آخر الأخبار:

  • القيادي "إبراهيم حامد" يضرب عن الطعام احتجاجًا على عزله الانفرادي من قبل إدارة السجون الإسرائيلية
  • الاحتلال يعتقل 3 شبان مساء أمس اجتازوا السياج الحدودي شمال القطاع
  • النائب في المجلس التشريعي "نايف رجوب" يستنكر تلفظ الشرطة بألفاظ شركية
  • غانتس يشيد بالهدوء على الحدود المصرية ويتوقع أن تشهد الفقرة المقبلة مواجهات على الحدود مع "إسرائيل"
  • وقائي الخليل يمنع حافلات من نقل رحلة للطالبات نظمتها الكتلة الإسلامية في جامعة بولتكنيك الخليل
  • تراكم الديون على حكومة رام الله يودي بنفاذ 100 صنف من الأدوية
  • وزارة الخارجية السويسرية تعلن انضمام فلسطين رسميًا إلى اتفاقية جنيف
  • قتيل وعشرات الجرحى بينهم ستة بحالة خطرة في مظاهرات شهدتها القاهرة والاسكندرية ضد الانقلاب
  • حماس ترفض أي تمديد للمفاوضات مع الاحتلال وتطالب السلطة بالعودة للإجماع الوطني الرافض لها
  • صيغة اتفاق مبدئي لتمديد المفاوضات بين السلطة و"إسرائيل" مقابل إطلاق سراح أسرى

الرئيسية الأخبار

اتصالات عربية حول الوضع السوري

كشف الأمين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، عن وجود ما قال إنها "اتصالات" حول الوضع في سوريا "وما يمكن عمله في إطار الجامعة العربية

الأحد, 19 يونيو, 2011, 14:13 بتوقيت القدس

اتصالات عربية حول الوضع السوري


    القاهرة-فلسطين الآن

    كشف الأمين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، عن وجود ما قال إنها "اتصالات" حول الوضع في سوريا "وما يمكن عمله في إطار الجامعة العربية،" مؤكداً وجود "قلق" في الدول العربية والمنطقة حيال الأحداث في ذلك البلد الذي دخلت فيه الأزمة السياسية شهرها الرابع مع الدعوات لإطاحة نظام الرئيس بشار الأسد.

    وقال موسى، على هامش اجتماع المنظمات الدولية والإقليمية المعنية بالأزمة الليبية: "هناك قلقا لدينا جميعا في العالم العربي والمنطقة على اتساعها بالنسبة للأحداث التي تجرى في عدد من المدن السورية... هذا قلق طبيعي، ومشروع ولا يشكل خطة ولا مؤامرة، إنه قلق من أناس على إخوانهم في بلد عربي مهم."

    من جانبها، قالت الممثلة السامية للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون - في ردها على سؤال بشأن عدم تحرك أوروبا لمواجهة ما يحدث في سوريا على غرار التحرك بالملف الليبي"كنا في غاية الوضوح مع الرئيس السوري ونرى ضرورة وقف العنف، كما نمارس الضغط السياسي والاقتصادي ، وسوف نواصل ذلك."

    وأضافت أشتون، في التصريحات التي نقلتها وكالة الشرق الأوسط المصرية الرسمية للأنباء: "يجب أن يستمع الأسد لما يقوله الشعب السوري، وأتصور أن الحوار كان يجب أن يتم منذ أسبوعين."

    وكان موسى قد أطلق قبل أيام تصريحات مماثلة حول الأوضاع المقلقة في سوريا، ما استدعى رداً قاسياً من دمشق الثلاثاء، إذ أعرب يوسف أحمد، مندوبها الدائم لدى الجامعة العربية، عن "قلقه واستغرابه الشديدين من تصريح الشيد عمرو موسى الذي شارفت ولايته على الانتهاء وذلك بخصوص الوضع في سورية" على حد تعبيره.

    وفي رده الذي نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية، وصف أحمد تصريحات موسى بأنها "غير متوازنة ولا تعدو كونها تجاهلا فاضحاً لحقيقة ما تتعرض له سوريا من استهداف خارجي يستخدم أجندة واذرع داخلية سعت وتسعى إلى ضرب الأمن والاستقرار في البلاد والنيل من مواقف سورية واستقلالية قرارها الوطني والقومي."

    واعتبر المندوب السوري في رده آنذاك أن خلفيات تصريح موسى تأتي من "طموحات وأجندات انتخابية جعلته يختار توقيتاً مريباً يخدم هذه الطموحات،" واتهمه بـ"استدعاء نوع من التدخل الأجنبي في الشأن السوري في الوقت الذي لم يجف فيه إلى الآن الدم الليبي الذي نزف تحت ضربات حلف شمال الأطلسي نتيجة قرار من مجلس الأمن الدولي استند بكل أسف إلى طلب عربي ساهمت فيه بقوة جهود عمرو موسى."

    ميدانيا، نصحت الخارجية البريطانية السبت، رعاياها المتواجدين في سوريا مغادرة هذا البلد الذي يشهد، منذ عدة أشهر، احتجاجات مناهضة للرئيس، بشار الأسد، في دعوة تزامنت مع اقتحام قوات الأمن السورية لبلدة "بداما" المتاخمة للحدود التركية.

    وقال ناطق باسم الخارجية البريطانية إن الوزارة، ومنذ 24 أبريل/ نيسان الفائت، دعت مواطنيها ممن لا تقتضي الضرورة الملحة بقائهم في سوريا، إلى المغادرة.

    وحذر من أنه في حال تنامي الاضطرابات فإن خيارات الإجلاء من سوريا ستكون محدودة، نظراً لقيود محتملة في السفر والاتصالات، مضيفاً: "نصيحتنا واضحة للغاية، نظراً للأوضاع الراهنة، ننصح بعدم السفر إلى سوريا، وندعو المواطنين البريطانيين الالتزام بذلك ومغادرة هذا البلد الآن."

    وتشهد سوريا منذ عدة أشهر انتفاضة شعبية مناهضة للحكومة تصدى لها النظام بحملة قمع دموية ندد بها المجتمع الدولي، أسفرت عن مقتل المئات من المواطنين ونزوح الآلاف، علماً بأن شبكة CNN لا يمكنها التأكيد بشكل مستقل من دقة حصيلة الضحايا نظراً لمنعها، وشبكات الإعلام الدولية الأخرى، من دخول البلاد.

    وتزعم الحكومة السورية أن "عصابات إجرامية مسلحة" تقف وراء الاضطرابات وموجة العنف التي تعم البلاد.

    وعلى صعيد متصل، قال شهود عيان السبت، إن قوات الأمن السورية، مدعومة بست دبابات، و21 سيارة نقل جنود مدرعة، بالإضافة إلى عشر حافلات أمنية، دخلت بلدة "بداما" القريبة من الحدود مع تركيا.

    وصرح ناشط حقوقي بأن القوات بدأت في إطلاق النار بشكل عشوائي على منازل البلدة، التي تدفق عليها آلاف النازحين، بعد عملية عسكرية مماثلة في بلدة "جسر الشغور."

    وأوضحت المصادر أن القوات الحكومية أغلقت الشارع المؤدي إلى بلدة "خربة الجوز.
    المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>