الثلاثاء 23 مايو 2017 01:44 م

مئات السوريين يتظاهرون في الجولان بذكرى "الجلاء"

الإثنين 17 أبريل 2017 06:55 م بتوقيت القدس المحتلة

مئات السوريين يتظاهرون في الجولان بذكرى "الجلاء"
أرسل إلى صديق

تظاهر الاثنين مئات من السوريين في بلدة مسعدة في الجولان السوري المحتل بمناسبة ذكرى الجلاء السوري، ورددوا هتافات مناهضة للاحتلال الاسرائيلي.

وسار المتظاهرون في البلدة المحتلة رافعين الاعلام السورية وعلم الدروز وصور الرئيس السوري بشار الاسد مرددين " الله يحمي سوريا" و"يسقط الاحتلال".

وتحتفل سوريا بذكرى الجلاء في 17 نيسان/ابريل احياء لانسحاب آخر جندي فرنسي عن الأراضي السورية في اليوم ذاته عام 1946.

وقال ناصر ابراهيم منسق المسيرة لـ(فرانس برس ) بدات مسيرات الاحتفال بعيد الجلاء في قرى الجولان،وبعدها توجهوا الى بلدة مسعدة، حيث اقيم مهرجان خطابي.

واضاف "ان تغيب المعارضة في الجولان عن المسيرة لم يؤثر في الحضور" مشيرا الى "برقيات وصلتنا من سوريا من الاب الروحي للطائفة الشيخ حكمت الهجري وغيره".

وقال نواف البطحيش باسم السكان "نحن ابناء الجولان السوري نؤكد استمرار مسيرة المقاومة الوطنية وتمسكنا بالهوية السورية".

واضاف أن "مصير الجولان لا تقرره مجموعة خارجة عن المسار الوطني ومهما كان حجمها فالاحتلال سيزول يوما".

وندد ب"ما يواجه سوريا من عدوان خارجي وقتل وتشريد من قبل العصابات المسلحة".

وشارك وفد من عرب الداخل في المهرجان.

وقال وصفي عبد الغني "نحن من اللجنة الشعبية للتضامن مع الشعب السوري بقيادته الوطنية (...) ذهبنا للتضامن مع الداخل السوري ومع الجولان المحتل".

كما شارك وفد من مدينة القدس الشرقية المحتلة.

ومنذ حرب حزيران/يونيو 1967، تحتل "إسرائيل" نحو 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية واعلنت ضمها العام 1981 من دون ان يعترف المجتمع الدولي بذلك.

وما تزال سوريا تسيطر على نحو 500 كلم مربع.

ويبلغ عدد سكان الجولان حاليا 31 الف نسمة.

وحتى حزيران/يونيو 1967، كان في الجولان نحو 250 قرية ومزرعة وقرابة 150 الف نسمة لم يبق منهم حاليا سوى 31 الف نسمة.

وقد ابقت اسرائيل على خمس بلدات رئيسية هي عين قنيا وبقعاتا ومسعدة ومجدل شمس والغجر التي يسكنها علويون.

ويقع قسم من بلدة الغجر في الاراضي اللبنانية.

المصدر: وكالات