الإثنين 24 أبريل 2017 06:06 م

استفزاز مسلّح..

بيونغ يانغ تجس نبض ترامب بصاروخ بالستي

الأحد 12 فبراير 2017 08:44 ص بتوقيت القدس المحتلة

بيونغ يانغ تجس نبض ترامب بصاروخ بالستي
أرسل إلى صديق

قالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، الأحد 12 فبراير/شباط، في بيان، إن أحد أهداف بيونغ يانغ من إطلاق الصاروخ البالستي هو جس نبض الإدارة الأمريكية الجديدة.

وأضافت الوزارة: "على ما يبدو، هذا كان استفزازا مسلحا، بهدف اختبار ردة فعل الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة الرئيس ترامب"، مشيرة إلى أن الهدف الآخر من العملية هو استعراض القوة، ولفت انتباه العالم إلى أن بيونغ يانغ تطور قدراتها النووية والصاروخية.

وكان الجيش الكوري الجنوبي قد رصد، ليلة الأحد، إطلاق صاروخ بالستي من قبل الجارة الشمالية باتجاه بحر اليابان، قدرت المسافة التي قطعها بنحو 500 كيلو متر.

واستبعدت كوريا الجنوبية أن يكون الصاروخ الذي تم إطلاقه بعيد المدى، في حين أكد خبراء أمريكيون أن مدى الصاروخ كان متوسطا وأن عملية الإطلاق لم تكن موفقة.

وفي السياق، قالت وزيرة الدفاع اليابانية، تومومي إينادا، إن اليابان تبذل قصارى جهدها لجمع المعلومات، ومراقبة الوضع فيما يتعلق بتجربة كوريا الشمالية الصاروخية.

وأدان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي المتواجد في زيارة رسمية في الولايات المتحدة، أدانا هذه العملية، وقال آبي، في بيان مقتضب، إن عملية إطلاق الصاروخ تشكل انتهاكا لقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، التي تحظر استخدام كوريا الشمالية التكنولوجيات البالستية لإطلاق الصواريخ.

من جهته، علق ترامب على الأمر قائلا: "أود أن يفهم الجميع ويعلموا أن الولايات المتحدة الأمريكية تقف مئة في المئة إلى جانب اليابان حليفتها العظيمة".

واتفقت سيئول وواشنطن على استخدام جميع الإمكانيات لمنع المزيد من الاستفزازات من جانب كوريا الشمالية.

المصدر: وكالات