الجمعة 20 يناير 2017 03:53 م

غزة 16°

العالم حسب مزاج أمريكا

الخميس 22 ديسمبر 2016 10:13 ص بتوقيت القدس المحتلة

العالم حسب مزاج أمريكا
أرسل إلى صديق

أنس إسماعيل

لم تفرض أمريكا سيطرتها على العالم عسكرياً واقتصادياً وتكنولوجياً فقط، بل بدأت توزع صكوك الغفران ليس على الدول فقط، بل على الجماعات والأقليات وكل شيء في هذا الكوكب، الذي أصبح يشبه كثيراً طبخة "الكشري المصرية" أو طبخة السلتة اليمنية التي كان يوزعها الجيش العثماني على المساجين آخر الشهر، حيث فيها "بواقي" التموين من بامية وفاصوليا وبندورة وحلبة ...

أمريكا اليوم تصنف على مزاجها من هو الإرهابي ومن هو صانع السلام، من هو المتقدم ومن هو المتخلف، وترعى حقوق الأقليات –سبحان الله- لصالح تفتيت أي تحالفات أو استقرار في الدول خصوصاً العربية، توزع براحتها كأن الكوكب دار أبوها، وأي قرار ما يعجبها في مجلس الأمن تخرج له أصبعها الأوسط بالرفض، فإسرائيل وما ارتكبته من مجازر على مدار تاريخها بقدر مجازر تنظيم الدولة ليست إرهابية، لكن كل من يعارض سياستها إرهابي.

منذ اللحظة الأولى لمقتل السفير الروسي في تركيا أسرعت واشنطن لإغلاق سفارتها في تركيا تحسباً لأي هجوم محتمل، راعية الشر، وسوسة الخلافات بين البشر، والشيطان الأكبر، بتعمل المصيبة وبتتخبى ولا كأنه إلها دور.

أما وين العرب دورهم في المعادلة؟ شوف عزيزي العرب الواحد فيهم بيشتري جيب بثلاثين ألف دولار، وبارودة صيد بألفين دولار، وصقر بألف دولار، وبيطلعوا مع بعض في الجيبات والبواريد عشان يلحقوا أرنب في الصحراء أو ضب ويصيدوه ويعملوه مندي في الأرض كأكبر إنجاز نووي!!

المصدر: فلسطين الآن