الخميس 18 أبريل 2019 10:08 م

جراء توقف شركات النظافة

تقرير: مستشفيات القطاع تغرق في النفايات دون حلول

الجمعة 16 فبراير 2018 01:10 م بتوقيت القدس المحتلة

مستشفيات القطاع تغرق في النفايات دون حلول
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

تدخل أزمة النظافة في مستشفيات قطاع غزة الحكومية يومها السادس على التوالي، دون حلول تلوح في الأفق، من قِبل الحكومة أو وزارة الصحة، وسط تحذيرات بتعرض حياة المرضى للخطر والموت المحقق في حال استمرار هذه المكرهة الصحية.

الشركات المسؤولة عن نظافة المستشفيات كانت قد طالبت بدفع رواتب موظفيها وصرف مستحقاتهم المالية وسط تهديد بتصعيد الإجراءات والخطوات التصعيدية، إلا أن حكومة الوفاق لم تبالي بالوضع الكارثي في مستشفيات القطاع.

لم يعد عامل النظافة قادرًا على الوصول إلى مكان عمله بعد انسداد كافة سُبل تأمين مواصلاته إليه في ظل استمرار أزمة شركات النظافة في مشافي غزة، مما اضطرهم للتوقف عن العمل، الأمر الذي أدى إلى تراكم كميات كبيرة من القاذورات في الأقسام العلاجية، مما يُعيق عمل الطواقم الطبية في المستشفيات والمراكز الصحية.

وضع كارثي

الدكتور أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة حذر من انتكاسات صحية كبيرة قد تطرأ على مرضى السرطان وامراض الدم جراء انعدام النظافة في المستشفيات مع عدم توفر علاجات المناعة.

وكان الدكتور القدرة أعلن عن تأجيل 500 عملية جراحية مجدولة بسبب تراكم القاذورات في غرف العمليات جراء توقف شركات النظافة عن العمل في المستشفيات والمراكز الصحية.

وأوضح القدرة أن خدمات النظافة تقدم في 13 مستشفى و51 مركزا للرعاية الأولية و22 مرفقاً اخراً في وزارة الصحة من خلال 13 شركة.

وأفاد بأن 832 عامل نظافة في مرافق وزارة الصحة لم يتلقوا اجورهم للشهر الخامس جراء تراكم المستحقات المالية للشركات، فيما تبلغ قيمة التعاقد الشهري لخدمات النظافة 943 ألف شيكل وقيمة التعاقد السنوي 11.3 مليون شيكل.

ونبه إلى أن توقف خدمات النظافة سيكون لها تداعيات خطيرة على عمل 40 غرفة عمليات جراحية و11 غرفة ولادة قيصرية مما يحرم 200 مريض يوميا من اجراء عملياتهم المجدولة.

وأضاف "كما يؤثر على الخدمات الصحية لنحو 100 مريض في العنايات المركزة و113 طفل في حضانات الأطفال وعلى الخدمات الصحية ل 702 مريض بالفشل الكلوي في 5 مراكز لغسيل الكلى على مدار الساعة".

توقف العمليات

وذكر القدرة أن أزمة عمال النظافة تؤثر كذلك على الخدمات الصحية لمئات المرضى المنومين في اقسام الجراحة والباطنة والقلب والأطفال والأورام، وعلى أكثر من 200 سيدة حامل في اكشاك وأقسام الولادة وتهدد حياة السيدات الحوامل بالحمل الخطر يحتجن عشرات العمليات القيصرية يومياً.

وتابع "تؤثر الأزمة كذلك على 50 مختبر طبي تجري الالاف التحاليل الطبية و11 بنك دم تعنى بنقل عشرات وحدات الدم ومشتقاته للمرضى وعلى قدرة اقسام الاشعة على إجراء آلاف الخدمات التشخيصية وعلى مئات المرضى في اقسام الطوارئ على مدار الساعة".

بدوره؛ طالب الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، الحكومة، بالوقوف عند مسؤولياتها بصرف مستحقات وأجور عمال النظافة في مستشفيات قطاع غزة المتأخرة منذ أكثر من أربعة أشهر، الذين بدأوا إضرابًا عن العمل وسط تحذيرات من تداعيات ذلك على الوضع الصحي.

وقال المتحدث باسم شركات النظافة أحمد الهندي "قدمنا كل ما نملك لخدمة المستشفيات، وما زلنا كذلك"، لافتاً إلى صعوبة الاستمرار في العمل في ظل عدم تحويل المستحقات المالية لهم منذ أكثر من أربعة أشهر.

وأوضح الهندي أنّ العمال بدأوا الإضراب التام منذ أمس الأحد، محذراً من أنّ هذه الاحتجاجات ستتواصل للمطالبة بحقوق الشركات وعمال النظافة حتى إيفاء الوزارة بالتزاماتها.

وطالب الهندي المسؤولين والجهات المعنية بالوقوف عند مسؤوليتهم أمام هذه الأزمة التي تعصف بالشركات والعاملين فيها لتفادي خطر محدق وشديد.

يُذكر، أن شركات النظافة علّقت إضرابًا خاضته الشهر الماضي بعد تخصيص وزير الصحة جواد عواد، دفعة مالية لها من مستحقاتها المتأخرة، لكنها أمهلت الوزارة أسبوعًا لحل الأزمة بشكل نهائي.

المصدر: فلسطين الآن