آخر الأخبار:

  • ليبرمان: تقديم مشروع القرار الفسطيني إلى مجلس الأمن "خطوة عدوانية"
  • الاحتلال يحول الأسير شكري الخواجا عضو اللجنة النضالية في سجون الاحتلال للعزل الانفرادي لمدة ستة أشهر
  • شهيد و5 إصابات في موقع التدريب غرب رفح
  • توتر شديد داخل باحات المسجد الأقصى المبارك والمستوطنين يعتدون على النساء .
  • مستوطن يدهس طفل في قرية اللبن الشرقية جنوب ‫‏نابلس‬
  • مقتل أربعة طياريين مصريان وإماراتيان في تحطم طائرتهم مساء أمس الأربعاء خلال عملية تدريب مشتركة.
  • الإذاعة العبرية: تعرض مستوطن لمحاولة خطف في الخليل
  • الأردن يقدم مشروع القرار الفلسطيني لمجلس الأمن الليلة الماضية والتصويت عليه خلال أسابيع
  • الزوارق البحرية الإسرائيلية تفتح نيرانها على قوارب الصيادين شمال غرب غزة دون إصابات
  • نتنياهو يطالب الاتحاد الأوروبي بإعادة إدراج حماس فورا على لائحة الإرهاب

الرئيسية الأخبار

صحفيون بالضفة يطبعون ولا يخشون الفضيحة

السبت, 18 أغسطس, 2012, 14:16 بتوقيت القدس

نقابة الضفة هددت بنشر أسمائهم إن أجروا لقاءات مع الاسرائيليين


    التطبيع ظاهرة بدأت تستشري في الجسد الصحفي الفلسطيني

    بدعم وموافقة كاملة من قيادات أمنية وسياسية عليا في السلطة الفلسطينية وأجهزتها في الضفة، يمضي عدد من "الصحفيين" و"الكتّاب" الفلسطينيين بالضفة الغربية في طريقهم نحو المزيد من اللقاءات والاجتماعات "التطبيعية" مع صحفيين إسرائيليين سواء عقدت في فلسطين أو في الخارج، كما أن الوقاحة وصلت ببعضهم للمشاركة في مؤتمرات ولقاءات يعقدها قادة صهاينة، أخرها اللقاء الذي دعا إليه رئيس دولة الاحتلال "شمعون بيريس".

    ويبدو أن التهديدات التي تطلقها نقابة الصحفيين في الضفة بنشر اسم أي صحفي يشارك في لقاء تطبيعي ووقف عضويته فيها لم تلقَ صدى لدى تلك الشريحة، خاصة الذين لا يجدون غضاضة بنشر أسمائهم على مقالات تمجد تلك الخطوات.

    أخرها، كان ما خطه الإعلامي "تحسين يقين" الذي ينشر مقالات في صحيفة الأيام اليومية، حيث نشر، الثلاثاء الماضي، مقالاً بعنوان "صحفي فلسطيني ورئيس إسرائيلي ومستقبل مشترك"، قدم فيه تفاصيل زيارته لمنزل بيريس في القدس المحتلة ضمن مجموعة من الصحفيين الفلسطينيين، "على الرغم من تعليمات نقابة الصحفيين بمقاطعة اللقاء".

    المقال الذي نشر في موقع إخباري تابع لمؤسسة "البحث عن أرض مشتركة" الأمريكية -التي تهدف بحسب موقعها الإلكتروني إلى "تغيير الطريقة التي ننظر بها إلى الصراعات"- يصف طبيعة الحوار الذي دار بين بيريس والصحفيين الفلسطينيين، حيث يبدي يقين إعجابه ببيريس فيما كان يشاهد معه إعلان التهنئة الذي وجهه للمسلمين بمناسبة شهر رمضان، واصفًا إياه بالرجل "الحكيم والمثقف"، وذي "لغة جميلة، لا تشابه لغة الدبلوماسيين".

    رد النقابة



    مسؤول الصحفيين في الضفة عبد الناصر النجار علق على زيارة يقين ومقاله بوصف ذلك "خروجًا عن الصف الوطني"، و"خرقًا لقرارات النقابة"، مضيفًا أن يقين سيواجه "مقاطعة وطنية" من قبل النقابة وعدد من الاتحادات.

    وأضاف النجار أن يقين "ليس صحفيًا، ولا يعتاش من عمله كصحفي، فهو كاتب مقال أسبوعي وموظف في وزارة التربية والتعليم. وهو ليس عضوًا في نقابة الصحفيين، إلا أنه قدم طلبًا للعضوية"، مشيرًا إلى أن طلبه "سيشطب وستُوجه توصية لجميع الهيئات الإدارية المقبلة للنقابة بعدم قبول عضويته".

    وأوضح النجار أنه حادث يقين هاتفيًا فور علمه بالمقال، وطالبه بالكشف عن أسماء الصحفيين الآخرين الذين شاركوا في اللقاء، إلا أن الأخير رفض التصريح بها. وأكد النجار أن إجراءات مشابهة للتي ستتخذ بحق يقين ستتخذ بحق جميع المشاركين في حال التوصل لهوياتهم.

    اللقاء التطبيعي الذي احتضنه بيريس يأتي بعد قرابة 3 أشهر على لقاء "أوسلو" الذي ضم صحفيين فلسطينيين وإسرائيليين، الذي طالبت النقابة بمقاطعته وهددت بنشر أسماء المشاركين فيه، قبل أن تتراجع عن تهديدها. ويعلق النجار على عدم ارتداع صحفيين عن المشاركة في لقاءات مشابهة برغم قرارات المقاطعة بقوله "حين تصبح الخيانة وجهة نظر فالشعب الفلسطيني في مأزق كبير".
    المصدر: رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>