الخميس 25 مايو 2017 11:42 ص

"اتيكيت" استعارة الكتب

الثلاثاء 16 مايو 2017 09:25 ص بتوقيت القدس المحتلة

"اتيكيت" استعارة الكتب
أرسل إلى صديق

على الرغم من انفضاض الغالبيّة عن الكتب المطبوعة، لا تزال هواية قراءة الكتب الورقيّة تستهوي البعض. ولهذه الفئة تحديدًا، تقضي أصول اللباقة الالتزام بالآتي، حسب خبيرة الـ"اتيكيت" السيّدة نادين ضاهر:

من المُفترض إعادة الكتاب المستعار إلى صاحبه، حال الفراغ من قراءته، ومن دون أن يطالبنا الأخير به، نظرًا إلى أنّ الاحتفاظ بالكتاب بعد ذلك ليس خروجًا عن اللباقة فحسب، بل هو خروج أيضًا عن أبسط مبادئ الشرف والأمانة.

ينبغي إعادة الكتاب المستعار إلى صاحبه، وهو في حالٍ جيّدة، على أن تكون الصفحات نظيفة وخالية من البقع أو الملاحظات.

لا يحقّ إعارة كتاب مُستعار لطرف ثالث، قبل استئذان صاحبه.

من غير المستحب وضع كتب ذات عناوين أو محتويات جارحة المعتقدات الدينيّة أو السياسيّة للزائرين، في مكتبة الصالون أو غرفة المكتب.

في حال إضاعة كتاب مستعار، يجب شراء كتاب آخر مثله، وليس الاكتفاء بالاعتذار عن فقدانه. أمّا إذا كان كتابًا قيّمًا ونادرًا، فيجب تقديم تبرير مقنع لفقدانه، مع إرفاق التبرير بهديّة قيّمة وثمينة.

المصدر: وكالات