آخر الأخبار:

  • توقف إضراب عمال النظافة في المشافي بسبب خطورة الأوضاع الصحية وإعطاء فرصة لحكومة التوافق لمراجعة سياساتها
  • جمال الخضري ينفي وجود آلية حقيقية وفعلية لإدخال مواد البناء إلى غزة وإعادة الإعمار كما يروج إعلامياً
  • إضراب شامل اليوم الأربعاء في جميع الوزارات والهيئات والمدارس الحكومية في قطاع غزة احتجاجًا على عدم تلبية حكومة التوافق مطالب الموظفين
  • روما الإيطالي يخسر أمام بايرن ميونيخ الألماني 1-7 في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة ضمن دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم
  • يعلون يتهم قطر وتركيا بدعم حماس
  • يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • شالكه الألماني يتغلب على شبونة البرتغالي 4-3 بمبارة مثيرة في دوري أبطال أوروبا
  • تشلسي الإنكليزي يسحق ماريبور 6-صفر في دوري أبطال أوروبا
  • نادي الأسير: الوضع الصحي للأسير المضرب عن الطعام رائد موسى، في تدهور شديد، لا سيما وأن إدارة السجن ترفض إمداده بالملح، وهو يتناول الماء فقط
  • الاحتلال يفرج عن الأسيرة أمل خلف واثنين من أشقائها من حي باب السلسلة في القدس المحتلة

الرئيسية مقالات وآراء

(38) عاماً على آخر الحروب المصرية

الإثنين, 10 أكتوبر, 2011, 11:12 بتوقيت القدس

يوسف رزقة

يوسف رزقة
مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني عدد المقالات (312) معلومات عن الكاتب

المستشار السياسي لرئيس الوزراء الفلسطني
وزير الإعلام الفلسطيني سابقا
أكاديمي فلسطيني
كاتب ومحلل سياسي

قبل أيام قليلة كانت الذكرى الـ(38) لحرب أكتوبر 1973 ، التي تسميها (إسرائيل) بحرب يوم الغفران . مياه كثيرة مرت تحت الجسر في الفترة الممتدة من 73 – 2011م . كامب ديفيد ، وتطبيع العلاقات الرسمية بين القاهرة وتل أبيب ، وفاة السادات ومناحيم بيغن الموقعين على كامب ديفيد ، ولعل آخر المارين تحت الجسر الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك .

قبل يومين خطب المشير محمد طنطاوي بصفته رئيس المجلس العسكري الحاكم في القاهرة بمناسبة 6 أكتوبر 2011 باعتبار أن السادس من أكتوبر من كل عام هو يوم وطني بامتياز ، لأنه يوم انتصار الجيش المصري على الاحتلال، وهو يوم العبور على الضفة الشرقية من القناة ، وهو يوم العبور من الهزيمة واستعادة الكرامة المصرية.

المشير يخطب ، وحسني مبارك في قفص الاتهام ، وفي التحرير ثورة شعبية تطالب بالديمقراطية والعدالة الاجتماعية ، والقلق يخيم على قادة الثورة خشية من أن يكون قادة الجيش قد استمرؤوا الحكم ويرغبون بالبقاء حكاماً.

المشير يخطب عن الماضي، وعن بطولات الجيش ، وعن وطنية الجيش ، ويسقط الماضي على الحاضر كمبرر لاستبقاء الجيش ـ في نظر من ينتقدون المجلس العسكري ـ في الحكم . الثوار في ميدان التحرير وغيره يتحدثون عن الحاضر ويمجدون الجيش ، ويطالبون برئاسة مدنية وعودة الجيش إلى ثكناته ، لأن وظيفته الدفاع عن الوطن وحماية الشعب من الاعتداءات الخارجية .

قال السادات عن أكتوبر إنها آخر الحروب . وقال عن كامب ديفيد إنها سلام استراتيجي ، وإنها الخيار الوحيد . اليوم وبعد 38 عاما من أكتوبر والعبور لا يوجد سفير لـ(إسرائيل) في القاهرة ، الشعب دخل السفارة عنوة، وبعثر أوراقها وهرب السفير الإسرائيلي بجلده وحاشيته إلى تل أبيب بمساعدة فرقة (كوماندوز) مصرية.

مصر تحتفل بذكرى أكتوبر هذا العام بشكل مغاير لاحتفالاتها السابقة ، بسبب الثورة ، وبسبب طرد السفير الصهيوني من القاهرة ، ومن أراد أن يرشح نفسه لرئاسة الجمهورية عليه أن يحمل أكتوبر ، وطرد السفير في أجندته ، وأن يجيب عن مزاعم السادات سالفة الذكر.

في (إسرائيل) تغطية إعلامية مكثفة للذكرى الـ(38) لحرب يوم الغفران كما يسمونها ، والسؤال المتكرر يدور حول هل تعلمت قيادة (إسرائيل) الدرس؟! هل كل الأمور اليوم على ما يرام كما قالت جولدمئير قبل 38 عاما وفجأة استفقنا أنه لا يوجد شيء على ما يرام ؟! في الإعلام الصهيوني قلق معتاد في مثل هذه الذكريات، ونتنياهو لا يملك الإجابة الشافية عن هذا القلق ، لأن مصدر القلق ليس ضعف التسلح أو قلة المال في تل أبيب ، وإنما مصدره الظلم والعدوان المتواصل على الشعب الفلسطيني.

لا يوجد شيء على ما يرام في ظل ربيع الثورات العربية، وبالذات في ظل المتغيرات القادمة في مصر . حالة الربيع العربي تزيد القلق في تل أبيب، والأوضاع الاجتماعية والمالية في واشنطن تزداد سوءاً وتنذر بحالة انكفاء أمريكي داخلي، والتكنولوجيا غدت ملكاً للجميع، وحرب الصواريخ قادمة من اتجاهات متعددة معادية، وأكتوبر ليست آخر الحروب كما زعم السادات . وسيبقى أكتوبر في الذاكرة المصرية يوماً للبطولة
المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>