باي بروبلم


أخر تحديث: الأحد, 11 مارس, 2012, 14:13 بتوقيت القدس

من منكم لم يمتحن في هذه الدنيا… ومن منكم لم يشعر بعروق دمه تنتفض من الحزن.. ومن منكم لم يفكر بالذي سأقوله..فمن طبيعة الإنسان أنه خلق هلوعا إذا مسه الشر جزوعاً..جزوعين هلوعين إلى درجة أن الكل يتمنى كما أتمنى …

تمنيت مرارا أن يكون هناك دواء عجيب لكل الآلام والأحزان والعداوات وفقد الأحبة سميته (باي بروبلم) نخرجه من الدرج عند الحاجة (وما أكثر الحاجة في هذا الزمان) نشربه وبلمح البصر… يتغير الحال ويحصل المحال ليس فقط ذلك ..وإنما حبة مسك ..نرى أعدائنا مثلا وقد قسمهم الله نصفين أو جاءت سيارة كالطيارة نسفتهم من على الأرض , ثم ننال المراد وننعم بما نتمناه ….أليس هذا ما يخطر ببال كل منا وقت المصيبة ..يا سلام وجدت الحل!!

افتح عينيك ..وانزل على الأرض ..لا تحلم كثيراً وتسبح مع السحاب ..عش بواقعية وتعرف على الدواء العجيب والحل السريع الشافي لكل المشاكل والآلام …الدواء هو أن تركز على فعلك أنت خلال المشكلة وليس على النتائج التي آلت إليها …

اخط خطوة ايجابية واضبط نفسك …الآن وبسرعة غير ما بداخلك من الاعتراض والشكوى واعلم أن كل مشكلة أوجدها الله في طريقك أنت بالذات ليست عبثا وإنما بتقدير حكيم يعني مفصلة على مقاسك أنت ..لربما بشيء من ذنوبك (وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير ) يعني يا حظك أفرح وقد طهرك الله في الدنيا

أو لتهيئيتك لتحد جديد أقوى صلابة …يعني دورة تدريبية ببلاش …أو لترفعك لمنزلة عالية في الدنيا والآخرة لم تستطع أن تبلغها بأعمالك المتواضعة ..يعني (أب غريد) على الدرجة الأولى.. ولتعلم أن كل شيء يبدأ صغيرا ثم يكبر إلا المشاكل والآلام تذبل وتنزوي وتصغر مع مرور الزمن ..وستضحك على نفسك وتتمنى أن تعيد الفيلم مرة أخرى لتغير ردة فعلك … لا تندم على ما فات وعش بأمل كبير وقل كما قال الإمام الشافعي:

سيفتح باب إذا سد باب نعم وتهون الأمور الصعاب
مع الهم يسران هون عليك فلا الهم يجدي ولا الاكتئاب
فلا تأس يوما على فائت وعندك منه رضا واحتساب


ليس عليك إلا أن تستقبل الآلام والأحزان كما يستقبلها الأطفال بعدم اهتمام وتروي …ثم فكر عميقا ..مد نظرك أبعد من أنفك واعرف حدود المشكلة ولا ترسم لها يدين ورجلين وتذكر كم من الأيام عشت.

هانئا عابثا ..فصبر الله عليك …اصبر واعتبر كل ما أتى من صغائر الأمور.

المصدر: مدونة فيصل

© 2014 فلسطين الآن - جميع الحقوق محفوظة.