الجمعة 23 يونيو 2017 04:39 ص

النظام يواصل قصف وادي بردى وتقدم للمعارضة بالقلمون

السبت 07 يناير 2017 04:41 م بتوقيت القدس المحتلة

النظام يواصل قصف وادي بردى وتقدم للمعارضة بالقلمون
أرسل إلى صديق

قالت مصادر للجزيرة إن قوات النظام السوري قتلت ثلاثة مدنيين وجرحت آخرين في قرية بسيمة في وادي بردى بريف دمشق الغربي فجر اليوم السبت، بينما واصل طيران النظام غاراته بريفي حلب وإدلب، وأعلنت المعارضة سيطرتها على مواقع مهمة بجبال القلمون.

 وأكدت المعارضة أن نيران قناصة قوات النظام والمليشيات التابعة لها استهدفت المدنيين بقصف مدفعي وبالقنص في قرية بسيمة، مما أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة آخرين، يأتي ذلك مع استمرار المعارك في المنطقة.

 من جهته، قال الإعلام الحربي التابع للنظام إن قواته سيطرت على مواقع في ضهرة النحيلة التي تشرف على قرية عين الفيجة، وإن أطراف النزاع اتفقت لاحقا على وقف إطلاق النار بعد دخول وفد روسي إلى المنطقة.

ونفت المعارضة التوصل إلى أي اتفاق مع قوات النظام، وقال مسؤول التفاوض عنها للجزيرة إن الوفد الروسي وصل إلى أطراف وادي بردى لكنه لم يدخله، وإنه اندلعت معارك فجر اليوم في ضهرة النحيلة بين المعارضة من جهة وقوات النظام وحزب الله من جهة أُخرى.

 وكانت المعارضة السورية قد أكدت في وقت سابق أن قصف النظام السوري ومليشياته لوادي بردى في ريف دمشق الغربي أدى إلى تدمير مضخات المياه وتلويثها في بلدة عين الفيجة.

 وذكر ناشطون أن المعارضة استعادت تلة إستراتيجية في قرية كفير الزيت بوادي بردى بعد فترة وجيزة من سيطرة مليشيا حزب الله عليها، وذلك في معارك أسفرت عن مقتل أكثر من عشرين عنصرا من المليشيا.

 وفي ريف دمشق، ذكرت شبكة شام أن المعارضة المسلحة صدت محاولة لقوات النظام التقدم على جبهة أوتوستراد حمص-دمشق الدولي، وقتلت وجرحت عددا من عناصره.

 معارك وقصف

من جهة أخرى، قالت مصادر قيادية في المعارضة السورية المسلحة إنها سيطرت على أجزاء واسعة في جبل من جبال القلمون الشرقي بريف دمشق والمطل على الطريق الدولي دمشق-بغداد.

وقال مراسل الجزيرة إن السيطرة جاءت بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية في إطار معارك مستمرة منذ نحو أسبوع مع التنظيم، سيطرت المعارضة خلالها على مواقع هامة، منها سد الزلف وسد أبو خشبة وسيس وبير الهيل.

وأكد المراسل رأفت الرفاعي في غازي عنتاب إن التقدم جاء في منطقة تعد إستراتيجية للمعارضة المسلحة وتنظيم الدولة، مشيرا إلى أن التقدم المتسارع للمعارضة خلال أسبوع يفصل شمال  محافظتي درعا والسويداء ومنطقة اللجاة التي كان يعتبرها التنظيم بوابته للجنوب.

وذكر أن سيطرة المعارضة المسلحة على تلك المواقع يشكل بوابتها للتوغل باتجاه البادية السورية وفي شرق سوريا وصولا إلى دير الزور وحتى تدمر.

وفي جبهات الشمال السوري، قال مراسل الجزيرة إن الطيران السوري استهدف قرية أبو الضهور والمطار المجاور لها في ريف إدلب الشرقي بأربع غارات، مما أدى إلى مقتل مدني وإصابة آخرين.

وفي حلب، قال مراسل الجزيرة إن قوات النظام قصفت ولليوم الثالث على التوالي مواقع عدة في ريف حلب الجنوبي, واستهدف سلاح الجو التابع للنظام  قرى تل الضمان وقنيطرات وسرج فارع والسميرية وبنان الحص، مخلفة خسائر مادية.

وكانت مصادر في المعارضة السورية المسلحة تحدثت عن أن الانتهاكات لم تتوقف في ريف حلب الجنوبي منذ اعلان بدء سريان وقف إطلاق النار، حيث إن الثقل العسكري الرئيسي في المنطقة هو لمليشيات إيرانية وعراقية على رأسها حركة النجباء.

وفي حماة، ذكرت مصادر من المعارضة أن قصفا جويا استهدف  بلدات وقرى عقيريات والخضيرة وقسطل ورسم العيد والجابرية بريف حماة الشرقي خلال الـ24 ساعة الماضية.

المصدر: الجزيرة نت