الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 06:02 م

أطروحة فلسطينية تحصل على دعوة للمشاركة في يوم المياه العالمي

الخميس 22 فبراير 2018 08:39 ص بتوقيت القدس المحتلة

أطروحة فلسطينية تحصل على دعوة للمشاركة في يوم المياه العالمي
أرسل إلى صديق

الضفة المحتلة - فلسطين الآن

تتميّز كلية الدراسات العليا في جامعة النجاح الوطنية بتميّز طلبتها وخروجهم بأطروحات تنافس في شتى المجالات، ففي مجال التخطيط والتنمية السياسية حصل أكثر من طالب وطالبة على جائزة غيرنر العالمية للأبحاث، كما أن مجالات الفيزياء والكيمياء والعلوم الحيوية شكّلت حقولاً للتميّز بجودة الأبحاث التي خرج بها الطلبة، وهذه المرّة كان التميز من نصيب العلوم البيئية ببحث جديد ارتقى إلى المستوى الدولي ليأخذ دوره في اليوم العالمي للمياه.

بحث الخريجة منجدة تحسين ياسين سلمان من برنامج ماجستير العلوم البيئية في كلية الدراسات العليا في جامعة النجاح، تميّز بفكرته في تنقية المياه الملوثة بطريقة طبيعية، ليرتقي للمستوى الدولي وتحصل من خلاله الطالبة على دعوة للتحدّث في يوم المياه العالمي المنوي عقده في العاصمة العمانية مسقط في الفترة من 19 – 22/3/2018.

وحمل البحث -الذي هو عبارة عن الأطروحة التي حصلت من خلالها على شهادة الماجستير– عنوان (دراسة تأثير نبات البوص على امتصاص المعادن السامّة ونشاط البكتيريا الموجودة في المياه الملوثة)، وأشرف على البحث الدكتور أحمد أبو عبيد من كلية العلوم في الجامعة والدكتور رائد الكوني، عميد كلية العلوم.

وتوضح منجدة أن نبات البوص الذي جرت الدراسة عليه هو نبات ينمو في فلسطين وينتشر تحديداً في منطقة وادي الباذان ويُسمى (البوص الأسترالي)، كما جرت مقارنته بالبوص الآسيوي المستورد من الهند، حيث يقوم البحث على طحن نبات البوص وتعبئته في مصافي ضخمة وتمرير المياه الملوثة عليها.

وفضلاً عن تميّزه كونه يتناول طريقة حيوية تستخدم النبات في معالجة المياه الملوثة، فقد تميّز البحث أيضاً بتفرعه وتناوله لأكثر من محور، حيث قام البحث بمقارنة تأثير نبات البوص الأسترالي الذي ينمو في فلسطين بالبوص الآسيوي المستورد في تنقية المياه الملوثة، كما تناول البحث أكثر من جزء من نبات البوص نفسه  كالجذور والسيقان والأوراق ومدى امتصاص كل جزء للمعادن الملوثة للمياه، كما عمل البحث على ستة عناصر مختلفة من المعادن السامّة الثقيلة، علماً أن الأبحاث المشابهة عادةً ما تتناول عنصر أو اثنين.

الجانب البيولوجي

ولم يقتصر البحث على هذه الجوانب فحسب بل تناول الجانب البيولوجي وتحديداً البكتيريا الموجودة في المياه الملوثة ومدى تأثير مستخلص النبتة على نشاطها.

وتمت دراسة عدّة عوامل تؤثر على قدرة امتصاص هدا النبات منها عامل تركيز المعادن المراد امتصاصها من المياه العادمة وعامل وجود أكثر من معدن واحد في المياه وتأثيره على المعادن الأخرى وعامل الحرارة ودرجة الحموضة  للمياه العادمة  والامتصاص مع مرور الوقت.

وأظهرت النتائج أن أفضل نسبة امتصاص كانت عند تركيز 20 في كلا النباتين المدروسين.

وكانت أعلى النسب للمعادن في كلا النباتين كما يلي: الحديد %77 وامتصته جذور البوص، الكادميوم %71 وامتصته اوراق البوص الأسترالي، النحاس%88 وامتصته أوراق وسيقان البوص الأسترالي، والنيكل%93 وامتصته سيقان البوص الأسترالي، والرصاص تم امتصاصه بأعلى نسبه وهي % 97 من قبل سيقان البوص الأسترالي، لذلك تم دراسة امتصاص عنصر الرصاص تحت تأثير ظروف ومقاييس مختلفة متل الحرارة ودرجه الحموضة والوقت.

وقد أظهرت النتائج أن أفضل ظروف امتصاص للرصاص هي عند تركيز( 20) ودرجة حرارة 25 مئوية ودرجة حموضة (7)، وبعد مرور من 10 إلى 30 دقيقة تم متابعة تراكيز أيونات العناصر باستخدام جهاز طيف الامتصاص الذري  باستخدام اللهب ووجد أن نظام فريندلخ للامتصاص الأفضل  لإزالة ايونات الرصاص، وقد تم تحديد رتبة التفاعل بين أيونات العنصر والساق من الدرجة الثانية.

يوم المياه العالمي 

ونظراً لتميّز البحث المذكور، قامت سلطة المياه الفلسطينية بترشيحه ضمن مجموعة من الأبحاث للمشاركة في يوم المياه العالمي الذي ستقوم بتنظيمه جامعة السلطان قابوس في العاصمة العمانية مسقط في الفترة من 19 – 22/3/2018، وتم اختيار البحث حيث قامت جامعة السلطان قابوس بدعوة الخريجة منجدة للمشاركة في كلمة في اليوم العالمي للمياه للحديث عن بحثها.

علماً ان المؤتمر سيشهد مشاركة اكثر من 600 خبير ومختص دولي في مجال المياه، كما حصل بحث منجدة على منحة (MEDREC) المقدمة من خلال سلطة المياه الفلسطينية وبدعم من سلطنة عمان لمشاريع الأبحاث التي تتناول معالجة المياه.

المصدر: فلسطين الآن