آخر الأخبار:

  • وسائل إعلام اسرائيلية: سقوط صاروخين أطلقا من سوريا على مرتفعات الجولان
  • قناه الميادين: أنباء عن سقوط صاروخين الأول قرب إحدى المستوطنات شمال الجولان والثاني في جبل الشيخ
  • ليبيا: ارتفاع عدد ضحايا الهجوم على فندق بطرابلس إلى 3 قتلى ومسلحون يحتجزون رهائن داخل الفندق
  • مصر: انفجار كبير يهز مركز شرطة ومحكمة إطسا بالفيوم بعد قيام مجهولين زرع عبوة بجوارها
  • اندلاع حريق في منزل يعود لعائلة دنديش في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة ولا أنباء عن إصابات
  • حماس : قرار الاونروا بوقف مساعداتها للمواطنين المدمرة بيوتهم يحول قطاع غزة لقنبلة موقوتة قد تنفجر في أي وقت
  • الأناضول: تفجير يستهدف أكبر فنادق العاصمة الليبية طرابلس
  • وزارة الصحة الفلسطينية بغزة تطالب حكومة التوافق الوطني بتحمل مسئولياتها الوطنية و القانونية و الاخلاقية تجاه كافة الموظفين
  • توغل 4 جرافات إسرائيلية من بوابة المطبق شرق رفح
  • قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم فجر اليوم عدة مناطق في الضفة الغربية والقدس المحتلتين وتعتقل سبعة مواطنين

الرئيسية حارتنا

"كوبونة" الوكالة أين؟

السبت, 08 أكتوبر, 2011, 14:44 بتوقيت القدس

مواطنون يستلمون مساعدات من وكالة الغوث - أرشيف


    معاذ العامودي

    لم يتمالك أبو يزن نفسه وهو خارج من مقر وكالة الغوث لتوزيع "الكبونات" في احدى محافظات الوطن العريق, وبدأ يضرب الأخماس أسداس لعله يخرج بسبب واحد فقط يبرر قطع "الكوبونة" عنه من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في غزة .

    "رز وسكر وطحين وزيت وعلب لحمة " تلك مكونات الصمود وتعريف العطاء لدى الوكالة والتي خصصت لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين فقط, بعد حذف اللاجئين الفلسطينيين من المفوضية العليا للأمم المتحدة لشئون اللاجئين بمؤامرة دولية كبيرة, والسبب أن المفوضية تقوم على توفير الدعم والحماية للاجئين في كل أنحاء العالم, بينما وظيفة "الأنروا" توفير الاغاثة والتشغيل للفلسطينيين فقط دون بند الحماية من الاحتلال والقتل والاعتقال أو التدخل في الحياة السياسية.

    أبو يزن شرح القصة لمختار الحارة "أبو فادي" بأن حقه في "الكوبونة" ضاع, ومع ذلك خسر جاره الأستاذ في الوكالة بعدما هب حريق في بيت أبو يزن ولم يساعده أستاذ الوكالة, والسبب ؟ خوفاً من أن تقوم الوكالة بايقافه عن العمل أو فصله فصلا تعسفياً .

    طأطأ أبو يزن رأسه متوجهاً لمختار الحارة شاكياً له قطع "الكوبونة اللعينة" بالرغم من أن لديه "دزِّينة" من الأبناء, ذكوراً وإناث, أحياءً وأموات, وبادره في سؤال يا سيدي المختار: ألم تخصص الوكالة لتشغيلنا دون التدخل في حياتنا؟ لماذا تتدخل اليوم في حياتنا السياسية؟

    قاطع أبو سالم الخبير في شؤون اللاجئين في حارتهم أبو يزن قائلا: لماذا لا تساعد وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين لاجئي العراق والبرازيل وغيرهم ؟

    نظر أبو يزن بحرقة لجميع الجالسين في ديوان المختار, وقال: على الوكالة أن تكون حيادية يا جماعة...؟
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>