آخر الأخبار:

  • مراسلنا: إصابة خطيرة لجندي اسرائيلي في بيت حنينا بالقدس جراء إصابته بزجاجة مولوتوف إصابة مباشرة.
  • الحية: مصر أبلغتنا بتأجيل جلسة مفاوضات التهدئة
  • عاطف عدوان: الحمد لله فقد المصداقية كرئيس وزراء لحكومة التوافق الوطني لعدم تنفيذه أي من وعوده المتعلقة بحل مشاكل القطاع وعليه الرحيل
  • يطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • وزارة الداخلية:حدود قطاع غزة مع مصر مضبوطة وآمنة وليس لنا أي علاقة بالأحداث الداخلية المصرية
  • خليل الحية: أمن إسرائيل أول من سيدفع ثمن تأخر إعمار قطاع غزة
  • هيئة المعابر: السلطات المصرية تبلغنا بإغلاق معبر رفح البري يوم السبت وحتى إشعار آخر
  • الداخلية تحذر من خطورة الوضع القائم في قطاع غزة مع حلول فصل الشتاء
  • الخضري: الاحتلال الإسرائيلي يريد إعمارًا إعلاميًا وما وصل من مواد بناء لا يكفي لإعمار بناية واحدة
  • تجدد مواجهات في القدس و"إسرائيل" تخشى من انتفاضة ثالثة

الرئيسية الأخبار

أسير "سامري" يدخل عامه التاسع في السجن

السبت, 18 أغسطس, 2012, 13:28 بتوقيت القدس

الأسير السامري


    يدخل الأسير نادر ممدوح صدقة "السامري" (34 عاماً) عامه التاسع في الأسر بشكل متواصل.

    والأسير السامري اعتقل بتاريخ 17/8/2004 بعد محاصرته في مخيم العين غرب مدينة نابلس، وقد حكم بالسجن المؤبد ستة مرات لاتهامه بالتخطيط لسلسة من العمليات التي نفذتها كتائب ابو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

    عائلة الأسير، قالت إن ابنها تنقل في عدة سجون منذ اعتقاله، وذلك في نية من مصلحة السجون لتزيد من معاناته ولا تسمح له بالراحة.

    وكشف أحد الأسرى الذي كان معتقلا في ذات السجن مع الأسير صدقة بان إدارة السجون تتعامل معه كفلسطيني وليس كسامري كما هو شائع، وان اغلب السجانين في السجون كافة لا يتعاملون معه أبدا ومقاطع من قبلهم كونهم يعتبرونه فلسطينيا.

    ومورس بحق الأسير شتى أنواع الضغط والتهديد والتعذيب أثناء التحقيق بعد أن شكل اعتقاله مفاجئة كبيرة للاحتلال كونه "سامري" الأصل، ولاتهامه بالمسؤولية الكاملة عن قيادة كتائب أبو علي مصطفى التابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في نابلس، وممارسة العديد من النشاطات المعادية للاحتلال.

    ومن الجدير ذكره أن عائلة الأسير صدقة تسكن في حي الطائفة السامرية على قمة جبل جرزيم.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>