولة المنحل وجهاز المخابرات المصرية، واستبدالهم بموظفين من هيئة المعابر المصرية ليتم التعامل مع أهالي القطاع باحترام بالغ، كما ينبغي من إخوة وأشقاء وجيران. وليس مطلوباً من ثورة مصر أن تظهر قابليتها واستعدادها للتدجين والسير في فلك من سبقوها. إن فتح معبر رفح اختبار حقيقي لنجاح الثورة المصرية ولإرادة التغيير والإصلاح التي ينشدها ثوار مصر وكل عربي شريف.
المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>