آخر الأخبار:

  • مقبول: لجنة تشكيل الحكومة ستنجز عملها خلال أسبوع
  • الوكالة ستبدأ توزيع بدل الإيجار لـ 9 آلاف أسرة غزية، مطلع الأسبوع القادم.
  • إدخال 530 شاحنة محملة ببضائع للقطاعين التجاري و الزراعي و قطاع المواصلات والمساعدات إلى قطاع غزة
  • أبو مرزوق: عودة المبادرة الفرنسية ليس لها إلا معنى واحداً هو العودة لمجلس الأمن الدولي بمستوى سياسي متدنٍ أكثر
  • ارتفاع حصيلة ضحايا موجة الحر الشديد المسيطرة على باكستان إلى 55 حالة وفاة خلال اليومين الماضيين
  • مصلحة سجون الاحتلال تخرج الأسير القيادي عبد الله البرغوثي من العزل الإنفرادي
  • الاتحاد الأوروبي يقرر تمديد العقوبات المفروضة على ‏روسيا‬ حتى نهاية يونيو 2016
  • المنتخب البرازيلي يتأهل للدور الثاني لبطولة كوبا أمريكا بالفوز على منتخب فنزويلا بهدفين مقابل هدف واحد
  • 79 مواطناً غزياً، يغادرون قطاع غزة لزيارة 43 أسيراً في سجن "رامون" الإسرائيلي
  • ارتفاع طفيف على درجات الحرارة مع أجواء صيفية عادية معتدلة

الرئيسية الأخبار

محللان: لا داعي للتفاؤل المفرط

أجمع محللان على أن ما حدث في القاهرة لم يكن سوى لقاء عادي خرج بعبارات منمقة لم تبتعد كثيراً في مضمونها عما قيل قبل ذلك ..

الأحد, 27 نوفمبر, 2011, 12:30 بتوقيت القدس

اللقاء حسب المحللين لم يخرج بجديد - أرشيف


    مهند عز الدين

    اتفق كثير من المحللين السياسيين على أن ما حدث في القاهرة لم يغادر كونه لقاء عادي خرج بعبارات منمقة لم تبتعد كثيراً في مضمونها عما قيل قبل ذلك ، مؤكدين على أنه لا يوجد ما يدعو للتفاؤل المفرط حيال تحقيق المصالحة في الوقت الراهن .

    ضبابية ..


    فقد عبر المحلل السياسي والكاتب الفلسطيني مصطفى الصواف عن قناعته أن فتح وحماس اتفقتا على إبقاء الحكومتين في الضفة وغزة على ما هن عليه، والانتظار حتى إجراء الانتخابات، مؤكداً أن تصريحات نائب رئيس المكتب السياسي التي تحدثث عن إرجاء تشكيل الحكومة لما بعد الانتخابات أدق من تصريحات عزام الأحمد التي تحدثت بعكس ذلك .

    وقال في حديث خاص مع شبكة "فلسطين الآن " الإخبارية :" على الرغم من ذلك نحن بحاجة إلى توضيح فحتى اللحظة هناك ضبابية واضحة في اللقاء بين مشعل وعباس الذي كان الخميس في العاصمة المصرية القاهرة".

    وحول تصريحات زعيم حركة فتح محمود عباس بشأن الضغط الأمريكي عليه لبقاء فياض رئيساً للوزراء اعتبر الصواف ذلك نوعاً من الاستجداء لحركة حماس، لكي لا تمارس ضغوطاً عليه في هذا الشأن معتبراً أن تأجيل الاتفاق على الحكومة بين الطرفين نتيجة لهذا الموقف .

    وقال :" هذه المسألة تدلل على أن محمود عباس لا زال يصر على تنفيذ الإملاءات الأمريكية الغربية بخصوص الحكومة القادمة ورئيسها، فلذلك رأى الجانبان تأجيل تشكيل الحكومة لما بعد الانتخابات ليتم إرسال رسالة بأن الانتخابات هي التي ستفرز لمن ستكون الحكومة ".


    الانتخابات ..


    وحول الجدل الدائر حول جدوى الانتخابات في ظل حديث البعض أن النتائج لن تكون مغايرة للتي كانت في 2006 ، وبالتالي حسب رأيهم ستفرز نفس الأزمة ، اعتبر الصواف ذلك أمراً ليس مهماً ، بل المهم من وجهة نظره أنه كيف ستتم الانتخابات في ظل أجواء قمعية، وكبت للحريات، وقال :" بقاء الحكومتين في الضفة وغزة دليل واضح على الانقسام باقي، لا يمكن ضبط الحالة الديمقراطية في ظل هذا الوضع".

    لا اتفاق


    من جهته اعتبر أستاذ العلوم السياسية الدكتور عبد الستار قاسم أن ما صدر عن لقاء مشعل عباس عبارات عامة لا تعطي حقيقة عن الوضع الموجود،وقال :" المعلومات الإعلامية الموجودة لا تعبر عن اتفاق حقيقي وتفصيلي".

    وأضاف :" لا أرى أن الأمور قد تغيرت، الكلام الجميل نحن سمعناه في السابق ولم نر تطبيقاً على الأرض بعد ذلك، إذا كان هناك اتفاق لماذا لا يفرج عن المعتقلين، ولماذا يبقى التنسيق الأمني، لماذا ما زلنا نبحث عن أموال لدى الدول الغربية وإسرائيل؟ لا أرى أن شيئاً قد تغير لا بالكلام الجميل ولا بالوقائع على الأرض".

    وعن توقعاته للأيام المقبلة ومستقبل هذا الملف اكتفى بالقول : ننتظر لنرى ".
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>