آخر الأخبار:

  • نتنياهو يطالب الاتحاد الأوروبي بإعادة إدراج حماس فورا على لائحة الإرهاب
  • مركز "طاوب" الإسرائيلي: 60% من الأسر الفلسطينية في الداخل المحتل تعيش تحت خط الفقر، مقابل 11% فقط من الأسر اليهودي
  • وزيرة التربية والتعليم خولة الشخشير: لا يوجد نية لدى الوزارة بحذف مواضيع ودروس من منهاج الثانوية العامة "التوجيهي" لهذا العام.
  • قوات الاحتلال تطلق النار صوب المزارعين وصيادي العصافير شرق خانيونس دون إصابات
  • حماس: قرار محكمة أوروبا انتصار للضحية
  • 'هآرتس'': دراسة تُظهر أن 80% من الإسرائيليين لا يكفيهم دخلهم
  • سلطة الترخيص برام الله: إلزام سائقي المركبات التي يزيد عدد مقاعدها عن 7 بحيازة رخصة قيادة شحن خفيف
  • عريقات: سنقدم مشروعنا لمجلس الأمن رغم "الفيتو"
  • مسلحون يقتحمون بنكا حكوميا جنوبي أفغانستان ويشتبكون مع حراسه
  • إصابة المعلمة "امتثال عبد الله قشوع" من قبل مستوطن في طريقها لمدرستها بقلقيلية صباح اليوم

الرئيسية بانوراما

توقعوا عجزه عن الحركة والنطق

طفل بريطاني بنصف مخ يتحدى الأطباء ويمشي ويتكلم

الخميس, 30 يونيو, 2011, 15:22 بتوقيت القدس

الطفل البريطاني يعد معجزة طبية


    بسيوني الوكيل

    رغم أن الأطباء توقعوا عجزه عن الحركة والنطق لولادته بنصف مخ فقط؛ إلا أن الطفل البريطاني فينلي روزبوسام أبهر الفريق الطبي القائم على علاجه بنجاحه في المشي الكلام.

    فقد حذر الأطباء في مدينة أكرينجتون بمقاطعة لانكشير البريطانية والدي روزبوسام الذي ولد مصابا بشلل دماغي من أن طفلهما قد لا يستطيع أن يجلس أو حتى أن يرفع رأسه خلال عامه الأول، وربما لا يستطيع أن يتكلم لأن جزء المخ المتحكم في وظائف الحركة وكذلك الكلام مفقود. بحسب صحف بريطانية.

    لكن بعد أن بدأ الطفل جلسات العلاج الطبيعي المكثف في مركز "هولي هاوث" بالإضافة لعلاج مشكلة النطق؛ فقد أحرز الطفل تقدما مذهلا، الأمر الذي اعتبره البعض معجزة طبية.

    وفي هذه الجلسات لم يتعلم أن يرفع رأسه فقط والجلوس، ولكنه تعلم أيضا الزحف بشكل جيد خلال ثمانية أشهر.

    فخر واندهاش
    وتقول والدته كيلي: "عندما أفكر فيما أخبرنا به الأطباء أشعر بالانزعاج الشديد كنت أعرف أن هناك شيئا ما خطأ منذ البداية. عندما أراه الآن يتحرك حولي لا أستطيع أن أصدق هذا. وإن كنا نعرف أنه لا يزال يحتاج إلى أن يذهب إلى مدرسة خاصة".

    وتستطرد الأم: "نحن فخورون جدا به ومندهشون مما حدث.. لقد تعلمنا الكثير عن كيفية تطوير الأجزاء المفقودة من المخ.. أي شخص كان يبكي عندما كان يراه يحاول يخطو أولى خطواته، أما ما يحدث الآن فهو شيء لا يصدق".

    وتنصح كيلي أي أم تمر بنفس ظروفها ألا تأبه لكل ما يقوله الأطباء، معتبرة أن أي شيء يمكن أن يتغير طالما هناك إصرار وإرادة.

    ويفسر بعض الأطباء هذه الحالة بأن الطفل الصغير قد يستطيع أن يدرب أجزاء المخ التي تعمل على القيام بدور الأجزاء الأخرى المفقودة أو المصابة بعطل.
    المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>