آخر الأخبار:

  • توقف إضراب عمال النظافة في المشافي بسبب خطورة الأوضاع الصحية وإعطاء فرصة لحكومة التوافق لمراجعة سياساتها
  • جمال الخضري ينفي وجود آلية حقيقية وفعلية لإدخال مواد البناء إلى غزة وإعادة الإعمار كما يروج إعلامياً
  • إضراب شامل اليوم الأربعاء في جميع الوزارات والهيئات والمدارس الحكومية في قطاع غزة احتجاجًا على عدم تلبية حكومة التوافق مطالب الموظفين
  • روما الإيطالي يخسر أمام بايرن ميونيخ الألماني 1-7 في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة ضمن دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم
  • يعلون يتهم قطر وتركيا بدعم حماس
  • يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • شالكه الألماني يتغلب على شبونة البرتغالي 4-3 بمبارة مثيرة في دوري أبطال أوروبا
  • تشلسي الإنكليزي يسحق ماريبور 6-صفر في دوري أبطال أوروبا
  • نادي الأسير: الوضع الصحي للأسير المضرب عن الطعام رائد موسى، في تدهور شديد، لا سيما وأن إدارة السجن ترفض إمداده بالملح، وهو يتناول الماء فقط
  • الاحتلال يفرج عن الأسيرة أمل خلف واثنين من أشقائها من حي باب السلسلة في القدس المحتلة

الرئيسية الأخبار

أسرى: ملفاتنا عند السلطة وجدناها عند الاحتلال!

الخميس, 09 أغسطس, 2012, 09:41 بتوقيت القدس

عناصر من أجهزة الضفة مع جنود جيش الاحتلال


    نشرت "الشبكة الأوروبية للدفاع عن حقوق الأسرى الفلسطينيين" أمس الأربعاء 8/8/2012 بياناً مسرباً من داخل سجون الاحتلال، يتهم فيه أسرى إداريون أجهزة الضفة بالتورط في اعتقالهم لدى الاحتلال.

    وأشار البيان إلى أن ما نسبته 85% من المعتقلين الذين يقضون حكماً إدارياً، كانوا قد اعتقلوا بعد خروجهم من سجون أجهزة الضفة.

    وأضاف البيان أن عدداً من الأسرى الإداريين الذين خضعوا للتحقيق لدى جهاز الشاباك، قام المحققون بعرض تسجيلات لجلسات التحقيق التي تمت معهم في سجون جهازي الوقائي والمخابرات.

    وهذا نص البيان كما نشره المصدر:

    شعبنا الفلسطيني الصابر..

    قادة شعبنا ونخبه وفصائله..

    لم يزل جرح الاعتقال الاداري نازفاً، وما زالت هذه الجريمة تستنزف أعمارنا وتحرمنا من أهلنا وأطفالنا، في عملية تصفيةٍ بريئةٍ تستهدف ذواتنا وهويتنا بل وحتى وجودنا، وحقنا في حياة آمنةٍ في وطننا..

    أيها الفلسطينيون..

    إننا إذ نكتب هذا البيان، تحت وطأة القيد وظلم وتعسف الاعتقال الإداري، لنؤكد أن جدارنا الأخير في معركتنا الإنسانية ضد هذه الجريمة هو شعبنا وبقية طعنتنا فئة من أبناء جلدتنا في ظهورنا، بل في قلوبنا، فلا نشك للحظة أنها فئة مارقة لا تمت بصلة لنضالات شعبنا ولا لثقافته أو تاريخه.

    إننا من هنا ومن وحي هذه المأساة المستمرة، لنجد من الضرورة أن نضعكم في صورة الحقائق المهمة التالية:

    أولا: إن نسبة من اعتقلوا في سجون السلطة عند جهازي الوقائي والمخابرات من الأسرى الإداريين تزيد عن 85%، حيث اختطفتهم قوات الاحتلال بعد اعتقالهم عند السلطة، وممارستهم أبشع أصناف التعذيب بحقهم خلال التحقيق معهم.

    ثانياً: لقد ارتكبت أجهزة الضفة التابعة للسلطة جريمة وطنية مركبة من خلال نقل ملفاتنا لجهاز الشاباك الإسرائيلي من خلال ما يسمى بالتنسيق الأمني، وقد كشفت المحاكم الإسرائيلية ذلك في كثير من الحالات، وتم توثيق ذلك في قرارات هذه المحاكم.

    ثالثاً: إن كثيراً من الذين خاضعوا معركة التحقيق في زنازين الشاباك الإسرائيلي، تمت مواجهتهم بتفاصيل ما حدث معهم عند جهازي الوقائي والمخابرات، حتى وصل الامر إلى سماعهم جلسات التحقيق عند الأجهزة الضفة مسجلة ومصورة، في أبشع تنسيق أمني، يقدم أسرار شعبنا ومناضليه ومجاهديه لعدوه.

    رابعاً: إن الجريمة لم تتوقف عند هذا الحد، بل تقدم أجهزة الضفة على اختطاف غالبية الأسرى الإداريين بعد الإفراج عنهم من سجون الصهاينة، بعد سنوات من الاعتقال الإداري.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>