لغة الأرقام


أخر تحديث: الأحد, 27 مايو, 2012, 10:09 بتوقيت القدس

يوسف رزقة

لغة الأرقام ذات دلالة موضوعية عادة .

الأرقام تقول بإيجاز حصل (محمد مرسي) على نسبة (25.1%) من الأصوات الصحيحة، ويليه (أحمد شفيق) وحصل على نسبة (23.7%)، ويليه (حمدين صباحي) وحصل على نسبة (20.3%) و(أبو الفتوح) على نسبة (17.4%)، و(عمرو موسى) حصل على نسبة (11.1%)، و(العوا) وحصل على نسبة (1%).

وستكون الإعادة بين (محمد مرسي وأحمد شفيق) في منتصف الشهر القادم، وهذا يعني أن الإعادة ستكون بين تيار الثورة والتغيير بقيادة التيار الإسلامي ، حيث لا ينكر أحد أن الإخوان كان العمود الفقري للثورة، ولا ينكر إلا حاقد تاريخهم الثوري الممتد ضد الاستبداد منذ 83 عاماً وحتى الساعة، وبين تيار النظام الاستبدادي المضاد للثورة ، وامتداداته العلمانية واليسارية الكارهة للتيار الإسلامي ابتداء.

جيد أن وصلت الكتل الانتخابية إلى هذا التمايز المحدد بمواصفات أساسية، واندثرت المواصفات الهلامية، وهنا يمكن رصد النسب التالية بكل تيار مع قدر من التسامح النسبي نعود له لاحقاً. هذا الرصد يقول: التيار الإسلامي له النسب التالية (25.1+17.4+20.3+1)= 63.8% والتيار العلماني له نسبة (23.7+11.1) = 34.8%.

وهذا لا يعني أن الأرقام مجرومة مائة في المائة، فإذا كانت نسبة ما حصل عليه مرسي ثابتة، في الإعادة، فإن نسبة ماحصل عليه أبو الفتوح وصباحي ليست ذاهبة إلى مرسي مائة في المائة لأن بعض من أعطى الإثنين لن يعطي مرسي، وربما لن يعطي شفيق ، وسيجلس في بيته يوم الاقتراع، وبالحدس نقول إن ( ) من أعطوا أبو الفتوح وصباحي مترددون وربما لن يعطوا (مرسي) ، وعليه قد تنخفض نسبة الأصوات الذاهبة إلى مرسي بنسبة 12%، بحيث تصير الكتلة التصويتية له 52%، ولكنه بالتأكيد سيأخذ نسبة ضئيلة من الأصوات التي حصل عليها عمرو موسى، والكسور التي حصل عليها بقية المرشحين غير المذكورة أسماؤهم هنا، لترتفع نسبته إلى 54%.

وإذا افترضنا ثبات نسبة التكتل العلماني على (34.8) باعتبار أن ما سيفقده من أصوات كتلة عمرو موسى سيعوضه من الأصوات التي سيأخذها من كتلة صباحي، وكتلة أبو الفتوح، فهذا يعني أن مرشح الثورة والتيار الإسلامي فائز بجدارة لا محالة، إذا استثنينا التزوير وهو سيناريو لا يمكن استبعاده على قاعدة نزاهة الانتخابات في الجولة الأولى، وثمة نسبة 10% من الأصوات تبقى هائمة تحلق في الفضاء وتنتظر اللحظة الأخيرة.

ولكن الأرقام لا تتحرك بذاتها، وإنما تتحرك (بالسياسة وبالإعلام) وبوسائل أخرى أيضاً ، لذا سيتحرك الإعلام الكاره للثورة لمزيد من شيطنة الثورة ، وشيطنة التيار الإسلامي ، وسيحرك الإعلام الورقة القبطية، وهذا الهجوم الإعلامي لا يمكن صده بهجوم إعلامي مضاد يقوم عليه تيار الثورة والتيار الإسلامي لضعف الخبرة، وضعف الأدوات الإعلامية، ولكن يمكن التغلب عليه وهزيمته إذا أضفنا إلى الهجوم الإعلامي المضاد موقفاً سياسياً واضحاً ومحدداً ومرناً يقوم به (محمد مرسي) والإخوان لاحتضان حقيقي لتيار الثورة والتيار الإسلامي، بما فيه الجماعة الصوفية، فضلا عن أهمية احتضان خاص ورحيم للأقباط أيضاً.

الرئيس القادم محمد مرسي، وعلى يمين محمد مرسي صباحي، وعلى يساره أبو الفتوح، مع ضرورة محاورة عمرو موسى واحتضانه، حتى مع غياب الهيكلية التنظيمية الحزبية لاثنين منهم ، إذا يبقى لهم تأثير معنوي على من صوت لهم واختارهم، ولكن شعار الجميع (إنقاذ الثورة أولاً)، ثم الحكم والمصالح ثانياً، وبهذا يعود للثورة اعتبارها ، وتعود الحياة إلى الربيع العربي في الأقاليم الأخرى.

المصدر: وكالات

© 2014 فلسطين الآن - جميع الحقوق محفوظة.