آخر الأخبار:

  • نتنياهو يطالب الاتحاد الأوروبي بإعادة إدراج حماس فورا على لائحة الإرهاب
  • مركز "طاوب" الإسرائيلي: 60% من الأسر الفلسطينية في الداخل المحتل تعيش تحت خط الفقر، مقابل 11% فقط من الأسر اليهودي
  • وزيرة التربية والتعليم خولة الشخشير: لا يوجد نية لدى الوزارة بحذف مواضيع ودروس من منهاج الثانوية العامة "التوجيهي" لهذا العام.
  • قوات الاحتلال تطلق النار صوب المزارعين وصيادي العصافير شرق خانيونس دون إصابات
  • حماس: قرار محكمة أوروبا انتصار للضحية
  • 'هآرتس'': دراسة تُظهر أن 80% من الإسرائيليين لا يكفيهم دخلهم
  • سلطة الترخيص برام الله: إلزام سائقي المركبات التي يزيد عدد مقاعدها عن 7 بحيازة رخصة قيادة شحن خفيف
  • عريقات: سنقدم مشروعنا لمجلس الأمن رغم "الفيتو"
  • مسلحون يقتحمون بنكا حكوميا جنوبي أفغانستان ويشتبكون مع حراسه
  • إصابة المعلمة "امتثال عبد الله قشوع" من قبل مستوطن في طريقها لمدرستها بقلقيلية صباح اليوم

الرئيسية الأخبار

حلايقة: اعتقالات السلطة تجاهل للمصالحة

النائب عن كتلة التغيير والإصلاح سميرة الحلايقة تعتبر أن اعتقالات السلطة السياسية تجاهل لاتفاق المصالحة، وتؤكد أن من يتحدثون عن المصالحة هم أنفسهم من يرغبون باستئصال حماس..

السبت, 15 يونيو, 2013, 12:36 بتوقيت القدس

أجهزة الضفة ضاعفت حملات الاعتقال بحق أنصار حماس


    عدّت النائب عن كتلة التغيير والإصلاح سميرة الحلايقة مواصلة أجهزة السلطة حملات الاعتقالات والاستدعاء السياسية في الضفة الغربية المحتلة، دليلاً واضحاً على استمرار تلك الأجهزة في تجاهل اتفاق المصالحة وتوصيات لجنة الحريات.

    وأوضحت الحلايقة في تصريح لها اليوم السبت أن ما يجري على أرض الواقع منافٍ تماماً لما أُعلن عنه خلال اللقاءات الأخيرة بين حركتي فتح وحماس، مشيرةً إلى أن سلطة رام الله عملت على تشكيل حكومة الحمد الله وإجراء انتخابات في بعض البلديات والمجالس المحلية والجمعيات التي من المفروض أن تعود لمؤسسيها بحسب اتفاق المصالحة.

    وقالت الحلايقة إن "كافة تلك الممارسات تدلل بشكل واضح على أن ما يجري هو تكريس وإدارة للانقسام وليس إنهاء له"، منوهة إلى أن "المصالحة لن تتحقق بإجراء الانتخابات أو تشكيل الحكومات بل بإنهاء ملف الاعتقال السياسي وإلغائه إلى الأبد".

    وأكدت الحلايقة "أن من يجلسون مع حركة حماس ويتحدثون عبر وسائل الإعلام حول رغبتهم في تطبيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، هم ذاتهم من يسعون بشكل يومي لاستئصال الحركة وكسر عزيمتها من خلال حملة الاعتقالات والاستدعاءات السياسية التي يقومون بها".

    وتشن أجهزة السلطة الأمنية حملة اعتقالات واستدعاءات واسعة بشكل يومي تطال العشرات من مناصري حركة حماس في الضفة المحتلة، حيث تصاعدت وتيرة الاعتقالات السياسية بعد تشكيل رئيس سلطة رام الله لحكومته الجديدة برئاسة الدكتور رامي الحمد لله.

    بدورهم، تسابق أبناء الضفة الغربية إلى إعلان رفضهم الذهاب لاستدعاءات الأجهزة الأمنية، معلنين انضمامهم لحملة "مش فارقة معي"، التي تعتبر امتداداً لحملة شباب الضفة لرفض الاعتقالات والاستدعاءات السياسية.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>