آخر الأخبار:

  • نتنياهو يطالب الاتحاد الأوروبي بإعادة إدراج حماس فورا على لائحة الإرهاب
  • مركز "طاوب" الإسرائيلي: 60% من الأسر الفلسطينية في الداخل المحتل تعيش تحت خط الفقر، مقابل 11% فقط من الأسر اليهودي
  • وزيرة التربية والتعليم خولة الشخشير: لا يوجد نية لدى الوزارة بحذف مواضيع ودروس من منهاج الثانوية العامة "التوجيهي" لهذا العام.
  • قوات الاحتلال تطلق النار صوب المزارعين وصيادي العصافير شرق خانيونس دون إصابات
  • حماس: قرار محكمة أوروبا انتصار للضحية
  • 'هآرتس'': دراسة تُظهر أن 80% من الإسرائيليين لا يكفيهم دخلهم
  • سلطة الترخيص برام الله: إلزام سائقي المركبات التي يزيد عدد مقاعدها عن 7 بحيازة رخصة قيادة شحن خفيف
  • عريقات: سنقدم مشروعنا لمجلس الأمن رغم "الفيتو"
  • مسلحون يقتحمون بنكا حكوميا جنوبي أفغانستان ويشتبكون مع حراسه
  • إصابة المعلمة "امتثال عبد الله قشوع" من قبل مستوطن في طريقها لمدرستها بقلقيلية صباح اليوم

الرئيسية الأخبار

أسير "سامري" يدخل عامه التاسع في السجن

السبت, 18 أغسطس, 2012, 13:28 بتوقيت القدس

الأسير السامري


    يدخل الأسير نادر ممدوح صدقة "السامري" (34 عاماً) عامه التاسع في الأسر بشكل متواصل.

    والأسير السامري اعتقل بتاريخ 17/8/2004 بعد محاصرته في مخيم العين غرب مدينة نابلس، وقد حكم بالسجن المؤبد ستة مرات لاتهامه بالتخطيط لسلسة من العمليات التي نفذتها كتائب ابو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

    عائلة الأسير، قالت إن ابنها تنقل في عدة سجون منذ اعتقاله، وذلك في نية من مصلحة السجون لتزيد من معاناته ولا تسمح له بالراحة.

    وكشف أحد الأسرى الذي كان معتقلا في ذات السجن مع الأسير صدقة بان إدارة السجون تتعامل معه كفلسطيني وليس كسامري كما هو شائع، وان اغلب السجانين في السجون كافة لا يتعاملون معه أبدا ومقاطع من قبلهم كونهم يعتبرونه فلسطينيا.

    ومورس بحق الأسير شتى أنواع الضغط والتهديد والتعذيب أثناء التحقيق بعد أن شكل اعتقاله مفاجئة كبيرة للاحتلال كونه "سامري" الأصل، ولاتهامه بالمسؤولية الكاملة عن قيادة كتائب أبو علي مصطفى التابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في نابلس، وممارسة العديد من النشاطات المعادية للاحتلال.

    ومن الجدير ذكره أن عائلة الأسير صدقة تسكن في حي الطائفة السامرية على قمة جبل جرزيم.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>