أنصار أوسلو وجدلية الحدود المؤقتة


أخر تحديث: الخميس, 07 يونيو, 2012, 08:40 بتوقيت القدس

عصام شاور

يرفض أنصار اتفاقية أوسلو فكرة الدولة ذات الحدود المؤقتة، ويحلو للبعض منهم طعن حماس التي ترى إمكانية وجود هدنة مؤقتة مع الاحتلال شريطة الانسحاب الكامل من الأراضي المحتلة عام 1967 دون الاعتراف بشرعية الاحتلال، فأنصار أوسلو يعتبرون المشروع السياسي لحماس مطابق لمساعي " إسرائيل" نحو الدولة ذات الحدود المؤقتة.

ربما يكون عنوان المشروع السياسي لحركة حماس مماثلاً لما تسعى إليه بعض القيادات الإسرائيلية، ولكن ذلك التماثل يعني التناقض التام بين " إسرائيل" وحركة المقاومة الإسلامية حماس،فحماس تعتبر فلسطين من البحر إلى النهر أرضاً فلسطينية عربية إسلامية لا يجوز التنازل عن أي ذرة تراب منها، واليهود المغتصبون بدورهم يدعون أن فلسطين هي " أرض الميعاد" و" أرض الأجداد" ولا يستطيعون التخلي عنها للعرب، ولكن اتفاق أوسلو وحل الدولتين يعني التنازل الطوعي للاحتلال الصهيوني عن غالبية الوطن والاعتراف بشرعية احتلاله ولا يحق_نظريا_ للأجيال الفلسطينية القادمة مقاومة الاحتلال أو المطالبة بحقها، فالحدود المؤقتة تعني عدم الاعتراف بالآخر وهذا هو أصل الصراع بيننا نحن الفلسطينيين وبين اليهود.

من المفترض أن يكون كلامنا هذا بديهيا، ولكن تغير الأحوال وما وصلت إليه منظمة التحرير وأوصلتنا إليه جعلنا نختلف حول الثوابت، فثوابت الشعب الفلسطيني هي التحرير الكامل لفلسطين ولا فرق بين مناطق محتلة عام 67 و عام 48، لا فرق بين رام الله ويافا، والمحتل اليهودي هو العدو الأول للشعب الفلسطيني، أما ثوابت منظمة التحرير فهي مطاطة تتقلص كلما شددت " إسرائيل " من مطالبها، فقد بدأت ثوابت المنظمة مطابقة لثوابت الشعب الفلسطيني، وبعد عجزها وفشلها تقلصت ثوابتها إلى حدود الضفة وغزة ، والآن وافقت على تبادل الأراضي أي الإبقاء على الكتل الاستيطانية الكبرى داخل الضفة الغربية، ومع الوقت لا نعلم أين ستصل ثوابت المنظمة؟ أما العدو الإسرائيلي فهو بالنسبة للمنظمة " شريك" و" جار" وربما " صديق".

نختم بالتذكير بأن فصائل منظمة التحرير ما زالت مصرة على عدم تنازلها عن 78% من فلسطين للعدو الصهيوني، حتى حركة فتح تنكر أنها تنازلت، فمن هو إذن الذي يدافع عن الدولة الفلسطينية ذات الحدود الدائمة في المناطق المحتلة عام 1967 مقابل الاعتراف بحق " إسرائيل" في باقي الأراضي الفلسطينية؟، أعتقد أن خوضنا في الثوابت واختلافنا حولها يعكس مدى السوء الذي وصل إليه حالنا.

المصدر: وكالات

© 2014 فلسطين الآن - جميع الحقوق محفوظة.