آخر الأخبار:

  • البطش: فتح أبلغتني كمنسق لجنة القوى بالغاء مهرجان احياء ذكرى عرفات
  • اعتقل أمن السلطة ثلاثة من أعضاء حزب التحرير في قلقيلية على خلفية إلقاء كلمة موحدة في مساجد المحافظة بعد صلاة يوم الجمعة
  • ضابط كبير في جيش الاحتلال الإسرائيلي قال إن رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس، لا يزال الصديق المقرب لـ"إسرائيل"
  • أنباء تتحدث عن هبوط طائرة أردنية داخل مقر المقاطعة برام الله قبل قليل
  • الإمارات والبحرين تعلنان انسحابهما من كأس العالم لكرة اليد في قطر
  • إضراب لوزارات العدل والعمل والأشغال العامة والإسكان والمرأة في قطاع غزة، اليوم الأحد، احتجاجًا على عدم تجاوب حكومة التوافق الوطني مع مطالب الموظفين
  • مبادرة شبابية في القدس لأداء واجب عزاء الشهيد خير حمدان في كفر كنا تحديا للاحتلال الإسرائيلي
  • اقتحم أكثر من 200 مستوطن منطقة بئر حرم الرامة شمال الخليل جنوب الضفة الغربية بحماية قوات الاحتلال بدعوى تأدية طقوس دينية
  • 7 من المصابين في عملية الدهس في القدس لا يزالون في المستشفيات وهم بحالة شديدة الخطورة
  • عاجل: إضراب يعم أراضي 48 احتجاجًا على قتل الشاب خير الدين حمدان أمس

الرئيسية مقالات وآراء

غزة قطعةٌ من الوطن

الأحد, 05 أغسطس, 2012, 09:18 بتوقيت القدس

يطرح مسؤولون ومفكرون إستراتيجيون إسرائيليون في السر والعلن، خلال المؤتمرات المغلقة والمفتوحة، وفي جلسات البحث الإستراتيجي وعلى طاولات المفاوضات، وبالتعاون مع خبراء ومسؤولين أمريكيين وغيرهم من القادة العسكريين والأمنيين والسياسيين، خططاً ورؤى مستقبلية لخدمة الأهداف الإسرائيلية، وضمان مستقبل الكيان، وأمنه وتحقيق الاستقرار لمصالحه ووجوده، يرون فيها ضرورة ووجوب التخلص من قطاع غزة، وعزله كلياً عن الضفة الغربية، ومنع أي خطوة مستقبليه لإعادة ربطه مع الضفة الغربية عبر ممرٍ ضيق، يصله بأقرب نقطةٍ بأرض الضفة، خلال أي مفاوضاتٍ للحل النهائي، إذ ينبغي سلخ القطاع عن وطنه، ونزعه من محيطه، وإنهاء ارتباطه مع عمقه، وقطع كل أواصر الارتباط الوطني والتلاحم الاجتماعي بين سكانه، لئلا يتصل الحلم وتتوحد الأرض، ولا يرى المفكرون الإسرائيليون استحالة الفصل، وصعوبة العزل، وعدم منطقية التصور، فما هو محالٌ اليوم ممكنٌ غداً، ومعارضو الفكرة الآن قد يكونون أكثر المؤيدين لها في المستقبل، إذا تم التمهيد للمشروع وإقناع أطرافه، وإغواء المسؤولين وإكراه المفاوضين، وتعهد الدول الكبرى بإنجاحها ورعايتها، واستعدادهم للتعويض والإغراء والمكافأة وضمان الدعم، والتعهد بالرعاية والاستثمار والتطوير والازدهار، بما يشعر المواطنين بجدوى المشروع وجديته، وبما قد يحققه للسكان من رفاهية وازدهارٍ وانتعاش، وحرية تنقل وتجارةٍ وسفر، وغير ذلك من أشكال الإغواء والإغراء والتضليل والتزيين الكاذب والسراب الخادع.

الإسرائيليون لا يريدون أي شكل من أشكال ارتباط القطاع مع الضفة الغربية، فهو يشكل بالنسبة لهم هاجساً مرعباً، بسكانه الكثر، وتوزيعه الجغرافي المخيف، وعقلية مواطنيه وطريقة تفكيرهم، وإحساسهم الدائم بالقوة والقدرة، والرغبة في الثورة والمقاومة، واستعدادهم الدائم للتضحية والفداء، وبذل الدم والعطاء، حيث لم تجدِ مختلف الوسائل الإسرائيلية، العسكرية والأمنية والمدنية في كسر شوكتهم، وتحطيم معنوياتهم، وحرف أهدافهم، وتغيير طريقة تفكيرهم، وإبعادهم عن المقاومة من خلال فداحة الأثمان وعنف الرد، وشدة العقاب، قسوةً وشمولاً واستمرارية، فقد عانى الإسرائيليون طويلاً من قطاع غزة خلال سنوات الاحتلال كلها، وفيه وعلى أرضه فقدوا حياة الكثير من جنودهم وضباطهم، وأصبح الموت يلاحقهم ومستوطنيهم في كل مكان، ما أثار فيهم الرعب، وأسكن في نفوسهم الهلع والجزع على حياةٍ يتمسكون بها ويحرصون عليها ويخافون من ضياعها، وقد تمنى كبار قادتهم العسكريين والسياسيين التخلص من قطاع غزة، وحلموا في اليوم الذي يستيقظون فيه فيجدون أن قطاع غزة قد ابتلعه البحر.

يعتقد الباحثون الإسرائيليون أنه يجب عليهم أن يفكروا في حلٍ لأزمتهم مع قطاع غزة، وألا يتركوه وحيداً يقرر مصيره ويحدد مستقبله، ويرسم سياسته، ويضع البرامج والخطط بنفسه أو مع غيره لتنفيذها، ويرون أن خلاصهم من كابوس القطاع لا يتحقق فقط بالابتعاد عنه، والانسحاب منه، والتخلي عن مسؤولياته تجاهه، أو ترك أهله يديرون شؤونهم بأنفسهم، ويسيرون مصالحهم وفق قدراتهم وإمكانياتهم، كما يرون أن الحصار ليس حلاً بل هو تعميقٌ للأزمة، وفقدان للسيطرة عليها، وإجبارٌ لسكان القطاع على البحث عن حلولٍ وسبلٍ أخرى للحياة، بما يجعل من قدرة سيطرة الإسرائيليين عليها ضعيفة، الأمر الذي يعطل تخطيطهم ويعيق مشاريعهم، ويعرض أمنهم ومستقبلهم للخطر.

يرى الباحثون أن مشكلة قطاع غزة الكبرى هي في صغر مساحته، وضيق قطاعه وشريطه الجغرافي، واكتظاظ سكانه، وتضاعف أعداده، ونقص إمكانياته، وقلة موارده، وضعف قدراته الإنتاجية، وحاجته إلى أرضٍ يسكن فيها، أو يقيم عليها مصانعه ومعامله ومزارعه، وشق طرقه وشوارعه، فضلاً عن حاجته إلى ميناءٍ يربطه مع العالم، أو يصله بالجوار المصري، ومطارٍ يستوفي الشروط والضمانات الأمنية يحقق لسكانه الراحة، ويخفف عنهم ويلات وعذابات السفر، ويحقق لهم رفاهية موعودة، وانتعاشاً مغرياً، ومستقبلاً واعداً.

لهذا ينبغي المبادرة إلى صنع الحل ورعايته إسرائيلياً، ليبقى تحت السيطرة، وضمن دائرة التحكم والهيمنة، بما ينسجم مع الخطط ويخدم الأهداف ويصل إلى الغايات المرسومة، ويرون أن الحل الأمثل للقطاع لينعزل عن وطنه، وينسلخ عن بلده، ويصبح كياناً مستقلاً قابلاً للحياة وحيداً، من غير حاجةٍ ملحة إلى وطنه وبقية أرض شعبه، يكمن في زيادة مساحته، وتوسيع رقعته، وهذا لا يكون إلا باقتطاعِ جزءٍ من الأراضي المصرية بالاتفاق معهم، بما يزيد من مساحة القطاع ليصبح ثلاثة أضعاف مساحته الحالية، وتعويض مصر بأراضٍ مثلها بالقيمة والقدر من صحراء النقب، مع وعودٍ بالمساعدات، وضماناتٍ بالاستثمار، ومصالح أخرى كثيرة تعوض بها مصر وترضى، على أن يكون قطاع غزة هون كونج فلسطيني في الأراضي المصرية، فينعش اقتصاد مصر، ويساعد في ضخ الأموال إليها، وتمرير الرساميل الدولية والمشاريع الكبرى من خلالها، بما يحقق لها النفع والاستفادة، ولعل الخرائط الإسرائيلية لتنفيذ هذا المشروع جاهزة، لجهة الأرض المصرية المقترح إلحاقها بقطاع غزة، وتلك المنوي تعويض مصر بها من النقب، فضلاً عن سلال الحوافز والإغراءات المعدة، ضماناً للقبول وتأكيداً للنجاح، كهرباء ومواصلات وأسواق وطرقاً تجارية وتسهيلاتٍ مالية.

إنه حلمٌ إسرائيليٌ قديمٌ ولكنه يتجدد، وقلقٌ صهيوني كبير لا يهدأ، فهم يجهدون أنفسهم في البحث عن حلولٍ أخرى لأجلهم وخدمةً لمصالحهم بعد أن أعياهم الحل العسكري، وأضعفهم الخيار الأمني، ويظهرون في سعيهم هذا أنهم يحرصون على سكان قطاع غزة، ويبحثون له عما يحسن من ظروفه، ويخرجه من مآزقه ومشاكله، ولكنهم في الحقيقة يتطلعون إلى تمزيق اللحمة الفلسطينية، وإنهاء الوطن الواحد، والتخلص من القطاع للاستفراد بالقدس والضفة الغربية، وفرض الحل الذي يريدون عليها، ولكنهم نسوا أن سكان قطاع غزة يرون أنهم جزءٌ لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني كله في الوطن والشتات، وأن قطاعهم هو القطعة الأصغر من الوطن، وهي البقعة الأقصى منه، ولكنها إليه مشدودة وبه مربوطة، وأنه لا يمكنها الانسلاخ عن الوطن، أو التخلي عن بقية الأهل، مهما عظمت المغريات، وازدادت العطاءات، فالوطن بالنسبة لهم هو فلسطين كلها من البحر إلى النهر، وقطاعهم الذي تحرر وانعتق هو منصة انطلاقٍ للعودة، وقاعدة تجهيزٍ وإعداد، ومقدمةٌ للتحريرٍ شامل والعودة الكاملة، فلا ينسى وقد تحرر أن شطره الآخر هو الضفة الغربية، وحقه المسلوب هو في كل الأرض المحتلة، فلا بديل عن فلسطين ولا عوض عن كل الوطن.
المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>