آخر الأخبار:

  • الشيخ صبري: إن أعاقتك حواجز الاحتلال من الوصول للأقصى فصلّ أينما تصلي ولك أجر الصلاة فيه
  • الشيخ عكرمة صبري: التواجد يوم "وقفة عرفة" في المسجد الأقصى واجب شرعي
  • في يوم المسنين الدولي..15 أسيرا مسنا في سجون الاحتلال
  • استطلاع إسرائيلي يبين أن غالبية إسرائيلية ترى في عباس أنه ليس رجل سلام وأن أوباما ليس صديقا لإسرائيل
  • عشرات المستوطنين يقتحمون فجر اليوم قبر النبي يوسف شرق مدينة نابلس، وسط حماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي
  • بيني غانتس: قائد الجناح العسكري لحركة حماس "محمد الضيف" ما زال على قيد الحياة
  • قوة إسرائيلية كبيرة تقتحم فجر اليوم مدينة جنين ومخيمها وتشتبك مع الأهالي
  • ايال ايزنبيرغ - قائد الجبهة الداخلية للاحتلال: المعركة القادمة على غزة ستكون أكبر وسيكون ضحاياها أكثر
  • وفاة المواطنة غالية أبو مصطفى وهي والدة الأسير نمر حسين أبو مصطفى من مخيم بلاطة
  • ريال مدريد يفوز على مضيفه لودوجريتش رازجراد البلغاري بهدفين مقابل هدف في الجولة الثانية للمجموعة الثانية من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم

الرئيسية الأخبار

الشهيد "خريوش".. عريس القسام بالضفة

الجمعة, 14 يونيو, 2013, 16:41 بتوقيت القدس

جانب من الجنازة ونعي الشهيد القسامي "خالد خريوش"

جانب من الجنازة ونعي الشهيد القسامي "خالد خريوش"

جانب من الجنازة ونعي الشهيد القسامي "خالد خريوش"


    الضفة الغربية المحتلة - مراسلنا

    بمواراته الثرى، تكون صفحة عز وجهاد سطرتها كتائب القسام في الضفة الغربية قد طويت، لكن ذكراه ستبقى خالدة في قلوب وعقول الشعب الفلسطيني. كيف ولا وقد ضرب الشهيد القسامي خالد جمال خريوش (33 عاماً)، أحد أبناء مخيم طولكرم شمال الضفة المحتلة نموذجا يفتخر به في مقارعة العدو وتلقينه دروسا لن ينساها. كما ضرب نموذجا في الصبر والمصابرة على المحن، وعلى المرض والاصابة الأليمة التي قارعته لأكثر من تسع سنوات، قبل أن تسلم الروح إلى بارئها.

    عصر الأربعاء 12-6- 2013، كانت آلاف الحناجر الصادقة تهتف للشهيد ولكتائبه الماجدة. تصدح أصواتهم بالتكبير نصرة لله وللدعوة الإسلامية، وهي ترفع على اكتافها جثمانه الطاهر الملفوف بالرايات الخضراء وتحيط به أعلام حماس، ويتقدمهم كبار قيادات الحركة الإسلامية الذين يتقاطروا من كل حدب وصوب لتوديع رجل من رجالات فلسطين.

    هناك ألقيت الكلمات من قياديات حمساوية بارزة هنأت فيها عائلة الشهيد "على هذا الوسام الرباني بارتقاء نجلها شهيداً، بعد سنوات من التضحية والجهاد، والصبر والاحتساب".

    رحلة العلاج


    وقد تسلم ذوو الشهيد خريوش جثمانه أمس الأربعاء بعد وصولها عبر جسر الكرامة، قادماً من الأردن، حيث استشهد في ساعة متأخرة من ليلة الثلاثاء في المستشفى الإسلامي بالعاصمة عمّان، متأثرا بجراحه التي أصيب بها خلال مشاركته بعملية عسكرية ضد جيش الاحتلال قبل أكثر من تسع سنواتٍ.

    وكان الشهيد دخل العناية المركزة في المستشفى الإسلامي قبل أيام في حالة غيبوبةٍ، حيث شخص الأطباء معاناته من تلفٍ في خلايا الدماغ.

    القائد الميداني في كتائب الشهيد عز الدين القسام، عانى كثيراً خلال السنوات الماضية، حيث خضع لنحو 34 عمليةً في رأسه، وفقد عينه وأنفه خلال مشاركته في المقاومة، ولم يكن يحرك إلا يده اليمنى.

    سجله الجهادي


    وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت خريوش وهو فاقدا للوعي، من مستشفى الشهيد ثابت ثابت في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية بتاريخ 4\4\2004، وبعد يأسها من حالته سلمته للجانب الفلسطيني، حيث تنقل بين العديد من مستشفيات الضفة الغربية، ومن ثم تم نقله إلى الأردن للعلاج.

    ومنذ نعومة أظفاره، وخريوش يقارع الاحتلال. فرصة لم يفوتها حين انضم لكتائب القسام، التي وفرت له كل السبل لتلقين العدو ضرابات موجعة. فقد كان المسئول المباشر عن تجهيز الاستشهادي رمزي العارضة من مخيم طولكرم الذي نفذ عمليته الاستشهادية في مستوطنة "افني حيفتس" في أبريل 2004م وأدت حينها لمقتل مستوطن وإصابة آخرين ردا على اغتيال الشهيد أحمد ياسين.

    عريس حماس


    وزفّت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" للأمتين العربية والإسلامية وللشعب الفلسطيني شهيدها البطل، مشيرة إلى انه نشأ على موائد القرآن، وانضم إلى الحركة في مخيم طولكرم، وهو من عائلة معروفة بجهادها وتضحياتها، قبل أن يلتحق بكتائب القسام بداية انتفاضة الأقصى، وعرف كأحد أبرز مقاتليها في محافظة طولكرم.

    وظهرت للشهيد عدة صور جمعته بقيادات بارزة في حركة حماس منهم خالد مشعل وموسى أبو مرزوق وأسامة حمدان والشهيد محمد الهمص مرافق القائد الشهيد أحمد الجعبري.

    ضع تعليق الصورة هنا



    ضع تعليق الصورة هنا



    ضع تعليق الصورة هنا


    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>