آخر الأخبار:

  • أردوغان يهاجم الانقلاب في مصر ويطالب الأمم المتحدة بالدفاع عن الديمقراطية، وعدم الاعتراف بمن قتل الآلاف الذين خرجوا ليطالبوا بأصواتهم
  • أبو مرزوق: أجواء إيجابية تسود جلسات الحوار في القاهرة
  • البحرية الإسرائيلية تطلق صباح اليوم النار بكثافة صوب مراكب الصيادين في عرض بحر مدينة غزة
  • التعادل السلبي لفريق مالاجا مع برشلونة ضمن الجولة الخامسة من الدوري الإسباني
  • يطرأ انخفاض على درجات الحرارة والرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية معتدلة السرعة تنشط أحيانًا والبحر خفيف إلى متوسط ارتفاع الموج
  • نائب نقيب الموظفين بغزة إيهاب النحال يطالب حكومة التوافق الوطني بصرف رواتب موظفيها بغزة أسوة بموظفي السلطة برام الله
  • حماس: الاعتقالات والاستدعاءات التي تشنها أجهزة الضفة في صفوف نشطائنا ارتفعت بشكل ملحوظ خلال الفترة الأخيرة
  • السعودية: الخميس، هو أول أيام ذي الحجة، ويوم السبت (4-10)هو أول أيام عيد الأضحى المبارك
  • يعالون: حماس أرادت التوصل لوقف إطلاق النار بعد أسبوعين من الحرب لكن حقيقة الانقسام الذي ظهر داخل الكابينت شجعها على عدم وقف إطلاق الصواريخ
  • أمير قطر الشيخ تميم: العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة "جريمة ضد الإنسانية"

الرئيسية بانوراما

ينصح: "تواضعوا للعمل يرفعكم "الإبداع"

أسامة كحيل..من عامل طوبار إلى شيخ المقاولين!

السبت, 17 سبتمبر, 2011, 13:35 بتوقيت القدس

رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين أسامة كحيل


    عزة مسعد

    يمكنك صديقي القارئ أن تقترب الآن من مجموعةٍ من الأطفال، وأن تسأل كل واحد منهم بعفوية :"ماذا تودّ أن تصبح بعد أن تكبر؟".. هنا قد يجيبك أحدهم :"طبيب"، وغيره "شرطي"، وثالث "مدرس"، وآخر "مهندس".

    أظنك تتفق معي بأن الحياة ستحقق لبعضهم مراده، وستعترض الظروف طريق آخرين، فتمنعهم من تحقيق حلم الطفولة ذاك.. وهذا بالضبط ما حدث مع "أسامة كحيل" الذي حال القدر بينه وبين حلم "الهندسة"، فبدأ "عامل طوبار بسيط" لكنه اليوم "رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين في غزة والضفة".. أما كيف ذلك.. فالقصة بتفاصيلها ضمن السياق التالي:

    تبعية فشراكة فاستقلال!


    كان كحيل يحلم بأن يصبح "مهندسًا" مدنيًّا بعد إنهاء الثانوية العامة، وقد أهّله معدله للتمسك بهذا الحلم أكثر، ولكن ظروف اعتقاله في سجون الاحتلال "الإسرائيلي" حالت دون ذلك.. ولكن هل تتوقعون أنه استسلم؟ كلا، فقد كان شعاره دومًا "استثمر فشلك كما تستثمر نجاحك"، وهنا قرر اختيار مهنة تقربه من حلمه، فبدأ العمل كـ(عامل بناء) مع أحد المقاولين، واستطاع خلال فترة قصيرة تحقيق إنجازات عديدة حتى أصبح رئيسه في العمل يعتمد عليه بشكل كامل ليرأس كل أمور العمال في الشركة.

    بعد عام من هذه المهمة جاءت فرصة ثمنيه لكحيل؛ فقد عرض عليه مشروع بناء خاص به، ولأنه "ابن سوق" ويأمن المجازفة –كما يصف نفسه- عرض الشراكة على صاحب الشركة التي يعمل فيها، وفعلا كانت الخطوة الأولي في الإنجاز الفردي لهذا الرجل!

    فرح كثيرًا بالربح الذي حققه وكان دافع رئيسًا لأن يطلب الاستقلال عن الشركة التي يعمل بها والتي ما زال يعترف بفضلها وفضل صاحبها عليه، وبالتدريج تمكن كحيل من أن يصبح صاحب شركة مقاولات متميزة، بسبب إيمانه بأن الالتزام هو أساس النجاح وقد حققه فعليًّا على أرض الواقع.

    العمل النقابيّ


    لم يكتف كحيل بالعمل المادي فقط، بل ساعدته علاقاته الاجتماعية الممتدة وأسلوبه الراقي بالاندماج في العمل الحقوقي من أجل نيل حقوق العمال وأصحاب شركات المقاولات، وقد بدأ بالتدخل في حل المشاكل التي كانت تنشأ في اتحاد المقاولين، وكان أداؤه الجيد في هذا النطاق منحه "الأمان" للترشح لانتخابات اتحاد المقاولين.. فنجح بداية كعضو في مجلس الإدارة، وبعد عامين، انتخب رئيسًا لاتحاد المقاولين.

    كان ذلك تحديًّا كبيرًا واجه كحيل خاصة أنه ومنذ 14 عامًا كان هذا المنصب حكرًا على مقاولي الضفة الغربية، فقبل عام تقريبًا تحدى كحيل ظروف الانقسام وأقام في ديسمبر 2010 انتخابات موحدة بين الضفة وقطاع غزة ونال لقب "رئيس اتحاد المقاولين" مرة أخرى.

    وصايا ثمينة


    يؤمن كحيل أن نطاق عمله واهتمامه ليس المقاولات فقط، بل الاقتصاد الفلسطيني بشكل عام، ويرى أن تحدي الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الشباب الفلسطيني يحتاج فقط إلى مزيدٍ من الطاقة والتفكير الجيد من أجل الانتصار عليها.

    وينظر كحيل إلى الشباب الفلسطينيين رغم إدراكه لمعاناتهم نظرة إيجابية، ويستبشر خيرًا في إعمار غزة وفتح أسواق جديدة للعمل، ويوجه خطابه للشباب فيقول: "إن حالت الظروف بينكم وبين العمل الذي تريدون فابحثوا عن فرصة قريبة وتواضعوا للعمل؛ فسوق العمل سيظل دائمًا يحتفظ بفرص جيدة وكل ذلك من أجل تحقيق الذات"، ويؤكد كحيل أن خرافة (الفاشل هو الذي يتوجه للعمل الحرفي) انتهت.

    يتمم رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين: "يحتاج شبابنا لإرادة قوية ورغبة صادقة في تحقيق الذات إضافة إلى استغلال المخزون الثقافي لديهم، والطريق لم تعد صعبة ولكتها بالطبيعي محتاجة لجهد (..) الاعتزاز بالنفس أمام الآخرين تعزز ثقة الآخرين بك، وتمنحهم دعوة للاعتماد عليك".
    المصدر: صحيفة الشباب رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>