الأربعاء 24 مايو 2017 01:20 ص

مستشار أوباما: خطاب كيري نتيجة لرفض نتنياهو حل الدولتين

الجمعة 30 ديسمبر 2016 03:54 م بتوقيت القدس المحتلة

مستشار أوباما: خطاب كيري نتيجة لرفض نتنياهو حل الدولتين
أرسل إلى صديق

أكد نائب مستشار الرئيس الأميركي باراك أوباما للأمن القومي بن رودس، أن "الرئيس قرأ كل كلمة في الخطاب"، الذي ألقاه وزير الخارجية، جون كيري، الأربعاء.

وأضاف في مقابلة أجرتها معه صحيفة "هآرتس" ونشرتها اليوم، الجمعة، أنه "عمليا، قرأ الرئيس عدة مسودات للخطاب، وصاغ شخصيا أجزاء منه. وكان هذا خطاب ألقاه كيري ويعكس مواقف إدارة أوباما حيال الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني وتأييد الرئيس للخطاب هو بنسبة 100%"، موضحا أنه تم البدء بكتابة الخطاب بعد فوز دونالد ترامب.

وبين رودس أن إدارة أوباما لم تكن على علم بشأن قرار ضد المستوطنات في مجلس الأمن، منذ انتخابات الرئاسة الأميركية، "لكن كنا نعرف، وحتى قبل الانتخابات، أننا نريد أن يلقي كيري خطابا والسؤال كان متى وحسب"، معتبرا أن الخطاب يبين ضلوع كيري العميق في هذا الموضوع.

وكشف عن أن أوباما أيضا سيتحدث حول موضوع الصراع من خلال مقابلة تلفزيونية معه.

وحول الاختلاف بين السياسة الخارجية لإدارة أوباما وسياسة إدارة ترامب، خاصة بعد تصريحاته وتصريحات مقربين منه حيال الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، قال رودس إنه "على ضوء التوجه المختلف التي أشار الإدارة الجديدة إلى أنها تسير نحوه، باتت حاجتنا إلى إخراج مواقفنا إلى العلن هامة جدا. ولو كانت هناك استمرارية لإدارة برئاسة هيلاري كلينتون فأنا لا أعرف كيف كان ذلك سيؤثر على قراراتنا. لكن الدمج بين عدم وجود عملية سلام وتسريع البناء المقلق في المستوطنات وتغيير توجه الإدارة الجديدة قاد إلى قرارنا باستعراض كل شيء في خطاب، وأيضا الامتناع عن التصويت في الأمم المتحدة" على القرار 2334

وأوضح رودس أن إدارة أوباما لم تطرح المواقف التي تضمنها خطاب كيري في العام 2014، "لأننا فضلنا البحث في قضايا الحل الدائم في مفاوضات مباشرة. وقد حاول كيري طوال الوقت إحضار الجانبين إلى طاولة المفاوضات".

وشدد رودس على أن الحكومة الإسرائيلية تدخل في "نظرية المؤامرة" بادعائها أن الإدارة الأميركية دفعت القرار 2334. وقال إن "انتقاد المستوطنات كان في الماضي أمرا مقبولا وعاديا لكن الآن يوجد مجهود إسرائيلي لنزع الشرعية عن أي انتقاد ضد المستوطنات".

وتوقع رودس أن تبقى المستوطنات مركزا لتوتر دولي شديد، بعد بدء ولاية ترامب، "وسيكون هناك إجماع دولي يؤيد ما استعرضه كيري في خطابه. وهذا الموضوع لن يغيب فقط بسبب وجود رئيس جديد، ومن الخطأ الاعتقاد أنه بسبب تبني إدارة جديدة سياسة مختلفة فإن حل الدولتين سيصبح غير ذي صلة بالواقع". وبدا رودس أنه يوجه كلامه إلى الحكومة الإسرائيلية التي تعتبر أنه بعد بدء ولاية ترامب سيتم تكثيف البناء في المستوطنات.

ورأى رودس أن نتنياهو يرفض حل الدولتين، "لقد تعاملنا بجدية مع أقوال نتنياهو حول التزامه بحل الدولتين، لكن ما نراه اليوم يدل على أنه لم يكن مستعدا لتحمل مخاطر وفي مفترقات اتخاذ القرار المركزية تحرك طوال الطريق بشكل أكبر نحو اليمين".

المصدر: وكالات