الأربعاء 12 ديسمبر 2018 06:55 م

كيف تخسر من وزنك دون حمية غذائية أو نظام رياضي

الثلاثاء 04 ديسمبر 2018 08:01 م بتوقيت القدس المحتلة

كيف تخسر من وزنك دون حمية غذائية أو نظام رياضي
أرسل إلى صديق

بكل تأكيد سوف تظل ممارسة التمارين الرياضية واتباع الحمية الرياضية هي أفضل طريقة آمنة خسارة الوزن الزائد، ولكن هذا الأمر لا يعني بأن هناك الكثير من الطرق والحلول الصحية للغاية التي تتسم بالفاعلية الكبيرة بشأن مساعدة البشر، خاصة الذين يلا يمتلكون الوقت لممارسة التمارين الرياضية بانتظام أو لاتباع حمية غذائية في خسارة الوزن الزائد أو على الأقل منع اكتسابهم للمزيد من الكيلوغرامات الإضافية؛ وذلك لأن تلك الحلول ببساطة تتعلق بنمط وأسلوب الحياة الخاصة بهم.

لذلك إذا كنت من تلك الفئة السابق ذكرها من البشر الذين لا يتمتعون بميزة امتلاك الوقت اللازم لأنفسهم؛ فإن التقرير التالي سوف يحتوي على أهم الحلول والطرق الصحية التي سوف تساعدك على خسارة الوزن أو على الأقل منع اكتسابك المزيد من الدهون بسهولة كبيرة.

* خسارة الوزن وتقنية المضغ

تعتبر تقنية مضغ الطعام القائمة ببطء من أهم وأبسط الإستراتيجيات البسيطة التي تتيح للإنسان خسارة الوزن والحفاظ من خلال تناول كميات أقل من الطعام؛ وذلك لأن المضغ البطيء للطعام وبحسب 23 دراسة علمية يمنح الدماغ الوقت الكافي لإمداد الجسم الشعور بالامتلاء والشبع بسبب المضغ البطيء الذي يقلل من سرعة تناول الطعام، وبالتالي تقل كميات الطعام الموجودة في الوجبات اليومية للشخص.

*الأطباق الصغيرة لخسارة الوزن

من بين العادات البسيطة أيضاً التي يتبعها خبراء التغذية من أجل خسارة الوزن بالنسبة أو عدم اكتساب المزيد من الدهون هو استخدام أطباق أصغر حجماً واتساعاً عندما يتعلق الأمر بالطعام الضار؛ وذلك لأن الاعتماد على الأطباق الصغيرة التي يتم فيها وضع الوجبات والأطعمة الضارة كالوجبات السريعة أو الكربوهيدرات الضارة والسكريات وحتى أكواب العصائر المعلبة والمشروبات الغازية سيقلل حصص وكميات الطعام والشراب المستهلكة؛ وبالتالي سينعكس الأمر بشكل أكثر من رائع على صعيد خسارة الوزن الزائد.

*تناول البروتين لخسارة الوزن

تعتبر البروتينات من أفضل وأقوى العناصر الغذائية على الإطلاق من حيث التأثير في عملية خسارة الوزن؛ وذلك لأن البروتين الموجود في صدور الدجاج والسمك واللحم، بجانب البيض والزبادي والمكسرات والعدس وغيرها، يمد الجسم بفترات أطول من الشعور بالشبع والامتلاء.

ويرجع السر في تأثير البروتين في خسارة الوزن إلى أنه بطيء الهضم ويتطلب ساعات طويلة حتى تستطيع المعدة إكمال عملية هضمه؛ وهو الأمر الذي يجعل معدل استهلاك كمية الوجبات خلال اليوم أقل بالمقارنة مع الأشخاص الذين لا يقومون باستهلاك مقدار كافي من البروتينات يومياً أو يفتقر نظامهم الغذائي إلى البروتينات في الأساس.

* العين وخسارة الوزن

والمقصود بتلك العبارة هو الحرص بشكل كامل على إبعاد الأطعمة ذات السعرات الحرارية المرتفعة في أماكن بعيدة عن مجال الرؤية بحيث لا يقع البصر عليها بشكل متكرر خلال اليوم.

فبحسب دراسة طبية وجد القائمون على الدراسة أن خسارة الوزن مرتبطة بما يراه الإنسان أمامه من أطعمة؛ لذلك فإبعاد الأطعمة الضارة وتخزينها في أماكن غير مرئية بجانب وضعها في مؤخرة الرفوف بداخل البراد أو الثلاجة من أهم الإجراءات البسيطة.

* دور الألياف في خسارة الوزن

تناول الأطعمة الغنية من الألياف من بين العادات الغذائية الصحية التي لا يقل تأثيرها أهمية عن تناول البروتينات بالنسبة لمحاولة خسارة الوزن وعدم اكتساب المزيد من الدهون؛ وذلك لأن الأطعمة الغنية بالألياف، مثل حبوب الشوفان والبرتقال وبذور الكتان بجانب الفاصولياء وغيرها من البقوليات، تشكل ما يشبه المادة الهلامية عند امتزاجها بالمياه الموجودة في المعدة، وهو الأمر الذي يجعل عملية هضمها بطيئة ويمد الإنسان بفترات أطول من الشبع.

* شرب المياه وخسارة الوزن

بجانب أهمية شرب المياه بشكل منتظم خلال اليوم لإتمام العمليات الحيوية بداخل الجسم وصحة الأعضاء والأجهزة المهمة وضمان استمرار يؤدي استهلاك كميات مثالية يومية من المياه بشكل منتظم إلى تسهيل عملية خسارة الوزن؛ وذلك لأن المياه تدعم كفاءة وسرعة عملية الأيض والتمثيل الغذائي وتقلل من قابلية الجسم على امتصاص الدهون من الطعام الذي يتم تناوله وتمنح الإنسان شعوراً بفترات أطول من الشبع والامتلاء.

*أضرار التكنولوجيا وخسارة الوزن

لا يدرك معظم البشر أضرار التكنولوجيا الحقيقية بالنسبة لعملية خسارة الوزن فهناك 24 دراسة طبية مختلفة أثبتت أن تناول الطعام أمام شاشات التلفاز أو ألعاب الكمبيوتر يرفع من معدلات استهلاك الشخص للأطعمة بسبب عدم تركيز الدماغ على كمية الأطعمة المستهلكة؛ وهو ما يؤدي إلى رفع نسبة معدلات تناول الأطعمة بنسبة تفوق الـ10% من المعدل الطبيعي.

المصدر: وكالات