الثلاثاء 30 مايو 2017 10:07 ص

الدهون المشبّعة تجعلكِ عرضة لمرض هشاشة العظام

السبت 13 مايو 2017 10:37 ص بتوقيت القدس المحتلة

الدهون المشبّعة تجعلكِ عرضة لمرض هشاشة العظام
أرسل إلى صديق

تؤكد دراسة علميّة جديدة، وجود صلة بين دهون الجسم والإصابة بمرض ترقّق العظام. لا سيّما وأنَّ غضاريف الركبتين والوركين، حسّاسة للغاية تجاه الأغذية الغنيّة بالأحماض الدهنيّة.

وفقاً لنتائج دراسة نُشرت في المجلة الطبيّة Scientific Reports، فإنَّ الأطعمة الغنيّة بالأحماض الدهنيّة المشبّعة، تعزز مخاطر الإصابة بمرض هشاشة العظام. وهذه الأحماض الدهنيّة المشبّعة، تعمل على إضعاف الغضاريف المفصليّة، وبشكل خاص غضاريف الوركين والركبتين.

فقد أجرى الباحثون في جامعة كوينزلاند للتقنيّة في أستراليا، دراسة لتحديد الرابط بين التغذية ومخاطر الإصابة بمرض هشاشة العظام.

ودرس الباحثون تأثيرات النظام الغذائيّ الغنيّ بأنواع مختلفة من الأحماض الدهنيّة المشبّعة، التي توجد في أنواع الأطعمة المختلفة، مثل: الزبدة، وزيت جوز الهند، وزيت النخيل، والدهون الحيوانيّة والكربوهيدراتيّة البسيطة، التي توجد عادة في الأطعمة السريعة، على المفاصل.

بعض الأطعمة تعمل على تغيير تركيبة الغضروف

لاحظ الباحثون حدوث تغيّرات في العظام تحت الغضروف، بعد تناول الأغذية الغنيّة بالدهون المشبّعة. وفحصوا تحديدًا حمض اللوريك، وهو من الأحماض الدهنيّة المشبّعة، التي توجد في زيت جوز الهند. وتأكدوا من أنَّ النظام الغذائيّ الكلاسيكيّ الغربي، يحتوي على موادّ كربوهيدراتيّة بسيطة، بالإضافة إلى 20% من الدهون المشبّعة.

وأثبتت الدراسة أنَّ مخازن الأحماض الدهنيّة المشبّعة الموجودة في الغضروف، تعدّل طريقة تمثيلها الغذائي، وتعمل على إضعاف الغضروف وتجعله أكثر عرضة للتلف. وهذا بدوره يسبّب آلام هشاشة العظام، بسبب فقدان التأثير الملطّف والداعم للغضروف. وهذه الأنواع المختلفة من الدهون المشبّعة، وتناول الدهون الحيوانيّة، والزبدة، وزيت النخيل، لفترات طويلة، قد يعمل على إضعاف الغضروف.

والوظيفة الرئيسة للغضروف، هي منع احتكاك العظام عند المفاصل، وامتصاص الصدمات، والضغط على العظام، عند أداء الحركات المختلفة، ومنها المشي.

آلية معكوسة

عمد الباحثون بعد ذلك، إلى تبديل دهون اللحوم الحمراء في النظام الغذائي، بحمض اللوريك، وأثبتوا تراجع التلَف في الغضروف، ومتلازمة التمثيل الغذائي، وأثبتوا وجود حماية أفضل للعظام.

"قد تؤدي الأحماض الدهنيّة، إلى حدوث التهاب في الانسجة الضامّة للغضروف. ولكنّ تبديل الأنظمة الغذائيّة التقليديّة، التي تحتوي على حمض اللوريك المستخرج من جوز الهند، وحمض النخيليك أو البلمتيك، المستخرج من زيت النخيل، أو الأحماض الدهنيّة المشتقة من الدهون الحيوانيّة، قد يعمل على تفاقم الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي، وهشاشة العظام"، وفقًا لما يقوله الباحثون.

المصدر: وكالات