آخر الأخبار:

  • النائب خريشة يدعو لرقابة شعبية على عملية إعمار القطاع
  • نقابة الموظفين بغزة تحذر من خطوات تصعيدية في ظل انقطاع الرواتب
  • جيش الاحتلال يلغي الحراسة داخل البلدات "غير المتاخمة" للسياج الحدودي مع قطاع غزة
  • أبو مرزوق: أمن سيناء مصلحة فلسطينية والعلاقة مع مصر أفضل بكثير من السابق
  • يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • الطاقة: أزمة انقطاع الكهرباء المتفاقمة في القطاع ستشهد تحسنا ملحوظا خلال الأشهر القريبة
  • ضابط في الجيش الإسرائيلي: الجيش الإسرائيلي يمارس الكذب عندما يصرح بأن صافرات الانذار كاذبة
  • التوتر تخيم على سجن "ريمون" بسبب احتجاج الأسرى على السياسات التعسفية التي تتبعها إدارة السجن
  • الداخلية: السفر عبر معبر رفح اليوم الثلاثاء سيكون للمرجعين، وإلى المواطنين المسجلين في كشف 21 أكتوبر
  • الزراعة: كميات هطول الأمطار في فلسطين تبشر بموسم جيد ينعش القطاع الزراعي

الرئيسية مقالات وآراء

الانتخابات واحتياجات الشعب

السبت, 18 أغسطس, 2012, 12:02 بتوقيت القدس

عصام شاور

عصام شاور
كاتب فلسطيني عدد المقالات (258) معلومات عن الكاتب

مواليد مدينة قلقيلية في 6 ديسمبر 1965م.
حاصل شهادة البكالوريوس في طب وجراحة الفم والأسنان
انتخب نقيباً لأطباء الأسنان في محافظة قلقيلية عام 96 وحتى 2000م.
أحد مؤسسي جمعية قلقيلية للتأهيل، ورئيس مجلس إدارتها منذ تأسيسها عام 1992-2005م.
اعتقل لدى قوات أمن السلطة الفلسطينية عام 1996 لمدة خمسة شهور على خلفية نشاطاته في المؤسسات الأهلية الإنسانية.
اعتقل لدى قوات أمن السلطة الفلسطينية في الأعوام 2008 و2009 على خلفية كتاباته السياسية، وخضع للإقامة الجبرية لمدة شهر بسبب مقالاته الناقدة للسلطة. كما وتعرض لإطلاق نار وقيدت القضية ضد مجهول.

استمعت إلى آراء كثير ممن يؤيدون إجراء انتخابات في الضفة الغربية وقطاع غزة أو في الضفة وحدها ويقدمونها على المصالحة الوطنية وإنهاء كافة الملفات المعرقلة لتنفيذ اتفاق القاهرة، غالبيتهم ترى في الانتخابات مخرجا لكل الأزمات التي يعيشها شعبنا الفلسطيني والصحيح أن هذه الآراء لم تكن نابعة عن قناعة بل هي متأثرة بمواقف سياسية لا أكثر.

اكثر ما يردده الفريق المؤيد لتقديم الانتخابات على ما سواها هو " الاستحقاقات"، فيعتبرون ان الانتخابات استحقاق دستوري واستحقاق وطني وغير ذلك من " الاستحقاقات"، ونحن لا نخالفهم في وجهة نظرهم ولكن " الاستحقاقات" ذاتها تتفاوت من حيث الأهمية والأولوية، وقد يشهد بذلك تاريخ السلطة الفلسطينية حيث أجريت أول انتخابات تشريعية عام 1996 ولم تكن هناك انتخابات لمدة عشر سنوات، وكذلك الرئاسة الفلسطينية، أما الهيئات المحلية والغرف التجارية فحدث ولا حرج ، حيث إن هناك بلديات حتى يومنا هذا لم تخضع لانتخابات، أي أننا شعب لا يتنفس الديمقراطية الى ذلك الحد الذي يصوره البعض لنا، وأعجب لماذا لم يفطن أولئك لكلمة " استحقاقات" في الأيام الخوالي التي لم يعرف فيها الشعب الفلسطيني الانقسام وكانت العلاقات بين جميع الفصائل جيدة ولم تكن هناك انتخابات؟.

مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية تواجه مشاكل اقتصادية وسياسية خطيرة جدا، ولا يمكن ان تحل بانتخابات الهيئات المحلية، وربما تشغلنا الانتخابات عن همومنا الحقيقية لوقت ما ثم نصحو لنجد أنها تفاقمت وتضاعفت، المشاكل الاقتصادية التي يعاني منها الشعب الفلسطيني اكبر من الشعب ذاته، لأنها مؤامرة إسرائيلية أمريكية غربية من اجل تركيع السلطة الفلسطينية في رام الله والحكومة في قطاع غزة.
المصالحة الداخلية وتنفيذ اتفاق القاهرة ربما يكون مقدمة لتلاحم الشعب الفلسطيني والوقوف صفا واحدا في وجه الضغوط الغربية والأزمات السياسية والاقتصادية وبالتالي فالمصالحة الداخلية لها أولوية بعكس الانتخابات المحلية التي تزيد الانقسام وتعيدنا إلى مربع 2007 إذا ما تمت من جانب واحد.

إنني ادعو أصحاب " الاستحقاقات" إلى أن ينظروا إلى حال الشعب الفلسطيني أين وصل مع الغلاء الفاحش واستمرار الانقسام وتعثر المسارات السياسية، و أن يفكروا في الشعب الفلسطيني لا بمصالحهم الفئوية؟ عليهم أن يستمعوا الى صوت الشارع بدلا من الاستماع إلى أنفسهم وحينها سيدركون أن الشعب الفلسطيني بحاجة إلى أشياء كثيرة ضرورية وملحة ليس من بينها الانتخابات.
المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>