السبت 29 أبريل 2017 12:23 م

وفاة أقذر رجل في أوروبا في ظروف غامضة

الإثنين 26 ديسمبر 2016 01:00 م بتوقيت القدس المحتلة

وفاة أقذر رجل في أوروبا في ظروف غامضة
أرسل إلى صديق

توفي التشيكي لودفياك دوليزيل، الذي عرف بأنه أقذر رجل في أوروبا، الذي عانى من أعراض نفسية حادة، وعثرت على جثته التي لم يستدل على سبب الوفاة بعد، في المكان المهجور الذي يعيش فيه، وفقًا لما نقلته "ميرور البريطانية.

ويقيم "دوليزيل" الذي يبلغ من العمر 60 عامًا في مزرعته التي يعيش بها وحيدًا الواقعة في قرية سكريفاني في جمهورية التشيك. وما جعله بتلك القذارة قيامه بحرق محتويات منزله من البلاستيك والأشياء الأخرى، وأي شئ قريب منه ونام على رماد الحريق، مما جعل جسده يتسخ بالرماد والقذارة باستثناء فقط عيناه.

وجعل هذا الأمر "دوليزيل" أن ينل لقب أقذر رجل في أوروبا، وكان قد طلب جيرانه رجال الإطفاء للتعامل مع الحرائق التي يحدثها، والتي لم يتأذى منها أحد.

كانت الحكومة التشيكية تمنح "دوليزيل"، منحة شهرية لمساعدته في المعيشة، لكنها امتنعت عن ذلك، حتى لا يحرق الأموال هي الأخرى، وبدلًا من ذلك فقد أعطت عمدة القرية حصة من الطعام ليسلمها له.

وتعوّد الرجل على الذهاب إلى متجر محلي لتلقي طعامه، إلا أن في يوم ما لم يأتي مما أثار الشك حول سبب عدم مجيئه، وتواصل العمدة مع الوحدة الطبية بالقرية للتأكد من صحة "دوليزيل"، والذين ذهبوا لمزرعته وعثروا عليه ميتًا.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة لينكا بوريسكوفا، إنه يتم التحقيقات حول أسباب وفاة أقذر رجل في العالم، مضيفةً أن المعطيات الأولية حول الحادث أكدت عدم وجود شبهة جنائية.

يذكر أنه في 2012 قال لودفياك دوليزيل، لصانع أفلام أنه قد انتقل للإقامة في المزرعة وأن والديه قد توفيان، ولديه ثماني إخوة وأخوات، لكنه لا يتواصل مع أي منهم، ويعيش بمفرده.

المصدر: وكالات