آخر الأخبار:

  • إن الشيخ صبري: إن أعاقتك حواجز الاحتلال من الوصول للأقصى فصلّ أينما تصلي ولك أجر الصلاة فيه
  • الشيخ عكرمة صبري: التواجد يوم "وقفة عرفة" في المسجد الأقصى واجب شرعي
  • في يوم المسنين الدولي..15 أسيرا مسنا في سجون الاحتلال
  • استطلاع إسرائيلي يبين أن غالبية إسرائيلية ترى في عباس أنه ليس رجل سلام وأن أوباما ليس صديقا لإسرائيل
  • عشرات المستوطنين يقتحمون فجر اليوم قبر النبي يوسف شرق مدينة نابلس، وسط حماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي
  • بيني غانتس: قائد الجناح العسكري لحركة حماس "محمد الضيف" ما زال على قيد الحياة
  • قوة إسرائيلية كبيرة تقتحم فجر اليوم مدينة جنين ومخيمها وتشتبك مع الأهالي
  • ايال ايزنبيرغ - قائد الجبهة الداخلية للاحتلال: المعركة القادمة على غزة ستكون أكبر وسيكون ضحاياها أكثر
  • وفاة المواطنة غالية أبو مصطفى وهي والدة الأسير نمر حسين أبو مصطفى من مخيم بلاطة
  • ريال مدريد يفوز على مضيفه لودوجريتش رازجراد البلغاري بهدفين مقابل هدف في الجولة الثانية للمجموعة الثانية من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم

الرئيسية الأخبار

سفينة ثانية تبحر لليونان في طريقها لغزة

أبحرت السفينة السويدية النرويجية التي تم إعطابها سابقًا إلى اليونان في طريقها لقطاع غزة، في ظل حملة هوجاء يشنها الكيان الصهيوني في محاولة لمنع أسطول الحرية من الوصول إلى قطاع غزة

الأربعاء, 06 يوليو, 2011, 19:20 بتوقيت القدس

أمواج سياسية عاتية ودعاية صهيونية تعترض طريق الحرية

أمواج سياسية عاتية ودعاية صهيونية تعترض طريق "الحرية"


    بدأت مساء الأربعاء السفينة السويدية النرويجية التي تم إعطابها سابقًا شق طريقها للإبحار تجاه قطاع غزة.

    وقالت الحملة الأوروبية لكسر الحصار في تصريح صحفي:"إن السفينة ستصل لميناء آخر في اليونان حيث يقام لها حفل استقبال، قبل أن تنطلق لغزة، وهي تضم عدة شخصيات بينها عضو البرلمان السويدي أمين جابر".

    وواجه أسطول الحرية الإنساني أمواجًا سياسية وأمنية عاتية مصدرها صهيوني أوقفت سفنه في موانئ اليونان.


    ولم يكتف الغرب الرسمي بحصار غزة، وذهب حد حصار الأسطول ذو المهمة الإنسانية، فضغط على اليونان ثم توالت المطالبات من دول أوروبية وأمريكا للمتضامنين بإلغاء الرحلة وتقدم العروض لإفراغ الرحلة من هدفها في فتح ممر مائي لغزة وكسر الحصار الصهيوني.
    المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>