6400156d9d00538be4520000af8cf7f8 إزالة الصورة من الطباعة

ناسا تنجح في أبعد مهمة اكتشاف بالتاريخ

التحم المسبار الفضائي "نيو هورايزونز" الذي أطلقته وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، مع جسم فضائي في عملية تجرى على مسافة تعد الأكثر بعدا عن كوكب الأرض، حيث يأمل الباحثون أن تبوح هذه الرحلة بأسرار جديدة حول نشأة المجموعة الشمسية.

وذكرت ناسا في تغريده لها على موقع تويتر "الآن، وعلى مسافة مليار ميل من كوكب بلوتو، يقوم المسبار الفضائي نيو هورايزونز بتنفيذ أكثر مهمة استكشاف فضائية في التاريخ بُعدا عن كوكب الأرض، حيث اقترب من الجرم السماوي ألتيما ثولي الفضائي، وهو صخرة متجمدة موغلة في القدم داخل حزام كايبر".

وقطع المسبار الذي يعمل بالطاقة النووية 6.4 مليارات كلم ليصل إلى مسافة 3540 كلم من الصخرة الفضائية ألتيما ثولي البالغ طولها 32 كلم، والتي تسبح في حزام كويبر المكون من أجسام سماوية متجمدة.

وهلل المهندسون في مختبر جونز هوبكينز للفيزياء التطبيقية بولاية ميريلاند عندما وصلت الإشارات الأولى التي بعث بها المسبار، وقالت ناسا إن المسبار سيبعث بالمزيد من الصور والبيانات عن الصخرة الفضائية في الأيام القادمة.

وتستهدف رحلة المسبار "نيو هورايزونز" دراسة الكوكب القزم بلوتو وأقماره الخمسة عن كثب، واكتشاف المزيد من أسرار المجموعة الشمسية.

وخلال اقترابه من كوكب بلوتو عام 2015، اكتشف المسبار أنه أكبر قليلا مما هو معتقد. وفي مارس الماضي، اكتشف وجود كثبان غنية بغاز الميثان على سطح بلوتو.

ورغم أن مهمة "نيو هورايزونز" تمثل أكبر اقتراب من جسم على هذا البعد داخل مجموعتنا الشمسية، فإن مسبارين أطلقتهما ناسا عام 1977 -هما "فوياجر1" و"فوياجر2"- وصلا إلى مسافات أبعد لدراسة أجسام خارج المجموعة الشمسية، ولم تنته مهمتهما بعد.