آخر الأخبار:

  • النائب خريشة يدعو لرقابة شعبية على عملية إعمار القطاع
  • نقابة الموظفين بغزة تحذر من خطوات تصعيدية في ظل انقطاع الرواتب
  • جيش الاحتلال يلغي الحراسة داخل البلدات "غير المتاخمة" للسياج الحدودي مع قطاع غزة
  • أبو مرزوق: أمن سيناء مصلحة فلسطينية والعلاقة مع مصر أفضل بكثير من السابق
  • يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • الطاقة: أزمة انقطاع الكهرباء المتفاقمة في القطاع ستشهد تحسنا ملحوظا خلال الأشهر القريبة
  • ضابط في الجيش الإسرائيلي: الجيش الإسرائيلي يمارس الكذب عندما يصرح بأن صافرات الانذار كاذبة
  • التوتر تخيم على سجن "ريمون" بسبب احتجاج الأسرى على السياسات التعسفية التي تتبعها إدارة السجن
  • الداخلية: السفر عبر معبر رفح اليوم الثلاثاء سيكون للمرجعين، وإلى المواطنين المسجلين في كشف 21 أكتوبر
  • الزراعة: كميات هطول الأمطار في فلسطين تبشر بموسم جيد ينعش القطاع الزراعي

الرئيسية الأخبار

النصف الأول من 2011: 355 كارثة طبيعية

الخميس, 14 يوليو, 2011, 01:25 بتوقيت القدس

صورة أرشيفية لاعصار


    أدى توالي الكوارث الطبيعية في النصف الأول من 2011، إلى خسائر اقتصادية بقيمة 265 مليار دولار، وهو رقم قياسي بحسب تقرير نشرته شركة "ميونيخ ري" الألمانية لإعادة التأمين أمس.

    وتتجاوز هذه القيمة، تلك المسجلة في عام 2005 بكامله، وهو الذي كان يعد حتى الآن، العام الأسوأ من حيث أضرار الكوارث الطبيعية (220 مليار دولار) بحسب الشركة.

    ونجمت أغلبية الأضرار من زلزال اليابان، الذي تلته موجة تسونامي في 11 آذار/مارس، وبلغت الخسائر لقطاع الضمان في الفترة المذكورة 60 مليار دولار، أي أكثر بخمسة أضعاف معدلها منذ عشر سنوات.

    وأوضحت "ميونيخ ري"، أن الفصول الأولى تكون في أغلب الأحيان أقل كلفة من الثانية، التي تشهد غالبا زوابع شمال الأطلسي، وأعاصير شمال غرب المحيط الهادئ.

    وسجلت بالإجمال 355 كارثة طبيعية حول العالم في الفصل الأول، مقابل معدل 390 كارثة في السنوات العشر الأخيرة.

    لكن الأضرار الناجمة عن الزلزال والتسونامي في اليابان، كانت هائلة، وبلغت قيمتها 210 مليارات دولار وحدها، وبلغت الخسائر الناجمة لدى قطاع التأمين نتيجة الكارثة المزدوجة 30 مليار دولار، أي أنها أقل مما تكبده القطاع بعد اكتساح إعصار كاترينا ولاية لويزيانا الأميركية عام 2005.

    وأدت زلازل نيوزيلاند في شباط/فبراير، وحزيران/يونيو، إلى خسائر بقيمة 20 مليار دولار، أكثر من نصفها مضمون.

    كما كثرت كوارث الطقس، وازدادت حدتها في النصف الأول من 2011، ولا سيما بتأثير من ظاهرة "لا نينيا" المناخية، التي أدت إلى اضطرابات كبرى، عبر تبريد المحيط الهادئ الاستوائي.

    ومع تسجيل 1600 إعصار في العالم بين كانون الثاني/يناير وحزيران/يونيو، كسر النصف الأول من 2011، الرقم القياسي السنوي للعام 2008، عند مرور ظاهرة "لا نينيا" مذلك، بحسب ميونيخ ري.

    وتعرض جنوب الولايات المتحدة ووسطها لأعاصير عنيفة في نيسان/أبريل وأيار/مايو، وفي مطلع العام، شهد شمال شرق أستراليا فيضانات عنيفة، ثم إعصار "ياسي"، وهو العاصفة الأعنف في المنطقة منذ نحو قرن.
    المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>