آخر الأخبار:

  • إصابات جراء إطلاق نار داخل مدرسة بميريلاند والشرطة الأمريكية تلاحق المسلحين
  • الجيش المصري يهدد بالتدخل العسكري إن تم إغلاق مضيق باب المندب الاستراتيجي من قبل الحوثيين في اليمن.
  • فشل محاولة جديدة لإدخال مساعدات الى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بعد تجدد عمليات القصف
  • الاحتلال: دمرنا بقايا نفق ناحل عوز شرق غزة خلال عمليات تفجير أجريناها مؤخرًا
  • برج المراقة المصري يطلق النار على قارب صيد فلسطيني في بحر رفح الفلسطينية جنوب قطاع غزة
  • تم تخفيض حكم النائب حاتم قفيشه من الخليل من أربعة شهور الى اثنين
  • مصر.. محكمة النقض تؤيد أحكام الإعدام والمؤبد على ٥٧ متهمًا في أحداث سيدي بشر بـالإسكندرية
  • مراسلنا: الجيبات العسكرية "الإسرائيلية" المتمركزة قرب موقع صوفا شرق رفح جنوب قطاع غزة تقوم بإطلاق النار صوب رعاة الأغنام
  • الداخلية بغزة: مراكز الشرطة في قطاع غزة تستقبل 41 ألف شكوى خلال العام المنصرم
  • معاريف: مطالبات بشطب قائمة "اسرائيل بيتنا" من الانتخابات القادمة بسبب التحريض على الجماهير العربية

الرئيسية بانوراما

أشكيك لمين يلي أبوك القاضي

فساد السلطة يصل إلي ضريح الرئيس عرفات

الإثنين, 20 أغسطس, 2012, 13:43 بتوقيت القدس


    مجاهد ابراهيم

    لم تكد تمضي أربع سنوات على إقامة ضريح الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مقر إقامته في المقاطعة في رام الله، حتى ظهرت فيه عيوب كبيرة، خصوصاً في حجارته ومواد البناء المستخدمة، ما أثقل كاهل السلطة الفلسطينية بكلفة إصلاحه في ظل ضائقة مالية خانقة تعاني منها، كما أثار شبهات بالفساد او أقله الإهمال، رافقتها دعوات إلى إجراء تحقيق رسمي.

    وكانت السلطة أقامت الضريح بكلفة 1.4 مليون دولار، وتضمن قبر الرئيس عرفات ومن حوله بركة ماء، في إشارة الى أن القبر موقت وسيجري نقله إلى القدس بعد تحريرها، كما تضمن مسجداً وبرجاً ينبعث منه شعاع موجه إلى القدس المحتلة.

    غير أن بقعاً بدأت بالظهور على 90 في المئة من حجارة الضريح، فيما تصدّع بعضها الآخر، وبدأ الماء يتسرب من البركة المحيطة به، فسارعت السلطة إلى إجراء إصلاحات واسعة قال المسؤول في «مؤسسة ياسر عرفات» منصور طهبوب إن كلفتها بلغت 630 ألف دولار من خزينة السلطة. وأضاف أن تحقيقاً أجرته شركة خاصة وظفتها المؤسسة اظهر أن حجارة الضريح لم تكن وفق المواصفات و«كذلك طريقة البناء، والمواد المستخدمة لم تكن وفق المواصفات المقرّة».

    على هذه الخلفية، أوصت مؤسسة «أمان» للنزاهة والشفافية الحكومة بتشكيل لجنة تحقيق، مشيرة إلى شبهات «سوء إدارة أو إهمال أو فساد» في بناء الضريح. وقال مدير المؤسسة الدكتور عزمي الشعيبي لـ «الحياة» إن مؤسسته أعدت تقريراً عن العيوب الكبيرة التي ظهرت في الضريح بعد أربع سنوات من إقامته، وأوصت الحكومة الفلسطينية بإجراء تحقيق رسمي في القضية. وأوضح: «جرى هدر أموال من خزينة السلطة الفلسطينية في وقت تعيش فيه أزمة مالية خانقة، وعليه فإن السلطة مطالبة بالتحقيق في شأن المال المهدور». وأضاف: «بيّن التقرير شبهات إهمال أو سوء إدارة أو فساد، وهذا ما يجب على الحكومة أن تكشفه في تحقيق رسمي».
    المصدر: فلسطين الأن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>