آخر الأخبار:

  • الحية: علاقة حركة حماس مع مصر لم تنقطع كليا بل في حالة سكون ولا يوجد فيها أي تطور منذ أكثر من شهرين
  • الحية: محمود عباس يتخوف من الانتخابات لأنه يدرك أن شعبيته وشعبية حركة فتح في تراجع وانحسار
  • شركات النظافة في مستشفيات قطاع ‏غزة‬ تعلن وقف الإضراب لأسبوعين بعد تلقيها وعود بدفع مستحقاتها
  • ليبرمان: تقديم مشروع القرار الفسطيني إلى مجلس الأمن "خطوة عدوانية"
  • الاحتلال يحول الأسير شكري الخواجا عضو اللجنة النضالية في سجون الاحتلال للعزل الانفرادي لمدة ستة أشهر
  • شهيد و5 إصابات في موقع التدريب غرب رفح
  • توتر شديد داخل باحات المسجد الأقصى المبارك والمستوطنين يعتدون على النساء .
  • مستوطن يدهس طفل في قرية اللبن الشرقية جنوب ‫‏نابلس‬
  • مقتل أربعة طياريين مصريان وإماراتيان في تحطم طائرتهم مساء أمس الأربعاء خلال عملية تدريب مشتركة.
  • الإذاعة العبرية: تعرض مستوطن لمحاولة خطف في الخليل

الرئيسية الأخبار

توعدت المحتكرين..

الداخلية تحذر من ترويج الشائعات الإسرائيلية

وزارة الداخلية والأمن الوطني تحذر من ترويج الأكاذيب التي تنشرها وسائل الإعلام الإسرائيلية والتي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار بقطاع غزة..

الخميس, 15 نوفمبر, 2012, 11:17 بتوقيت القدس

الناطق باسم وزارة الداخلية إسلام شهوان


    حذرت وزارة الداخلية والأمن الوطني من ترويج الأكاذيب التي تنشرها وسائل الإعلام الإسرائيلية والتي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار بقطاع غزة.

    وأكد إسلام شهوان الناطق باسم الوزارة خلال مؤتمر صحفي عقده، الخميس 15/11/2012م بمدينة غزة إن الاحتلال الإسرائيلي يهدف إلى بث الرعب في صفوف المواطنين من خلال الحرب النفسية التي يشنها على القطاع، داعياً المواطنين لعدم التعاطي معها .

    وشدد شهوان أن السلع الأساسية من الوقود والمواد الغذائية متوفرة في قطاع غزة، مطالبة المواطنين بعدم القلق أو الارتباك.

    وحذر الناطق باسم الداخلية كافة التجار من أي محاولة لرفع الأسعار أو الاحتكار، مشيراً إلى أن الوزارة نشرت أرقام هواتف لكافة الأجهزة الأمنية والخدماتية للتواصل لأي أسباب طارئة .

    ودعا شهوان المواطنين للتكاتف في وجه العدوان الإسرائيلي, والصبر وإظهار صورة ناصعة للشعب الفلسطيني الصامد.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>