الأحد 28 مايو 2017 05:35 م

بالصور: الثقافة تعقد لقاءً فكرياً بعنوان "غزة بين الدولة والتدويل"

الثلاثاء 14 مارس 2017 11:48 ص بتوقيت القدس المحتلة

الثقافة تعقد لقاءً فكرياً بعنوان "غزة بين الدولة والتدويل"
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

عقدت الإدارة العامة للتنمية الثقافية بوزارة الثقافة، وبالتعاون مع قسم التاريخ بجامعة الأقصى، لقاءاً فكرياً بعنوان: "غزة بين الدولة والتدويل"، بحضور لفيف من المحللين السياسيين، والمثقفين، والشخصيات الاعتبارية، وطلاب الجامعات.

وفي كلمة له، رحب د.أنور البرعاوي وكيل مساعد وزارة الثقافة بالجهود المبذولة في إنجاح مثل هذه اللقاءات الفكرية، معرباً عن سعادته بتهيئة الفرصة لأبناء المجتمع الفلسطيني للالتقاء بالنخب السياسية، بما يساهم في تعزيز الوعي الوطني حول كافة القضايا الوطنية.

من جهته، تحدث القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان حول موقف فصائل المقاومة الفلسطينية من الدولة والتدويل، مبيّناً أن خيار حركته في تحرير فلسطين هو "كل فلسطين"، متضمناً حق العودة للاجئين، وعدم الاعتراف بإسرائيل، ورفض المفاوضات، مع عدم الممانعة بإقامة دولة مؤقتة على حدود عام 1967.

وأكد رضوان على عدم قبول المقاومة الفلسطينية بدولة في غزة، وعدم قبولها بدولة بدون غزة أيضاً، لافتاً إلى أن حركة حماس حريصة على وحدة الأراضي الفلسطينية.

بدوره، تحدث أستاذ تاريخ فلسطين الحديث والمعاصر بجامعة الأقصى د.خالد صافي، حول موقف الفصائل الفلسطينية من استحقاق الدولة الفلسطينية، وموقفهم من استحقاقها في أيلول، باعتبار ذلك معركة سياسية ودبلوماسية، تأتي كجزء من النضال السياسي الفلسطيني في سبيل تأكيد حق تقرير المصير، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة، بحسب ما عبّر صافي.

أما عن السيناريوهات المتوقعة لقطاع غزة بين الدولة والتدويل، بيّن مدير عام التنمية الثقافية بوزارة الثقافة، وسام أبو شمالة أن السيناريو الأول هو تدويل قطاع غزة، وذلك بجلب قوات دولية للقطاع، لحفظ الأمن الإسرائيلي، ونزع سلاح المقاومة، ليصبح القطاع منطقة منزوعة السلاح.

أما السيناريو الثاني فهو تمدد قطاع غزة جغرافياً وديموغرافياً نحو سيناء، أو عودته للإدارة المصرية في السيناريو الثالث، بينما الرابع يتحدث عن تمدد غزة نحو الأراضي المحتلة على تخوم غزة في الشمال والشرق.

"عودة جماعية وشعبية للاجئين الفلسطينيين في غزة نحو أراضيهم المحتلة"، هو السيناريو الخامس، بينما السيناريو الأخير فهو إقامة دولة في غزة، أو إعلان المقاومة أن قطاع غزة منطقة محررة.

الأستاذ المساعد في قسم التاريخ بجامعة الأقصى سامي الأسطل، تحدث في ورقته المقدمة في اللقاء الفكري عن مشاريع التسوية في غزة بين الدولة والتدويل، مبيناً أن التكوين السياسي والجغرافي لقطاع غزة، وتطور الفكر السياسي الفلسطيني، ومشاريع الدولة في الفكر السياسي الإسرائيلي، وحدود الدولة المقترحة في غزة، وأفكار تدويل قطاع غزة.

وفي ختام اللقاء، قدّم د. رامي الفرا ورقته التي تتمحور حول الدولة الفلسطينية من وجهة النظر الأمريكية، مستعرضاً مواقف الإدارة الأمريكية من الدولة الفلسطينية في عهد كل رئيس من رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية.

الثقافة تعقد لقاءً فكرياً بعنوان "غزة بين الدولة والتدويل"
الثقافة تعقد لقاءً فكرياً بعنوان "غزة بين الدولة والتدويل"

المصدر: فلسطين الآن