آخر الأخبار:

  • جهاز "الوقائي" يعتقل ستة من عناصر الكتلة في الجامعة، أثناء زيارتهم لأحد الأصدقاء في بلدة بيرزيت شمال رام الله
  • حماس تقدم 32 مليون $ لمتضرري العدوان على غزة
  • حماس تدعو أبناءها لعدم التجاوب للاعتقالات السياسية
  • منظمات حقوقية: "إسرائيل" غير معنية بالتحقيق في جرائمها بغزة
  • مانشستر يونايتد يستعد لاسترجاع نجمه السابق كريستيانو رونالدو
  • استشهاد الشاب "محمد إبراهيم الرياطي" متأثرًا بجراحه في المستشفيات المصرية
  • إصابة جندي إسرائليي بإطلاق نار من الجولان
  • الاحتلال يمنع الصيادين من تجاوز مسافة 5 أميال
  • حملة أمنية شرسة طالت 25 كادرًا من أبناء حماس في الضفة
  • عائلة الشهيد محمد سنقرط تسلمت جثمان ابنها بعد انتهاء عملية التشريح

الرئيسية الأخبار

الزهار: ضغوط على عباس لوقف المصالحة

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس الدكتور محمود الزهار إن الولايات المتحدة الأمريكة والكيان الصهيوني يضغطون على الرئيس عباس لوقف المصالحة الفلسطينية.

الخميس, 07 يوليو, 2011, 20:09 بتوقيت القدس

الزهار: أمل اعتراف الامم المتحدة بفلسطين لا معنى له


    قال محمود الزهار القيادي في حركة حماس ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس يتعرض لضغوط صهيونية وأميركية لعدم تطبيق اتفاقية المصالحة وان أماله بالحصول على اعتراف في الأمم المتحدة بدولة فلسطينية في أيلول/سبتمبر لا معنى لها.

    وجاء تصريح الزهار عضو المكتب السياسي لحماس خلال وقفة تضامنية نظمها نواب حماس في المجلس التشريعي في غزة مع سفن المساعدات الدولية الموجودة في اليونان والتي تمنعها السلطات اليونانية من الإبحار إلى غزة.

    وقال الزهار خلال مؤتمر صحافي إن تطبيق اتفاق المصالحة الموقع في أيار/مايو بين حركتي حماس وفتح، "منوط بالرئيس أبو مازن (..) ابو مازن تحت ضغوط صهيونية أمريكية ألا يقوم باتخاذ خطوات أربع حتى يتم إفراغ الاتفاقية من مضمونها".

    وأضاف الزهار أن الرئيس عباس "يصر على أسماء مرفوضة" في إشارة إلى ترشيح سلام فياض لرئاسة حكومة التوافق الوطني الانتقالية "علما أن الاتفاق (المصالحة) ينص أن يتم كل شيء بالتوافق.. ويصر على تأجيل تفعيل المجلس التشريعي كمصدر لمنح الحكومة الثقة وهذا يتناقض مع ما تم الاتفاق عليه".

    ويرى الزهار ان ابو مازن "يريد ان يؤجل كل هذه الاشياء بما فيها القيادة المؤقتة الى هذه القفزة في الهواء بما يسمى زورا وبهتانا استحقاقات سبتمبر التي ليس لها معنى والتي تعد الشعب الفلسطيني بلا شيء".

    وقال ان التوجه الى الجمعية العامة للامم المتحدة في ايلول/سبتمبر "اعتقد سيتم التحايل عليه بدعوة الطرفين الفلسطيني برام الله والإسرائيلي لجلسات على النمط السابق حتى يتم تجاوز سبتمبر وبعد ذلك سيجد ابو مازن نفس الباب المغلق ينتظره.. هذه حيل سياسية".

    وشدد ان "الشارع (الفلسطيني) سيفرض تطبيقها (المصالحة) في اللحظات المناسبة اذا بقي ابو مازن يتهرب منها".

    من جهة ثانية طالب الزهار السلطات اليونانية "بالسماح بانطلاق سفن الحرية التي تحمل هدفا انسانيا وهو كسر الحصار.. لا تقفوا في وجه هؤلاء الشجعان".

    وثمن خطوة نشطاء اجانب من المرتقب وصولهم الى مطار بن غوريون في تل ابيب مساء الخميس والجمعة للتعبير عن تضامنهم مع الفلسطينيين.

    وقال الزهار ان هذه الخطوة تعبر عن "ضمير اوروبا التاريخي الحضاري الذي يستنهض الهمم وتاتي هذه الخطوة الكبيرة الرمزية في قلب الارض المحتلة لتقول انهم ضد الاحتلال الاسرائيلي".

    وفي جانب اخر حمل الزهار اسرائيل مسؤولية "فشل" صفقة التبادل بين الجندي جلعاد شاليط الاسير لدى مجموعات مسلحة فلسطينية ابرزها كتائب القسام الجناح العسكري لحماس.

    وقال الزهار ان "الاحتلال يمارس مزيدا من الضغط على الاسرى ليحمل الجانب الفلسطيني فشل هذه المهمة الانسانية ويريد ان يسيسها علما ان الصفقة انسانية..الجانب الاسرائيلي هو الذي افشل صفقة تبادل الاسرى".
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>