آخر الأخبار:

  • استشهاد الأسير رائد الجعبري من الخليل في مشفى سوروكا الإسرائيلي
  • "الشؤون" توزع نصف مليون$ على الأسر الفقيرة
  • عزت الرشق: حماس لن تنجر إلى المناكفات السياسية كما يرغب البعض عبر الاتهامات والتراشق الإعلامي
  • جهاز "الوقائي" يعتقل ستة من عناصر الكتلة في الجامعة، أثناء زيارتهم لأحد الأصدقاء في بلدة بيرزيت شمال رام الله
  • حماس تقدم 32 مليون $ لمتضرري العدوان على غزة
  • حماس تدعو أبناءها لعدم التجاوب للاعتقالات السياسية
  • منظمات حقوقية: "إسرائيل" غير معنية بالتحقيق في جرائمها بغزة
  • مانشستر يونايتد يستعد لاسترجاع نجمه السابق كريستيانو رونالدو
  • استشهاد الشاب "محمد إبراهيم الرياطي" متأثرًا بجراحه في المستشفيات المصرية
  • إصابة جندي إسرائليي بإطلاق نار من الجولان

الرئيسية الأخبار

احذروا المجندات على حدود غزة

الثلاثاء, 04 ديسمبر, 2012, 21:33 بتوقيت القدس

مجندات في جيش الاحتلال الإسرائيلي (أرشيف)


    كشفت مصادر أمنية تابعة للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة عن تكثيف وحدة "كاركال" الإسرائيلية - التي يغلب عليها الطابع الأنثوي- من عملها على الحدود الشرقية للقطاع بهدف ابتزاز الفلسطينيين ومحاولة إسقاطهم في وحل العمالة.

    وأشارت المصادر إلى أن المقاومة رصدت العديد من المجندات في هذه الوحدة يقمن بمحاولة لفت أنظار الفلسطينيين الذين عادوا للعمل في أراضيهم المحاذية للشريط الحدودي من خلال إظهار أجزاء من أجسادهن ودعوة الشبان للحديث معهن بهدف الإسقاط.

    وأفادت المصادر إلى أن عدد من المجندات اللواتي يخدمن ضمن وحدة كتيبة "قطط الصحراء" الكتيبة(33) التي يكون ثلثها من الذكور وثلثين من الإناث تعمل بشكل واضح على الحدود مع قطاع غزة وجمهورية مصر العربية بهدف الحماية والإسقاط.

    وفي ظل الضعف الاستخباري كتفت أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية وعلى رأسها "الشاباك" تعاونها مع الجيش الإسرائيلي للعمل على تجنيد عملاء جدد من قطاع غزة لتجديد بنك الأهداف الذي استنفذ خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة.

    ومن هذا المنطلق بات التعاون مع كتيبة قطط الصحراء التي يغلب عليها الطابع الأنثوي وسيلة من وسائل إسقاط الشباب والمواطنين عبر إغرائهم جنسياً, حيث تعمد المجندات على إظهار أجزاء من أجسادهن والقيام بأفعال لا أخلاقية بهدف إثارة الشبان ودفعهم للارتباط.

    وتتم عملية الارتباط مع أجهزة أمن العدو على الحدود عبر طريقتين إما عبر إعطاء الشباب أرقام هواتف للاتصال عليها أو دعوتهم للدخول عبر الحدود وإسقاطهم هناك بعد ابتزازهم.
    المصدر: المجد الأمني رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>