السبت 29 أبريل 2017 12:23 م

قصف مكثف بوادي بردى وحشود للنظام وحزب الله

الإثنين 02 يناير 2017 06:00 م بتوقيت القدس المحتلة

قصف مكثف بوادي بردى وحشود للنظام وحزب الله
أرسل إلى صديق

كثفت قوات النظام السوري غاراتها على منطقة وادي بردى في ريف دمشق الغربي، واستقدمت مع حزب الله اللبناني حشودا عسكرية بهدف اقتحامها، كما قصفت مناطق بريف حلب في انتهاك جديد للهدنة القائمة منذ أيام.

وقال ناشطون إن طائرات حربية سورية نفذت اليوم الاثنين في رابع أيام الهدنة 15 غارة على منطقة وادي بردى، واستهدفت الغارات بلدات وقرى عين الفيجة ودير مقرن وبسيمة، وكانت مصادر في الدفاع المدني السوري أكدت بدورها تعرض المنطقة -التي تعد مصدر المياه الرئيس للعاصمة دمشق- لغارات جوية.

وقال ناشطون من وادي بردى للجزيرة إن قوات النظام أوقفت هجماتها لساعات قليلة إثر تهديد المعارضة بالانسحاب من وقف إطلاق النار، لكنها استأنفت قصف مدن وبلدات الوادي التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

وأضافوا أن القصف خلف دمارا كبيرا في الحسينية ودير مقرن وعين الفيجة بلغ نحو 40% من أبنيتها وبنيتها التحتية، إضافة إلى النبع الذي ما زال خارج الخدمة.

وبث ناشطون مقطعا مصورا قالوا إنه مسرب من أفراد تابعين للنظام السوري يـظهر حشودا عسكرية في محيط وادي بردى استقدمها النظام تمهيدا لاقتحام بلدة عين الفيجة التي تحاصرها هذه القوات بدعم من مليشيا حزب الله اللبناني، وتحدث ناشطون عن مواجهات عنيفة بين القوات المهاجمة وفصائل المعارضة.

ويتذرع النظام السوري بوجود مسلحين من جبهة فتح الشام لخرق الهدنة في وادي بردى، لكن فصائل الجيش الحر أكدت أنه لا وجود لأي مواقع أو مقار للجبهة في أي من بلدات المنطقة.

نقض الهدنة

ودعت الفصائل المسلحة في وادي بردى كل فصائل المعارضة بسوريا إلى نقض الهدنة وإشعال الجبهات ردا على قصف قوات النظام السوري وحزب الله بلدات تضم عشرات آلاف المدنيين المحاصرين.

كما دعت تلك الفصائل في بيان الدول الراعية لاتفاق وقف إطلاق النار بتحمل مسؤوليتها، والضغط على النظام والمليشيات الموالية له لوقف الهجوم على وادي بردى، ولا يصل الغذاء والدواء إلى المحاصرين في المنطقة جراء قطع الطرق، ويحاول السكان الاحتماء من القصف في بعض الملاجئ.

وكانت قوات النظام السوري هاجمت في الأيام الماضية مواقع في الغوطة الشرقية بريف دمشق تعود لفصائل موقعة على اتفاق الهدنة بينها فصيل جيش الإسلام.

وفي الغوطة الشرقية أيضا قال المجلس المحلي في المرج إن الأوضاع لم تتغير منذ إعلان الهدنة، وطالب المجلس الدول الراعية للاتفاق بالضغط على النظام السوري لوقف جميع الانتهاكات التي يرتكبها بحق المدنيين هناك.

وفي شمالي سوريا، قال ناشطون إن قوات النظام السوري قصفت اليوم بلدات وقرى خاضعة للمعارضة في ريف حلب الجنوبي، وكان قصف مماثل استهدف أمس مدينة الأتارب ومناطق أخرى بالريف الغربي. وقال ناشطون إن مسلحي المعارضة قصفوا بلدتي كفريا والفوعة المواليتين للنظام بريف إدلب ردا على الانتهاكات المستمرة للهدنة من قبل النظام.

وأفاد ناشطون بتعرض أحياء في مدينتي الرستن وتلبيسة بريف حمص الشمالي لقصف بالرشاشات الثقيلة، وقالت الشبكة السورية إن قوات النظام ارتكبت نحو ثمانين انتهاكا للهدنة في ثلاثة أيام.

المصدر: الجزيرة نت