الجمعة 28 أبريل 2017 12:59 م

سبيل النقاء

الإثنين 02 يناير 2017 11:18 ص بتوقيت القدس المحتلة

سبيل النقاء
أرسل إلى صديق

ينساب  ماء الفكر ، مترقرق الشعور بين صخور الأحداث ، ينسكب متفرعا كخيوط حريرية رقيقية أعياها التفرق ، ولكنها  في النهاية تجتمع في بحيرة الصمت المختلط بالدهشة فتتوقف الحركة ويصرخ السؤال : ماذا حدث؟

ماذا حدث لجريان الماء المتدفق ؟ ما الذي كسر اندفاعه ؟ ولم فتر عن المواصلة ؟

لم استسلم لأن يكون ماء راكدا منزويا في ظلمة الحياة ؟

الذكريات تضج بإلحاح ، فكلها شاهد على أثر الماء ، فكم خلف على جنباته جنات خضراء ، وكم رسم البهجة على محيا متأمله ، وكم أرسل صوت خريره شعرا يخالط شعورمستمعه، كل ما فيه كان عذبا ، كان صافيا صادقا ، نظرة واحدة تكفي لتثبت لك شفافية صفحته ، نقاؤه كان دائما باعثا على الهدوء والسكينة ،تحييه الشمس كل يوم  بأشعتها الذهبية فيزداد لمعانا وبريقا ،  كان ديدنه في رحلته ألا يبخل على أحد ، فيرتوي منه العطاشى ، ويحملهم في تدفقه لغاياتهم ، كان معطاء بعطاء الحياة التي تحتاج إلى الهواء والماء لتستمر ..

ما ذا حدث ؟

هل هو بعد الطريق ؟ أم قلة الصاحب والرفيق ؟

الأحجار والغبار؟

أم المراكب ونأي الديار؟

ما الذي حدث ليغدو الماء ملوثا بلون لا يمت له بصلة ؟ ما الذي حدث لتنبعث منه رائحة لم يعتدها ؟ ما الذي حدث ليعرض عنه الناس فلا يشربون منه؟ لم يعد قادرا على إكساب الأرض خضرتها ؟

ولم تعد الشمس تداعب صفحته ، فغدا كسيرا وحيدا خاليا من البريق..

لم يعد قادرا على الحركة والاندفاع ..

وهل إذا عرف السبب سيرجع من جديد ؟ كيف السبيل إلى النقاء ؟

المصدر: فلسطين الآن